ترجماتشؤون دولية

3 أسباب تجعل من زيارة ترامب المفاجئة للعراق مهمة

ما هي أهمية الزيارة؟

ترجمة كيو بوست عن وشنطن إكزامينر

فاجأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الأربعاء 26 ديسمبر/كانون الأول، جنوده في قاعدة الأسد الجوية، في أول زيارة له لمنطقة حرب سابقة. سمحت هذه الزيارة للقوات العسكرية الأمريكية المنتشرة في العراق برؤية قائدها العام، كما تعد فرصة للقاء الرئيس الأمريكي بقادة عراقيين مهمين على الأرض.

بداية، تسمح هذه الزيارة للعسكريين الأمريكيين بلقاء رئيسهم “المبتسم” في مسرح عملياتهم القتالية، مما يعزز فكرة أن القائد الواعي هو جزء لا يتجزأ من القيادة الفعالة. بهذا المعنى، اتخذ ترامب خطوة ضرورية نحو تعزيز مصداقيته بين شعبه.

اقرأ أيضًا: “سوريا ملك لك”: ماذا يعني هذا التصريح المثير بين ترامب وإردوغان؟

بالإضافة إلى ذلك، اختار ترامب زيارة قاعدة “الأسد” ذات الأهمية التاريخية، التي لعبت دورًا أساسيًا في محاربة تنظيم داعش الإرهابي، إذ يأمل مراقبون من أن الولايات المتحدة ستستمر في استخدام نفوذها العسكري حول العالم بشكل بناء، خصوصًا لتحقيق الأمن ومراقبة التطورات السياسية في غربي العراق وشمال شرقي سوريا، إذ ستكون هذه التطورات حاسمة للأمن الأمريكي.

كما أن زيارة ترامب للعراق تخدم غرضًا آخر ذا أهمية، فهي فرصة للقاء رئيس الوزراء العراقي الجديد عادل عبد المهدي؛ فبدعم من حكومة ترامب، سيقود المهدي السياسة العراقية لمزيد من الواقعية المعتدلة، وهذا مهم بشكل كبير، خصوصًا لتحقيق توازن بين مصالح الطوائف العديدة في العراق، بعيدًا عن الطائفة الشيعية، والنزعة الانفصالية الكردية، والعزلة السنية (القوة الدافعة وراء صعود تنظيم الدولة الإسلامية).

مع  قرار ترامب سحب القوات الأمريكية من سوريا، ستزداد أهمية التأثير الأمريكي في العراق، طالما بقي ترامب بعيدًا عن مطالبته الدائمة للعراق بإعطائه النفط.

 

المصدر: Washington Examiner

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة