غير مصنففلسطينيات

5 مناطق استولت عليها “اسرائيل” لتغييب تاريخ القدس

كيوبوست: ديالا دكيدك- يهدف الاحتلال الاسرائيلي الى تغييب الطابع العربي عن مدينة القدس مع مرور الزمن، وينتهج لهذا الغرض عدة سياسات باتت من القضايا التي يناضل المقدسيون للتصدي لها، بدءا من هدم البيوت الى منع تطوير البنى التحتية، والتضييق على الحياة اليومية للفلسطينيين عبر الاقتحامات والاعتقالات.

الا ان احدى هذه السياسات تركت الأثر الأكبر على معالم المدينة المحتلة التاريخية، وفيها اقدم الاحتلال الاسرائيلي على الاستيلاء على مناطق واسعة وتدمير معالمها التاريخية.

نظرة الى 5 مناطق استولى عليها الاحتلال بالكامل:

? مقبرة مأمن الله

تعود قبورها لفترة الفتح الاسلامي لمدينة القدس عام 636 ميلادي، الا ان الاحتلال حرف قبورها وبنى حديقة سميت “حديقة الاستقلال”، في جزء منها، والجزء الاخر اصبح متحف.

مقبرة مأمن الله قبل الاستيلاء عليها

وتقع المقبرة في الجزء الغربي للبلدة القديمة في القدس وتعتبر من أشهر وأكبر المقابر الاسلامية في فلسطين.

تحول اسمها من “مأمن الله” الى “ماميلا”.

الحديقة التي اقامها الاحتلال فوق المقبرة التاريخية

?حارة المغاربة

سميت بهذا الاسم نسبة الى المغاربة الذين كانوا يسكنون فيها. في عام 1967 احتل الجيش الاسرائيلي الجزء الشرقي من مدينة القدس ودمر الحارة والتي كانت تضم اكثر من 100 منزل سكني ومسجدين.

حارة المغاربة قبل تدميرها

كان هدف الاحتلال من تدمير الحارة المطلة على حائط البراق، اظهار الاجزاء المخفية من الحائط.

وحائط البراق يخضع لسيطرة الاحتلال الذي اطلق عليه اسم حائط المبكى وحوله لمكان يصلي به اليهود.

حائط البراق يسميه الاحتلال “حائط المبكى”

?أراضي شمال بيت حنينا

تعتبر أكبر مستوطنة في القدس حيث يبلغ عدد سكانها الى أكثر من 500,000 نسمة وأقيمت بعد حرب الايام الستة عام 1967 على أراضي شمال بلدتي عناتا وبيت حنينا وشرق مخيم شعفاط، وهي من المستوطنات التي أقيمت ضمن الخطة الاسرائيلية لإحاطة مدينة القدس، كذلك تغليب اعداد اليهود في المدينة.

المستوطنات الاسرائيلية تحيط القدس

?عين كارم

تعد من أكبر قرى القدس وتقع جنوب غرب المدينة مجاورة لقرية دير ياسين، للقرية مكانة مقدسة فهي موطن السيدة مريم عليها السلام كما وتتميز بتعدد الآثار التاريخية الدينية مثل الكنائس.

في حرب 1948 دمر الاحتلال القرية وهجر سكانها، وفيما بعد انشأ مكانه مدرسة ومستوطنتين، اضافةً الى اقامة مشفى هداسا عين كارم.

كانت عين كارم من القرى القليلة التي سلمت ابنيتها بالرغم من تهجير سكانها وبقيت بعض المعالم موجودة حتى الآن مثل مسجد القرية الا أنه مهجور ومغلق، وقبور للمسلمين وللمسيحيين.

عين كارم، بقايا اثر لسكانها الأصليين

?دير ياسين

كان دير ياسين اما الان فهي مستوطنة “جفعات شاؤول”.

دير ياسين قبل الاحتلال

يحفظ اسم دير ياسين في التاريخ الفلسطيني تحت الاحتلال، كشاهد على احد اكبر المجازر الاسرائيلية بحق الفلسطينيين عام 1948، اذ دمرت عصابات صهيونية القرية وقتلت مئات من سكانها قبل تهجير البقية.

المستوطنة التي أقيمت مكان قرية دير ياسين

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة