الواجهة الرئيسيةترجماتصحة

5 أخبار عالمية مبشرة عن فيروس كورونا

كيوبوست – ترجمات

إذا كنت تتلقَّى سيلًا من الأخبار المدمرة للأعصاب بشأن تفشِّي فيروس كورونا “كوفيد-19″، فلا داعي للقلق؛ هناك كثير من الأخبار الإيجابية أيضًا. وإليك قائمة بعناوين متفائلة حول فيروس كورونا من جميع أنحاء العالم:

1- باحثون أمريكيون يجربون أول لقاح لـ”كوفيد-19″ على متطوعين

قدَّم علماء في معهد “كايزر برمانينت واشنطن ريسيرش” في سياتل، الدفعات الأولى من لقاح محتمل لفيروس كورونا إلى عشرات المتطوعين المتفائلين في وقت سابق من هذا الأسبوع.

اقرأ أيضًا: شركة أمريكية تبدأ في تجريب لقاح جديد لعلاج فيروس كورونا

وكانت جنيفر هالر، البالغة من العمر 43 عامًا، وهي أم لشابَّين، أول مَن خضع لتجربة اللقاح. وقالت هالر لوكالة “أسوشييتد برس” إنها كانت تشعر بشعور رائع لدى مغادرتها العيادة. وأضافت: “هذه فرصة رائعة بالنسبة إليَّ أن أفعل شيئًا ما”.

2- انخفاض تلوث الهواء في المدن ذات معدلات الحجر الصحي العالية

تُظهر قراءات الأقمار الاصطناعية لمستويات تلوث الهواء فوق الصين وإيطاليا أن المناطق الأكثر تضررًا من “كوفيد-19” تسببت في انخفاض مستويات تلوث الهواء بشكل كبير. ويشير بعض التقارير إلى أن الحجر الصحي في الصين منع أكثر من 100 مليون طن متري من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من دخول الغلاف الجوي؛ وهو ما يعادل تقريبًا ما تنتجه شيلي خلال عام.

صور المجال الجوي للمدن الصناعية في ووهان وهنوج كونج وبكين- المصدر: “ناسا”- مارس 2020

وقد تم الإبلاغ عن آثار مماثلة في جميع أنحاء إيطاليا؛ بل إن القنوات والممرات المائية في فينيسيا (البندقية) أصبحت أكثر نظافةً من أي وقت مضى مع سطوع المياه بشكل واضح في غياب القوارب التي تعمل بالديزل ومسيّري قوارب الجندول.

3- الأجسام المضادة فيمن تم شفاؤهم من الفيروس يمكن أن تساعد في حماية المعرضين للخطر

إن اللقاح الذي يتم اختباره في سياتل ليس العلاج المحتمل الوحيد للمرض؛ إذ يقوم أحد إخصائيي المناعة من جامعة جونز هوبكنز، بإحياء علاج مشتق من الدم عمره قرن من الزمن؛ لاستخدامه في الولايات المتحدة على أمل إبطاء انتشار المرض.

شاهد: فيديوغراف.. أسباب التفشِّي الكبير لفيروس كورونا في إيطاليا

وتستخدم هذه التقنية الأجسام المضادة من بلازما الدم أو مصلًا من الأشخاص الذين تعافوا من عدوى (كوفيد-19)؛ لتعزيز مناعة المرضى المصابين حديثًا والمعرضين لخطر الإصابة بالمرض.

4- باحثون أستراليون يختبرون عقارَين محتملَين كعلاج للفيروس

في مركز جامعة كوينزلاند للبحوث السريرية، وجد العلماء أن دواءين مختلفَين -كلاهما مسجل ومتوفر في أستراليا- قد مسحا تمامًا آثار المرض في أنابيب الاختبار.

البروفيسور ديفيد باترسون مدير مركز جامعة كوينزلاند للبحوث السريرية وطبيب الأمراض المعدية

وليس ذلك فحسب، فقد تم إعطاء الدواءين لبعض أوائل مرضى “كوفيد-19” في البلاد؛ ما أدى إلى “اختفاء الفيروس والشفاء التام من العدوى”. وقال باحثون إن الجامعة تتطلع الآن لإجراء تجربة وطنية على الدواءين لتقييم فعالية وتحمل كل دواء يتم تناوله بشكل منفصل ومعًا.

5- نجاحات واعدة لباحثين هولنديين وكنديين

حقَّق علماء من كندا وهولندا انفراجات طبية خاصة بهم. ففي تورونتو، تمكَّن فريق من الباحثين من عزل العامل المسؤول عن التفشِّي المستمر للفيروس، والذي سيساعد الباحثين في جميع أنحاء العالم على تطوير اختبارات تشخيصية وعلاجات ولقاحات أفضل.

اقرأ أيضًا: سباق مع الزمن لتطوير مصل مضاد لوباء الصين الجديد

وقال الدكتور روب كوزاك، عالم الأحياء الدقيقة السريرية في مركز سانيبروك للعلوم الصحية: “اجتمع باحثون من هذه المؤسسات العالمية على طريقة جذرية لعزل الفيروس بنجاح في غضون أسابيع قليلة”.

وأضاف كوزاك: “يكشف هذا عن الأشياء المدهشة التي يمكن أن تحدث عندما نتعاون”. في الوقت نفسه، قدم باحثون هولنديون ورقة علمية لنشرها حول كيفية تحديدهم الجسم المضاد للفيروس والذي يمكن أن يكون الكشف الأول من نوعه في العالم.

المصدر: جود نيوز نيتورك

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة