مجتمع

6 عادات تجمع الوطن العربي في عيد الأضحى

رغم اختلاف الطقوس في أداء المناسبات من دولة لأخرى، إلا أن هناك أمور مشتركة تجمع بين الشعوب ولاسيما العائلات العربية احتفاءً بعيد الأضحى المبارك، سأشارككم ببعض منها في هذا التقرير:

أولاً: الأضحية

في الدين الاسلامي، يضحي المسلمون بشاة أو ضأن او أبقار حسب شروط محددة يجب ان تتوفر بها، وتوزيع ثلثي الأضحية على الفقراء، في اول ايّام العيد.

ثانياً: تنظيف المنزل وترتيبه

يعد تنظيف المنزل خطوة أساسية ومهمة، إذ ترتبط بهجة العيد بتلك الخطوة، من خلال تجهيز المنزل لاستقبال الضيوف، بالإضافة إلى إجراء بعض من التغييرات في ترتيب الأثاث والتحف في غرفة الضيوف، الأمر الذي يضفي أجواءً سعيدة على أصحاب المنزل أنفسهم.

ثالثاً: تحضير الملابس المناسبة للعيد

جرت العادة أن نرتدي أفضل الملابس يوم العيد ،وحبذا إذا تم شراؤها جديدةً ،وخصوصاً للأطفال ،الذين يمثّلون بهجة العيد وفرحته.

رابعاً: كعك العيد

تحضير كعك العيد من الطقوس القائمة في البلدان العربية، ويكون الكعك المخصص للعيد عبارة عن بسكويت بالطحين أو السميد محشوٌ بالتمر أو الجوز أو الفستق الحلبي، غالباً نعدّه بالمنزل لنشعر بقرب أجواء العيد منا، إلا أن هناك أفرادٌ يفضلون شرائه جاهزاً من المخابز.

خامساً: شراء الضيافة

يعرف العرب بالجود والكرم، ذلك يدفعهم لتقديم أفضل الضيافة لزائريهم، إذ لا تقتصر الضيافة على كعك العيد، بل يشترون الشوكولاه والقهوة والفواكه والمكسرات ؛لتقديمها لأصدقائهم وأقاربهم في العيد.

سادساً: الواجب الاجتماعي

ينتهز الأفراد المناسبات الكبيرة كالأعياد مثلاً، للتخلص من الغضينة والكره وسوء الفهم تجاه أفراد آخرون، وبما أن زبدة الأديان عامة هي الأخلاق والتسامح، ونواة الإسلام خاصة صلة الرحم، فإن زيارة الأقارب واجبٌ محتم فعله في العيد، وبالتالي يفترض أن يحصي الفرد واجباته الاجتماعية وأن يحرص على تخصيص مبلغ نقدي حسب قدرته المالية عند زيارة رحمه.

إذا كنتم تمارسون الطقوس التي ذكرتها أعلاه بطرق مغايرة، شاركونا اياها بالتعليقات، وإذا كنتم تفعلون أمور لم أذكرها، شاركوها معنا أيضاً وكل عام وأنتم بخير.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات