الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفة

The Gentlemen.. رحلة في عالم المخدرات

كيوبوست- عبيد التميمي

فيلم “The Gentlemen” من كتابة وإخراج البريطاني غاي ريتشي، ومن بطولة كوكبة من النجوم؛ على رأسهم ماثيو ماكونهي وهيو غرانت وكولن فيرل وميشيل دوكري وتشارلي هونام. يتحدث الفيلم عن تاجر مخدرات أمريكي يحاول أن يبيع إمبراطوريته ويخرج من حياة الجريمة للأبد؛ مما يتسبب في سلسلة من الأحداث والانقلابات تهدف إلى الحصول على هذه الإمبراطورية.

يعود غاي ريتشي إلى عالم الجريمة من الباب الواسع؛ فبعد أن بدأ مسيرته بأفلام ناجحة للغاية؛ مثل “Lock, Stock and Two Smoking Barrels“، ابتعد في السنوات الأخيرة عن هذا التصنيف، ولم يحقق نفس النجاحات المعتادة حينما عمل على فيلمَي “Aladdin” و”King Arthur: Legend of the Sword”. ولا أعتقد أنه مناسب لهذا النوع من الأفلام أصلًا؛ لذلك من الجميل أن نشاهد عودته إلى شغفه وإلى عالمه المحبوب.

اقرأ أيضًا: Knives Out .. تحية إلى أدب الجريمة

يستمتع ريتشي بصناعة هذا النوع من الأفلام؛ فهو يأخذ كامل الحرية في خلق حبكة مترامية الأطراف ترتبط في النهاية بشكل محكم، ولا يكون التركيز في هذه الحبكة على لاعب رئيسي واحد؛ بل على عدة لاعبين، ويحاول خلق شخصيات لا تتناسب مع الطاقم التمثيلي الذي يمتلكه فحسب؛ لكنها تتحداهم وتظهر منهم جانبًا جديدًا لم يسبق لأحد أن لاحظه، ولعل أحد أفضل الأمثلة على هذه الشخصيات كان شخصية براد بيت في فيلم “Snatch“؛ حيث لعب دور ملاكم غجري، إذ تواصل براد بيت مع ريتشي للحصول على دور في أحد أفلامه.

مشهد من الفيلم

هنا ريتشي يقوم بأمر مماثل مع هيو غرانت بدور جديد ومغاير كليًّا، والمقامرة الخطيرة على الممثل البريطاني تنجح تمامًا، كذلك كان الأمر مع توظيف تشارلي هونام الذي قدم أحد أفضل الأداءات في الفيلم. بينما كان كولن فيرل العنصر الكوميدي الرئيسي، ومنذ أول ظهور له كانت نبرة المشاهد الجدية تتغيَّر تلقائيًّا إلى نبرة أقل حدة وأكثر هزلية.

اقرأ أيضًا: The Favourite.. اختلال موازين القوى

على الرغم من بداية الفيلم المشوشة نوعًا ما بسبب طريقة السرد غير المعتادة؛ فإن القطع تبدأ بالاصطفاف بشكل مناسب مع مرور الوقت، والحوارات التي لم يكن المشاهد يفهم منها أي شيء على الإطلاق، تبدأ في التحول إلى حوارات منطقية ومتسايرة بشكل مناسب مع حبكة الفيلم، ويستمتع هنا ريتشي بكتابة أكثر الألفاظ بذاءةً بكل أريحية، وكأنه يحتفل بحرية أدبية بعد التقيُّد الشديد الذي واجهه في آخر عدة أفلام.

مشهد من الفيلم

لا يعطي ريتشي حيزًا كبيرًا للمشاهد العنيفة والدموية في أفلامه؛ لكنه يستغل الحيز المحدود بأفضل طريقة ممكنة، فطريقة التصوير تختلف بالكامل ويبدأ في التركيز على تفاصيل لم يكن يركز عليها من قبل إطلاقًا، وبالطبع تختلف الموسيقى المستخدمة لتغير نبرة المشهد. ولكن أكثر ما يشد الانتباه هنا هو المقدرة التي يملكها على خلق جو خاص في مشاهد العنف لشخصياته؛ لكمات براد بيت مثلًا في فيلم “Snatch” كانت تمتلك مؤثرات صوتية خاصة بها، وهنا لم يركز ريتشي على شخصية بعينها؛ لكنه أبدى انتباهًا خاصًّا بطريقة سفك الدماء في كل مشاهد العنف.

اقرأ أيضًا: The Irishman .. رحلة في عالم سكورسيزي

إجمالًا، هذا فيلم جريمة منعش، سريع الرتم، يبدي اهتمامًا واضحًا بالديكورات والأزياء، وهذا يدل على رغبة في تصوير الفيلم بأفضل طريقة ممكنة وإخراجه من نطاق تصوير أفلام الأكشن والجريمة المعتاد، ليس بجودة أفلام ريتشي المعتادة؛ لكنه دون شك بداية العودة إلى المسار السليم.

إيميل الكاتب: [email protected]

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة