الواجهة الرئيسيةصحةمقالاتيوميات أمريكيةيوميات كورونا

يوميات طالب عربي في أمريكا مع “كورونا” 29

علاج للبشرة

كريم هاشم

18 أبريل

استمتعت اليوم بالخلوِّ إلى نفسي. إنها عطلة نهاية الأسبوع التي تزامنت مع طقسٍ ربيعي جميل بعد موجة من البرد الشديد خلال الأيام الماضية، وسطوع الشمس بعد فترة طويلة من الغياب يمنح طاقة إيجابية للغاية. هكذا مرَّ يومي، لم ألتقِ أحداً قط؛ لكن خلوِّي إلى نفسي كان جيداً.

انتهيت من بعض التكليفات؛ ما جعلني راضياً، وأزال شعوراً بالتقصير راودني خلال الأيام السابقة، وقضيت بقية اليوم في القيام بمجموعة متنوعة من الأشياء. شاركت بالتغريد على موقع “تويتر”، والحقيقة أنني أقضي الكثير من الوقت على “تويتر”؛ حيث أتواصل مع عدد من المغردين وأتابع الأخبار، كذلك استكملتُ قراءة أجزاء من كتاب سبينوزا الأخير “رسالة في اللاهوت والسياسة Theologico-Political Treatise”، الذي أعتبره -إلى جانب مؤلفه الشهير “الأخلاق”- أهم أعماله.

الحرم الجامعي (تصوير: كريم هاشم)

عزفت لبعض الوقت على العود، وتمشيت طويلاً في الأجواء الرائعة، ومارست التمارين الرياضية بالأوزان في غرفتي بعد نحو ثلاثة أيام من الانقطاع القسري؛ بسبب المذاكرة من أجل الامتحانات (آتتِ المذاكرة ثمارها بالمناسبة، فقد حصلت على تقدير ممتاز في الامتحان الذي حدثتكم عنه في يومية سابقة).

ومن الأمور المهمة التي قُمت بها اليوم أيضاً: التأمل.. التأمل في أفكاري، والقناعات التي لديَّ؛ النظر باستمرار في هذا المزيج داخل عقلي المكون من الأفكار المجردة والمشاعر ذات الطابع الروحي. ولم تكن تجربة الـتأمل سيئة؛ بل اعتبرتها دليلاً على التطور.

اقرأ أيضًا: تسييس “كورونا”.. يشعل فتيل حرب باردة جديدة بين أمريكا والصين

من جانب آخر، شرعت في أمر مختلف، تجاهلته من فترة طويلة؛ لقد بدأت في الاعتناء ببشرتي، حيث أعاني نوعاً ما حَبَّ الشباب. اشتريتُ بعض المنتجات الطبية التي وصفتها طبيبة الأمراض الجلدية لعلاجه. فكرت في أن بعض المنتجات العلاجية التي اشتريتها تنتمي إلى صناعة أعرف أن بها قدراً من الخداع؛ فهذه المنتجات من خصائصها إزالة حَبِّ الشباب لفترة؛ لكنها لا تعالجه تماماً، حتى يعود مجدداً، ومن ثمَّ أعود إلى شراء المنتج مرة أخرى؛ ما يعني خلق احتياج دائم إليه لضمان تدفق مستمر للأرباح. ومع ذلك قررت أن أثق في المنتجات، وإن كان مصطلح الثقة هنا غريباً نوعاً ما. وسوف أحافظ على استخدامها بصورة روتينية علَّها تعالج بشرتي، وأكون قد قمت بما عليَّ القيام به في هذا الصدد؛ خصوصًا أني أهملت التعامل مع مشكلات بشرتي لفترة طويلة.

آمل أن يكون من مميزات الحظر الصحي أن أقوم بأمور طالما أهملتها نتيجة افتقاري إلى الوقت الكافي لها.

لمطالعة النسخة الإنكليزية: اضغط هنا

(To Read The English Version,Click Here )

لقراءة اليوميات السابقة يُرجى الضغط على هذا الرابط

اتبعنا على تويتر من هنا

 

 

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

كريم هاشم

طالب مصري بجامعة إلينوي

كيو بوست

صحفي، عضو نقابة الصحفيين المصريين، ومعد تليفزيوني. خريج كلية الإعلام جامعة القاهرة، حاصل على دبلوم في الدراسات الإسرائيلية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، ودبلوم في الدراسات الإفريقية من كلية الدراسات الإفريقية العليا. وباحث ماجستير في العلاقات الدولية. عمل في العديد من المواقع والصحف العربية؛ منها: (المصري اليوم)، (الشروق)، (إيلاف)، بالإضافة إلى قنوات تليفزيونية منها mbc، وcbc.

مقالات ذات صلة