الواجهة الرئيسيةترجماتثقافة ومعرفةصحة

5 عادات يومية بسيطة لتحسين الذاكرة

كيوبوست- ترجمات

مورجان تشامبرلين♦

سواء كنت تتسوق لشراء مكونات تحضير وصفة اللازانيا الشهيرة أو تدرس لإجراء اختبارٍ ما، فإن ذاكرتك تساعدك على الوصول إلى المعلومات قصيرة الأجل، وطويلة الأجل، ومعالجة العالم من حولك.

اقرأ أيضاً: التعافي من تبعات نقص النوم يستغرق أكثر مما تعتقد

ويمكننا جميعاً الاستفادة من قوة ذهنية إضافية لمساعدتنا على تذكر الأشياء المهمة بحسب مورجان تشامبرلين، الصحافية المتخصصة في مجال التغذية. حيث اتضح أن هناك بعض العلاجات الطبيعية والخطوات البسيطة التي يمكن أن تساعد في دعم صحة الدماغ وتقوية ذاكرتنا، وهي كالتالي:

  • تناول الطعام من أجل عقلك

الطب النفسي الغذائي هو مجال علمي يستخدم الطعام والمكملات الغذائية لتوفير العناصر الغذائية الأساسية والمغذيات النباتية التي تساعد في دعم احتياجات الصحة العقلية للفرد.

يعمل الحد من السكريات المضافة والحبوب المكرَّرة والأطعمة المعالجة على تعزيز وظائف المخ- هيلث لاين

وبعبارةٍ أخرى، فإن إجراء تغييرات غذائية استراتيجية يمكن أن يدعم صحتك العقلية الفردية والوظائف الإدراكية بشكلٍ عام. وفيما يلي بعض التغييرات الغذائية التي يمكنك إجراؤها لتعزيز وظائف المخ وتحسين الذاكرة:

اقرأ أيضاً: 6 أطعمة تعمل على تحسين الذاكرة

  • الحد من السكريات المضافة، والحبوب المكرَّرة والأطعمة المعالجة.
  • زيادة البروتين الحيواني، والدهون الصحية، ومضادات الأكسدة.
  • دعم عملية الأيض عن طريق تحديد ماذا ومتى تأكل.
  • الحفاظ على مستويات متوازنة من السكر في الدم.
  • حاول تجربة مكملات أوميغا 3 الغذائية

عند الحديث عن الدهون الصحية، فإن أحماض أوميغا 3 الدهنية تشكل أهمية حيوية للوظائف الإدراكية العامة وتقوية الذاكرة،خاصة حمض إيكوسابنتاينويك، وحمض الدوكوساهيكسانويك، وهما أحماض دهنية موجودة أساساً في المصادر الغذائية البحرية كالأسماك والطحالب.

تشكل أحماض أوميغا 3 الدهنية أهمية حيوية للوظائف الإدراكية العامة وتقوية الذاكرة- هيلث لاين

وقد ثبت أن استهلاك كمياتٍ كافية من أوميغا 3 يفيد الصحة الإدراكية، وأن حمض الدوكوساهيكسانويك على وجه الخصوص يحسن الذاكرة العاملة والعرضية، ويعزز الوقاية العصبية العامة، ويزيد من تدفق الدم إلى الدماغ، وأكثر من ذلك.

  • حرك جسدك

التمرين هو دواء للجسد والدماغ. وقد أظهرت الدراسات أن تمارين الأيروبيك، وتمارين اللياقة القلبية التنفسية، تزيد من المادة البيضاء والرمادية في الدماغ على التوالي.

اقرأ أيضاً: فوائد بدنية وعقلية للمشي

أما المادة الرمادية فهي المسؤولة عن غالبية المعالجة التي تحدث في الدماغ، في حين أن المادة البيضاء تشارك بشكل أكبر في التواصل داخل الدماغ، وبين الدماغ والحبل الشوكي- وكلها مهمة لوظيفة الذاكرة.

تعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام أفضل السبل لجني كل فوائد العافية العقلية- لايف ساينس

إذن، ما مقدار الحركة التي نحتاجها للحفاظ على الصحة العقلية المثلى؟ تكشف دراسة نُشرت في مجلة “لانسيت” للطب النفسي عن أفضل السبل لجني كل فوائد العافية العقلية أنه من 30 إلى 60 دقيقة، ثلاث إلى خمس مرات في الأسبوع، هو كل ما تحتاج إليه لدعم عافيتك العقلية، وتحسين مزاجك.

  • تأمل

لا شك أن التأمل وغيره من تمارين اليقظة الذهنية قد اكتسبت اهتماماً متزايداً خلال السنوات القليلة الماضية  وذلك لأسبابٍ وجيهة.

اقرأ أيضاً: الدورية الطبية لجامعة هارفارد تؤكد الفوائد البدنية لليوغا

يساعد كل من التأمل والنوم الجيد على تعزيز وظائف المخ ومهارات الذاكرة والتعلم- الغارديان

فقد ثبت أن التأمل يطيل التيلوميرات (وهي علامة حيوية على طول العمر) ويحسن وظائف المخ بشكل عام. وبشكل أكثر تحديداً، يزيد التأمل من المادة الرمادية في الدماغ ويساعد على تعزيز الذاكرة والتعلم.

  • نَمْ جيداً

ليس من المستغرب أن النوم أمر بالغ الأهمية لصحتنا بشكل عام، لكن هل تعلم أنه يلعب دوراً محددًا وحيوياً في الذاكرة السليمة؟ فأثناء نومك كل ليلة، يأخذ عقلك جميع المعلومات من النهار، ويقوم بتشذيب الأجزاء غير الضرورية حتى يتمكن من تخزين ما هو ضروري بشكلٍ صحيح.

اقرأ أيضاً: كيف عالجها القدماء.. وما أكثر الاضطرابات العقلية والنفسية شيوعاً اليوم؟

ويضمن حصولك على 7 إلى 9 ساعات من النوم المريح الاحتفاظ بالذكريات الصحيحة. لذا تأكد من الذهاب إلى الفراش مبكراً قليلاً، إذا كنت تأمل في شحن الذاكرة أثناء نومك!

♦محررة متخصصة، تخرجت في جامعة سيراكيوز بدرجة بكالوريوس العلوم في صحافة المجلات والتغذية.

المصدر: “مايند آند بادي جرين”

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات