الرياضة

وفيات الملاعب… صدمة صفعت الشغف!

وفيات عالمية في عالم كرة القدم

كيو بوست – 

في ملاعب كرة القدم تعتاد الجماهير أن تحتفي وتناصر أنديتها ومنتخباتها الوطنية، بحجم كبير من الشغف، وبذلك يأتي الدور على اللاعبين وكافة عناصر اللعبة لتقدم كل ما بوسعهم من تضحية للدفاع عن شعار الفريق، وهذا ما يقال له الجانب الجمالي في عالم الساحرة المستديرة.

لكن احتفاليات الجماهير وشغفهم في تحقيق النجاح ومواصلة النتائج الإيجابية أو اللعب النظيف، قد يصطدم أحيانا بظروف خارجة عن نطاق الطبيعة، فتتحول الاحتفاليات إلى دموع تذرف حزنا، والشغف تصفعه يد الصدمة، كما هو الحال عند سقوط لاعب متوفيا على ارضية الملعب.

نخصص التقرير التالي للحديث عن أشهر اللاعبين الذين لاقوا حتفهم أثناء ممارستهم لعبة كرة القدم، سواء توفوا في داخل المستطيل الاخضر أو أعلن عن وفاتهم لاحقا.

الأسطورة الأندونيسية

لقب بـ”الأسطورة” وشاء القدر لها أن تنتهي يوم الأحد الماضي 15/10/2017 في أحدث مأساة وقعت على العشب الأخضر، بعدما لقي حارس مرمى أندونيسيا تشويرول حتفه في المباراة التي جمعت فريقه بيرسيلا لامونغان أمام منافسه بادانغ، نتيجة اصطدامه بزميله في الفريق رامون ردوريغيز ومهاجم الفريق المنافس مارسيل ساكرامنتو، ما أدى لتعرضه لضربة قوية على الرأس والرقبة كما أكد ذلك الطبيب المشرف.

ولم يعلم الحارس البالغ من العمر (38 عاما) الذي استامت في الدفاع عن مرمامه، وهو يلعب بقميص بألوان الفريق منذ عام 1999، أن الدقيقة الأخيرة من عمر الشوط الأول ستكون الدقيقة الأخيرة من حياته وآخر فرصة يتصدى لها أمام المرمى، ما جعل الشارع الاندونيسي يهتز بعد سماع الخبر.

شيخ تيوتي

وليس ببعد، ففي هذا العام أيضا، تحديدا في 5 يونيو 2017، توفي اللاعب كرة القدم الإيفواري شيخ اسماعيل تيوتي، الذي سبق له اللعب بزي فريق نادي نيوكاسل الانجليزي، لكن الموت خطفه بسبب أزمة قلبة مفاجئة تعرض لها  أثناء حصة تدريبية مع نادي “بكين أنترايزس” الصيني.

محمد عبد الوهاب 

أما في مصر ،فقد صادف الختام من أغسطس الذكرى الحادية عشر لرحيل لاعب المنتخب المصري السابق محمد عبد الوهاب، والظهير الأيسر لنادي الأهلي، بعد تعرضه لأزمة قلبية مفاجئة في إحدى تدريبات الأهلي الصباحية فارق على إثرها محبيه، ويأتي ذلك بالتزامن مع عودة منتخبه إلى كأس العالم بعد 28 سنة من الغياب.

مارك فيفيان

وكانت حصة اللاعبين الأفارقة ربما الأعلى بين اللاعبين الذين لاحقوا حتفهم أثناء ممارسة اللاعبية، وبذلك كان مصير اللاعب الكاميروني مارك فيفيان فويه (28 عاما) الذي فارق الحياة على أرض الملعب بسبب أزمة قلبية تعرض لها خلال مباراة منتخب بلاده مع كولومبيا عام 2003 في ليون خلال كأس القارات.

بويرتا

ويستذكر متتبعوا الدوري الاسباني حادثة مشابهة لكن أعلن عنها بعد ثلاثة أيام، والحديث عنها عن لاعب خط وسط فريق إشبيلية أنطونيو بويرتا الذي سقط على أرضية الميدان ودخل في حالة إغماء أثناء مباراة فريقه أمام خيتافي في افتتاح الدوري الإسباني لكرة القدم، وعلى الرغم من خروج بويرتا (22 عاما) سيرا على الأقدام بعد انتهاء المباراة بفوز إشبيلية 4-1، إلا ان الاعلان عن وفاته جاء لاحقاً نتيجة مضاعفات تكرار توقف القلب عن العمل لفترة طويلة.

 

هل سبق وأن شاهدت حدث وفاة للاعب كرة قدم داخل المستطيل الأخضر؟ شاركنا بتفاصيل الحدث، ومشاعرك في تلك اللحظة.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات