الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفة

“”Nomadland.. الاستقرار الأمريكي أو انعدامه

كيوبوست – عبيد التميمي

مصطلح “Nomad” في اللغة الإنجليزية يعني الشخص دائم الترحال الذي لا يستقر في مكان أبداً. يقدر عدد النوماد في الولايات المتحدة بما يقارب ثلاثة ملايين شخص. ثلاثة ملايين شخص يتخذون من الطرق والمساحات الصحراوية الشاسعة منزلاً لهم، في ظلِّ بحث دائم ومتواصل عن عمل مؤقت جديد يبقيهم على قيد الحياة.

اقرأ أيضًا: أفضل 50 فيلماً على “نتفليكس” (1- 2)

Nomadland“، هو فيلم درامي من كتابة وإخراج كلوي جاو، ومن بطولة فرانسيس مكدورماند وديفد ستراثيرن. الفيلم مقتبس من كتابٍ بنفس الاسم للكاتبة جيسيكا برودر. يتحدث الفيلم عن شخصية “فيرن” التي تؤديها مكدورماند؛ امرأة خسرت كل شيء مع الأزمة الاقتصادية، وبعد وفاة زوجها تقرر تغيير مسار حياتها بشكل دائم، وتنطلق على سيارتها الفان مكتشفةً الغرب الأمريكي، متنقلة بين عددٍ من الوظائف المؤقتة دون الاستقرار في مكان واحد.

مشهد من الفيلم

يمكن اعتبار هذا الفيلم تأملياً؛ فهو يتمحور بشكل كامل حول فيرن وتجاربها، وتقضي كمشاهد فترة طويلة معها في هذه الرحلة التي يعمها الهدوء والسكينة، والبحث الدائم عن المكان القادم، في وقتٍ تعصف فيه الأفلام بالسرعة والصخب والحوارات المكثفة، تختار كلوي جاو أن تسلك طريقاً مختلفاً ونادراً، بتقديم فيلم ينغمس كاملاً في صمت بطلته، مبتعداً عن المونولوجات الأدبية أو الرسائل السامية.

اقرأ أيضًا: أفضل 50 فيلماً على “نتفليكس” (2- 2)

هذا التأمل الذي يمارسه الفيلم تجاه بطلته، هو نابع من احترام صناع الفيلم للنوماد؛ فهو لا يعامل فكرة النوماد في أمريكا على أنها مشكلة تحتاج إلى المعالجة أو الدراسة، لكنه يقدِّر اختيارهم الشخصي الابتعاد عن صخب العالم من أجل اكتشاف مساحة وحرية شخصية، ويقضي الفيلم فترة طويلة في ملاحقة فيرن وهي تقوم بشؤون حياتها اليومية؛ مثل التنظيف والأكل والنوم وحتى قضاء الحاجة. المصور السينمائي جاشوا جيمس ريتشاردز، اعتمد على الإضاءة الطبيعية بشكل كبير خلال هذا الفيلم، وتنقل ما بين لقطات الكلوس-أب والعدسات الواسعة، حسب رغبة الفيلم في جعل المشاهد في مساحة قريبة للغاية من بطلته، أو توضيح مقدار الكم الهائل من الصمت والوحشة المحيطَين بها.

مشهد من الفيلم

التركيز على شخصية واحدة طوال الفيلم هو مخاطرة بلا شك؛ لكن رهان المخرجة كلوي جاو، كان في محله، لأن الحضور السينمائي للرائعة فرانسيس مكدورماند هو حضور طاغٍ بحق، وهي من الأسماء القليلة التي يمكنها استيعاب كامل تركيز الفيلم دون ظهور أي ضعف أو ثغرات في الفيلم. مكدورماند لديها من الخبرة والتجربة ما يكفي لمعرفة متى يحتاجها الفيلم أن تصبح شخصية جهورية وتتصدر جميع المشاهد، ومتى يحتاجها أن تنطوي بعيداً بكل هدوء.

اقرأ أيضًا: Knives Out .. تحية إلى أدب الجريمة

من الأشياء المثيرة للاهتمام هو إظهار الفيلم ممثلين غير محترفين هم في الحقيقة نوماد، ولا أعلم هل المشاهد التي أظهرتهم هي مشاهد مكتوبة في النص أم لا؛ لكنها من أبرز مشاهد الفيلم وأفضلها، تتسم بعفوية وصدق خالصَين، وهو أمر غير مستغرب، وتجانس رائع بين فرانسيس مكدورماند، إحدى أفضل ممثلي العصر، وبين نوماد حقيقيين يفضون بمكنونات صدورهم أمام العالم.

مشهد من الفيلم

ربما عانى الفيلم في بعض لحظاته بطئاً مبالغاً فيه بالسرد؛ لكنه كان يتعافى من ذلك بتقديم شخصية تتفاعل معها فيرن أو حدث جديد يحرك من مسار القصة بشكل أسرع.

اقرأ أيضًا: أفضل 25 ممثلا في القرن الـ21

إجمالاً، استطاعت المخرجة كلوي جاو، تقديم فيلم شاعري جميل بشخصية رئيسية رائعة؛ ولم تكن ندرة الأحداث وبطء السرد عائقَين حقيقيَّين لنجاح الفيلم.

إيميل الكاتب: [email protected]

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات