صحة

6 أنواع من السرطانات تعززها السمنة بين الشباب

السمنة تسبب الكثير من الأمراض، لكن أخطرها السرطانات

ترجمة كيو بوست – 

يعد السرطان مصدر قلق دائم على الصحة، خصوصًا عند التقدم في العمر، لكن دراسة حديثة صادرة عن جمعية السرطان الأمريكية وجدت أن بعض أنواع السرطان تتزايد بشكل كبير بين الشباب دون عن غيرها، والسبب الرئيس في ذلك هو زيادة الوزن والسمنة.

وحللت الدراسة بيانات تشخيصية لمدة 20 سنة لمصابين بالسرطان تتراوح أعمارهم بين 25 و49 سنة، تحديدًا للمصابين بأنوع سرطانات متعلقة بالبدانة.

اقرأ أيضًا: السمنة في المراهقة تزيد من خطر الإصابة بهذا النوع من السرطان 4 مرات

ركزت الدراسة على 6 أنواع من السرطانات لديها الانتشار الأكبر بين الشباب الأمريكي، هي: سرطان القولون والمستقيم، والرحم، والمرارة، والكلى، والبنكرياس، والمايلوما المتعددة.

ووجدت الدراسة أن مرحلة الشباب في الولايات المتحدة من عمر 25 وحتى 29 شهدت ارتفاعًا بالإصابة بسرطان الكلى بنسبة 6%، أما من تتراوح أعمارهم بين 30 و34 فقد شهدوا زيادة بالإصابة بسرطان المايلوما المتعددة بنسبة 2%، وترتبط هذه السرطانات بشكل كبير بالسمنة.

في المقابل، زادت حالات الإصابة عند البالغين بنوعين من السرطان لا يرتبطان بالسمنة، هما سرطاني المعدة والدم.

 

ما الذي يسبب الارتفاع؟

على الرغم من أن الدراسة لم تركز على الأسباب المحددة لزيادة معدلات الإصابة بهذه الأنواع من السرطانات، إلا أنها افترضت أن هذه الأنواع قد تأثرت بارتفاع عدد الأمريكيين المصابين بزيادة الوزن والسمنة.

فوفقًا لمركز السيطرة على الأمراض، ارتفع معدل انتشار السمنة بين عامي 1999 و2016، بين الأطفال والمراهقين من نحو 14% إلى %18.5، وبين البالغين من 30.5% إلى ما يقارب 40%. تكمن أهمية هذه الأرقام في إشارتها إلى أن زيادة الوزن والسمنة تزيدان من مخاطر الإصابة ببعض أنواع مرض السرطان.

ووجدت دراسة منفصلة عام 2018 أن زيادة وزن الجسم مسؤولة عن ما يصل إلى 60% من جميع أنواع سرطانات الرحم، و36% من سرطان المرارة، و33% من سرطان الكلى، و17% من سرطان البنكرياس، و11% من سرطان المايلوما المتعددة.

أما بالنسبة إلى سرطان المعدة والدم غير المرتبطان بالسمنة، فافترض الباحثون أن زيادة أمراض جهاز المناعة، واستخدام المضادات الحيوية بكثرة، والتعرض للمسرطنات البيثية قد تكون من الأسباب.

 

هل يجب أن نقلق؟

على الرغم من أنه لا يمكن منع الإصابة بجميع أنواع السرطانات، إلا أن الرعاية الوقائية يمكن أن تساعد في ذلك، أهمها الحرص على الحفاظ على صحة الوزن، إذ يشجع مؤلفو الدراسة الأطباء على الاستمرار في مراقبة وزن مرضاهم وتقديم النصائح لهم حول المخاطر الصحية للبدانة، وتشجيع النشاط البدني وتغير النظام الغذائي غير الصحي، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة.

 

المصدر: health

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة