الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفةمجتمع

3 طرق: كيف تصبح قائدًا ملهمًا كنيلسون مانديلا؟

التركيز من أهم الأمور عند اتخاذ القرارات

كيو بوست 

يعتبر الكثيرون من الأشخاص الزعيم نيلسون مانديلا القائد القدوة لهم، خصوصًا بعد أن أطلق سراحه في عام 1990 بعد 27 سنة قضاها في السجن. دافع مانديلا عن إنشاء حكومة ديمقراطية متعددة الأعراق، ولعب دورًا في عملية التوافق التي مكنت جنوب إفريقيا من إجراء انتقال سلمي، والتحول من نظام استبدادي إلى ديمقراطية شاملة وواعية.

فكيف تتعلم أن تصبح قائدًا كنيسلون مانديلا؟

بالطبع لا يحدث هذا دفعة واحدة، كما لا يجب عليك أن تكون ذا مركز عال في منظمة، أو أن تقضي بعض الوقت في السجن. بل يمكنك تحقيق ذلك في كل مرة تتخذ فيها قرارًا كبيرًا قد يحمل عواقب وخيمة.

فقد يكون لديك فكرة رائعة وملهمة، إلا أن استثمارها مكلف، وقد تراهن في تطبيقها على رزقك أو الخوض في أمر غير أخلاقي كدفع رشوة، أو تغيير بعض من معلوماتك لتبدو أفضل أمام الآخرين. وقد تواجه معضلات شخصية، كخوض معاناة في علاقاتك الاجتماعية والأسرية.

إذًا كيف يمكنك القيام بالخيار الصحيح؟ والأهم من ذلك كيف يمكنك تطوير مهاراتك للقيام بخيارات صحيحة حتى في الظروف الصعبة؟

اقرأ أيضًا: العلماء الفائزون بـ”نوبل” ما بين العقلانية والغرائبية وتحفيز المجتمع

تشير دراسات للنشاط العقلي والدماغ إلى أن هناك 3 طرق لتركيز انتباهك والمساعدة في تدريب نفسك على التفكير بشكل عام وعميق في موقف ذي أهمية.

في البداية، هناك مصطلح يطلق عليه العلماء “التعقيل”، أي أن تفكر فيما يفكر به الآخرون، وفي خطواتهم المحتملة. يستدعي ذلك وظيفة ذهنية مختلفة تنطوي على جزء مختلف من الدماغ للتفكير فيما تريده أنت والآخرون.

أما الطريقة الثانية فيطلق عليها “الوظيفة التنفيذية”، وهي النشاط العقلي المرتبط بتحقيق أهداف طويلة الأجل، وتشمل 3 سمات بشكل عام، هي: “الذاكرة العاملة” أي القدرة على الحفاظ على الأفكار المعقدة في العقل. ثانيًا “المرونة الفكرية” وتعني التكيف مع التغيير والنظر إلى المحيط من أكثر من جهة. وأخيرًا “ضبط التثبيط” أي التحكم في الدوافع والعواطف الخاصة.

أما الطريقة الثالثة، فهي تطبيق التركيز الكامل للذهن، ويعني التطبيق البراغماتي للممارسة التأملية، والقيام بتمارين تنفس، لتزيد من قدرتك على الانتباه والتركيز والتنسيق، وتنسيق التواصل بشكل كبير عبر أجزاء مختلفة من الدماغ.

اقرأ أيضًا: العلماء الفائزون بـ”نوبل” ما بين العقلانية والغرائبية وتحفيز المجتمع

عندما تجتمع هذه الممارسات الثلاث، ستبدأ بالتفكير في نفسك، والبحث في أفكارك. سيتيح لك القيام بذلك بانتظام اتخاذ قرارات حكيمة ذات قيمة، خصوصًا لأؤلئك الذين يطمحون بأن يكونوا قادة عظماء. إذ إن تركيز انتباهك على شيء ما مرارًا وتكرارًا سيعزز من قدرة دماغك على القيام به. وقد عرف القادة منذ العصور القديمة عن هذا النشاط العقلي.

المصدر: thrive global

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة