الصين والولايات المتحدة في الشرق الأوسط