صحةمجتمع

7 خرافات عن مرض السرطان، عليك التوقف عن تداولها الآن!

لماذا علينا أن نتوقف عن ذلك؟

كيو بوست – 

تتداول كثير من المواقع الإلكترونية كميات هائلة من المعلومات فيما يتعلق بمرض السرطان أو أمراض أخرى. إلا أن بعض هذه المعلومات قد تكون غير دقيقة أو مضللة بشكل خطير، فالتفريق ما بين الخرافة والحقيقة قد يكون صعبًا لدى البعض. لذلك نعرض لكم 7 خرافات عن مرض السرطان وحقيقتها:

 

1- الخرافة الأولى: السرطان بمثابة حكم بالإعدام

في الحقيقة ساعد التقدم التكنولوجي والعلمي في علاج مرض السرطان والتوعية حوله على مر السنين. وقد ساعد ذلك العديد من المرضى في الشفاء منه، أكثر من أي وقت مضى، إذ يقول أخصائي الأورام السرطانية وجراحة الكبد في مستشفى تولسا، براغاتيشوار ثيرونافوكار: “حدث تحول كبير في عقلية الأطباء بخصوص مرض السرطان بعد التطور الكبير الذي طرأ على طرق علاجه، إذ أصبح الأطباء ينظرون إلى السرطان على أنه مرض مزمن يمكن التحكم فيه”.

 

2- الخرافة الثانية: السرطان مرض معدٍ!

ليس عليك تجنب المصاب بالسرطان لأنه ليس مرضًا معديًا، فبإمكانك لمس وقضاء الوقت مع المريض متى تشاء. وعلى الرغم من أن مرض السرطان غير معد، إلا أنه في بعض الأحيان قد تؤدي بعض الفيروسات المعدية إلى الإصابة بهذا المرض، كفيروس الورم الحليمي البشري، الذي يتسبب بأحد أشكال العدوى المنقولة جنسيًا، الذي قد يسبب الإصابة بسرطان عنق الرحم، أو أنواع أخرى.

بالإضافة إلى فيروسي الالتهاب الكبدي الوبائي بي وفيروس سي، أي تلك  الفيروسات المنقولة عن طريق الجماع، أو استخدام إبر وريدية ملوثة بالعدوى، التي يمكن أن تسبب الإصابة بسرطان الكبد.

 

3- الخرافة الثالثة: كل مصاب بالسرطان يخضع لعملية جراحية

العمليات الجراحية ليست مناسبة لكل مريض بالسرطان أو لكل أنواع السرطان، لكن في بعض الأحيان قد تكون العملية الجراحية الطريقة الأولى للعلاج.

 

4-الخرافة الرابعة: إجراء جراحة لاستئصال السرطان يؤدي إلى انتشاره

على العكس تمامًا، العملية الجراحية لا تؤدي إلى انتشار السرطان، وهذا اعتقاد سائد خاطئ حول العمليات الجراحية. وقد انتشرت تلك المعلومات قديمًا بسبب عدم توفر الأدوات اللازمة لتشخيص المرض، فلم يلاحظ الكثيرون أعراضه، وعند انتشاره في كامل الجسد ومحاولة القيام بعملية جراحية، يخبر الأطباء أهالي المريض أنه لا جدوى من علاجه بسبب تفشي المرض في الجسد، وهكذا يظنون أن الهواء عمل على انتشاره في حين لم يكن كذلك قبل العملية.

 

5- الخرافة الخامسة: التجارب السريرية محفوفة بالمخاطر

في الحقيقة، إن التجارب السريرية هي عبارة تجارب بحثية حول إيجاد طرق علاج جديدة للأدوية التي لم يتم إثباتها بشكل مؤكد وفعال. ولكن في حال إجراء تجارب لهذه الأدوية على المصابين فيما يعرف بالتجارب السريرية، يكون العلاج في هذه الحالة قد جرى إجراؤه واختباره على نطاق واسع على الخلايا والحيوانات في المختبر. وتكون الحكومة قد أعطت الإذن لإجراء التجارب على المصابين.

 

6- الخرافة السادسة: السكر يجعل السرطان ينمو!

لم يثبت أي دليل إلى الآن أن تناول السكر يجعل السرطان ينمو أو ينتشر، إلا أن تناول الأغذية التي تحتوي على نسب عالية من السكر تؤدي إلى زيادة الوزن، مما يرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بالسرطان، وأمراض أخرى.

 

7- الخرافة السابعة: تعمل كل من شركات الأدوية على إخفاء علاجات السرطان الجديدة

يتداول الكثير من الأشخاص معلومات حول وجود علاج سحري لمرض السرطان، إلا أن الحكومات ومصنعي الدواء والجمعيات الخيرية متواطئة، ومجتمعة على إخفائه، لأنهم يستفيدون من الأموال التي يجنوها من العلاجات الحالية، إلا أن هذا الادعاء يعد خاطئًا جدًا، لأن إيجاد علاج مؤثر سيضمن مبيعات عالية جدًا.

بالإضافة إلى أن الأطباء مهتمون كما غيرهم في إيجاد علاج ناجع للسرطان، كون المرض يؤثر عليهم كما على غيرهم، ولهذا نرى عددًا هائلًا من الأطباء حول العالم يتخصصون في مجال أبحاث السرطان.

 

المصدر: مركز علاج السرطان في أمريكا + وكالات

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة