الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفة

80 فيلمًا تبدأ التنافس اليوم مع انطلاق “الجونة” السينمائي 

كيوبوست

بجوائز تفوق قيمتها 224 ألف دولار، تستعد مدينة الجونة على ساحل البحر الأحمر لاستضافة الدورة الثالثة من فعاليات مهرجانها السينمائي الذي نجح خلال العامَين الماضيَين في أن يصبح واحدًا من أهم المهرجانات السينمائية في العالم العربي؛ بفضل العروض السينمائية المتميزة التي يجذبها، فضلًا عن استضافته مجموعة من النجوم العالميين.

وتتكتم إدارة المهرجان، الذي سيُعقد خلال الفترة من 19 حتى 27 سبتمبر الجاري، والذي يعرض نحو 80 فيلمًا موزعةً بين العروض المختلفة، على تفاصيل تشكيل لجنة تحكيم المسابقة الرسمية التي كان من المفترض أن تضم في عضويتها من مصر الفنانة القديرة سوسن بدر، التي حصدت من قبل عدة جوائز سينمائية؛ منها أفضل ممثلة بمهرجان القاهرة، وإنجاز العمر من مهرجان أبوظبي السينمائي قبل توقفه، إلى أنها اعتذرت في اللحظات الأخيرة بسبب مرضها المفاجيء، واضطرارها لإجراء عملية جراحية دقيقة في الركبة.

 اقرا أيضًا: مشاهد الجنس في طريقها للاختفاء من هوليوود

وبينما تنتظر إدارة المهرجان رد الفنان رامي مالك، الحائز على جائزة أوسكار أفضل ممثل العام الجاري، تأكَّد حضور الفنان مينا مسعود، ومشاركته في عدة فاعليات في المهرجان الذي يسعى لتعزيز قيم الإنسانية من خلال التركيز على الأفلام ذات الطابع الإنساني، فضلًا عن دعم المواهب الشابة وصناع السينما بتوفير الدعم المالي لهم عبر برنامجَي “منطلق الجونة” و”جسر الجونة” اللذين يقدمان جوائز تصل قيمتها إلى 175 ألف دولار، والتي تخصص للأفلام الفائزة في مرحلة ما بعد الإنتاج والأفلام الفائزة بمرحلة التطوير.

فريق عمل الدورة الثالثة من المهرجان- المصدر موقع المهرجان

استفادةً من تجارب النسخ السابقة للمهرجان، اعتمدت الإدارة في الدورة الثالثة نظامًا رقميًّا لجميع أقسام المهرجان؛ بما يتيح تبادل المعلومات ويقلل من نسبة التدخل البشري لتجنب الأخطاء، بالإضافة إلى زيادة الدعوات الموجهة إلى صناع السينما العالمية؛ للمشاركة في الفاعليات المختلفة.

اقرأ أيضًا: السينما الإيرانية في خدمة سياسة ولي الفقيه.. فيلم “بتوقيت دمشق” مثالًا

وبينما يكرم المهرجان الفنان محمد هنيدي والمخرجة مي المصري، عن مشواريهما السينمائيين مع توقعات بالإعلان عن أسماء عالمية جديدة مع قرب انعقاد المهرجان، تحتفي الدورة الجديدة بالكاتب والروائي إحسان عبد القدوس عبر برنامج خاص لعرض أفلامه الكلاسيكية، بالإضافة إلى عرض مقتنيات خاصة به.

ومن البرامج التي يجري التحضير لها للإعلان عنها مع قرب انطلاق المهرجان هو التعاون بين مهرجانَي الجونة ومهرجان البحر الأحمر المقرر إطلاق دورته الأولى في السعودية العام المقبل؛ خصوصًا مع تزامن الدورة الثالثة للمهرجان مع الاحتفال باليوم الوطني السعودي؛ حيث تُجرى ترتيبات مع السفارة السعودية بالقاهرة من أجل إقامة حفل على هامش المهرجان بهذه المناسبة.

وللمرة الأولى منذ انطلاق المهرجان عام 2017، يغيب الفيلم المصري عن المسابقة الرسمية؛ حيث يعرض المهرجان في برامجه الأخرى 5 أفلام جديدة؛ جميعها يُعرض للمرة الأولى في الشرق الأوسط، بينما يوجد عدد من مديري المهرجانات السينمائية العربية خلال فاعليات المهرجان المختلفة.

اقرأ أيضًا: دراسة: الاستمتاع بمشاهدة الأفلام الرديئة يرتبط بمعدلات عالية من الذكاء!

ومن بين الأفلام المهمة المشاركة في مسابقة الأفلام الوثائقية، فيلم “أمة الطفل الواحد” الذي يتناول تاريخ سياسة الطفل الواحد في الصين، والأجيال التي تشكَّلت بناءً على هذه التجربة الاجتماعية عبر شهادات صحفيين وموظفين رسميين وآباء ونشطاء سياسيين، ويسلط الفيلم الضوء على ظاهرة تفشي عملية التعقيم الإجبارية وإهمال الأطفال.

وبإنتاج إماراتي- ألماني- سويدي- أردني، يوجد المخرج زين دريعي بفيلمه القصير “سلام” الذي عُرض للمرة الأولى عالميًّا بقسم “آفاق” في الدورة 76 من مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، والذي تدور أحداثه حول “سلام” الشابة المتزوجة التي تحلم بأن تصبح أُمًّا، وتعاني كثيرًا خلال محاولتها مساعدة زوجها عمار على تخطي مشكلة عقمه الإنجابي؛ بسبب أعراف المجتمعات الشرقية.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة