شؤون خليجيةشؤون عربية

50 جزيرة في البحر الأحمر.. السعودية تغير خارطة السياحة العالمية

رفعت السعودية الستار عن احد كبرى المشروعات السياحية على سواحل البحر الأحمر، يحمل اسم “مشروع البحر الاحمر”، في مسعى لدخول قطاع السياحة العالمي بقوة، كما يبدو.

على صفحة المشروع في موقع التواصل تويتر، والتي اطلقت في 1 اغسطس 2017 ووصل عدد متابعيها الى 70 الف خلال ساعات، يقول القائمون عليها: سيكون المشروع وجهة سياحية فاخرة، تتمحور حول الجزر والطبيعة والثقافة، ويضع السعودية على خارطة السياحة العالمية.

انفوغرافك يوضح ارقام مثيرة عن المشروع

ويقع المشروع على طول الساحل الغربي للسعودية بين مدينتي املج والوجه السعوديتين، ووفق خطته سيضم منتجعات ضخمة ومحميات طبيعية في 50 جزيرة على سواحل البحر الأحمر، بمساحة قرابة 34 الف كلم مربع.

وتقول السعودية انها تسعى لجذب السياحة من حول العالم، لتحقيق دخل قومي إضافي، وانهاء الاعتماد على الدخل من عائدات النفط.

اتجاه السعودية نحو السياحة بهذه الصورة، يرده مهتمون لسعي سعودي لسلك طريق جاراتها في الخليج العربي، اذ أصبحت دولة الامارات من اهم الوجهات السياحية حول العالم.

كما ان احصائيات لعام 2015، قد تكون خلف هكذا توجه، ويرد فيها ان حجم إنفاق السعوديين على السياحة الخارجية بلغ ما يقارب 60 مليار ريال، فيما حجم الإنفاق الداخلي نحو 28 مليار ريال.

8 ملايين سائح سعودي توجهوا إلى الخارج خلال إجازاته للسياحة عام 2015.  ويطمح مشروع البحر الأحمر الذي سينهي مرحلته الاولى عام 2022، الى خفض هذا الرقم، وتحويله لداخل السعودية.

ومما يميز المشروع الهائل حسب ما اعلن، هو أن زواره من غالبية جنسيات العالم ليسوا بحاجة إلى تأشيرة سعودية لزيارته.

يبدو الأمر، تغيرا في الاستراتيجية الاقتصادية السعودية من جانب، كما ان فرض اسم المملكة بين وجهات السياحة العالمية، احد الأسباب من جانب اخر، طالما كانت الاخيرة مرتبطة بموسم الحج والعمرة فقط.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة