الواجهة الرئيسيةصحةمقالاتيوميات إيطاليةيوميات كورونا

أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 2

الوقت ليس في أيدينا

سارة برزوسكيويتش

19 مارس 2020

الأمر المثير للدهشة هو كيف أن حكمنا على وضع ما غالبًا ما يتغيَّر وَفقًا لمزاجنا وتوقعاتنا. بالأمس، على سبيل المثال، هنا في قلب الوباء كنا سعداء بعض الشيء؛ لأن عدد الأشخاص الذين أُعلن شفاؤهم بلغ 1084 شخصًا، وعدد الضحايا بلغ “فقط” 475.

عندما تكون توقعاتك منخفضة مثل توقعاتنا الآن، وتكون مستعدًّا للأسوأ، حتى مثل هذه النسبة يمكن أن يُنظر إليها على أنها إيجابية إلى حد ما.

اقرأ أيضًا: أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 1

في رحلتنا معًا خلال الآثار العاطفية للوباء، سوف نتأمل في المعنى الحقيقي لعديد من الكلمات الرئيسة الحاسمة؛ مثل “التوقعات” و”الوقت” و”الصبر”.

لدينا توقعات حول انخفاض معدل العدوى، حول تنفيذ الحكومات تدابير احتواء أكثر صرامةً، حول تحسُّن سلوكيات الناس لتقليل انتشار الفيروس، حول متى سينتهي الحجر الصحي، حول التأثير الكارثي لهذا الفيروس على إيطاليا وعلى عديد من الاقتصادات الهشَّة وشبه الهشَّة.

احتياطات كبيرة في الصيدليات الإيطالية لمواجهة وباء كورونا – تصوير: سارة برزوسكيويتش

في الحجر الصحي، لدى الأفراد وقت كثير للتفكير، وقد يخطر ببالنا أنه قد يكون لدى المرء آلاف التوقعات، ولكن الوقت ببساطة ليس في أيدينا.

“كوفيد-19” يعلمنا أننا لا نسيطر حقًّا على الوقت بقدر ما كنا نعتقد.

في الواقع، يجب أن ننتظر ما لا يقل عن أسبوعَين لكي نرى النتائج الأولى من بقاء الناس في المنزل. وهذا يعني أننا لا نستطيع ملاحظة أي تحسُّن فوري يترتب على سلوكنا الفاضل، ومع ذلك يجب علينا الاستمرار في تبنِّي مثل هذا السلوك. الأمر محبط، أليس كذلك؟

اقرأ أيضًا: إيطاليا.. فيروس كورونا وتجربة الاستمتاع بالخوف

وهذا يعني أيضًا أنه بعد قضاء يوم آخر في المنزل -وهو كل ما يمكننا القيام به لمكافحة الفيروس معًا- ستكون قائمة الأشخاص المصابين والمتوفين في الأخبار الليلية على شاشة التليفزيون طويلة، يومًا بعد يوم.

هذا يعلمنا الصبر جميعًا.

هناك نكتة مضحكة وحزينة تدور في إيطاليا الآن: “لا تتاح لك الفرصة لإنقاذ العالم من خلال البقاء على الأريكة كل يوم”.

حسنًا، قد لا ننقذ العالم، لكن يمكننا أن نُحدِث فرقًا، وهذا كل ما ينبغي أن نتوقعه.

  • كاتبة إيطالية

لمطالعة النسخة الإنكليزية: اضغط هنا

اتبعنا على تويتر من هنا

 

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة