ترجماتتكنولوجيامجتمع

وسائل التواصل الاجتماعي تحول جيلًا من الأطفال إلى كاذبين!

خبيرة في هذا المجال تكشف

ترجمة كيو بوست – 

حذرت مديرة جمعية مدارس البنات البريطانية “سو هاكس” من أن وسائل الإعلام الاجتماعي تحول جيلًا كاملًا من الأطفال إلى كاذبين، مضيفة أن الأطفال عمدوا إلى عرض صورة الكمال لأنفسهم على مواقع التواصل، الأمر الذي حاولوا لاحقًا تحويله إلى الحياة الواقعية.

“على المراهقين تعلم كيفية التصرف بنزاهة، بدلًا من تداول الأكاذيب، للمضي قدمًا في حياتهم المهنية”، تقول هينكس. يميل المراهقون إلى رسم صورة معينة لأنفسهم على حسابات التواصل كـ”إنستغرام” و”سناب تشات” وغيرها، ويتسترون من خلال هذه الوسائل على عيوبهم، بعد ذلك يحاولون أن يجعلوا هذه الصورة تتماشى مع الحياة الواقعية، على حد قولها.  

وفي حديثها مع صحيفة “تلغراف” تقول هينكس: “لا يعني هذا عدم قيام المراهقين بتطوير شخصياتهم وتقديم أفضل ما لديهم، ولكن التستر على الأشياء التي من المفيد أن يعرفها الآخرون وتشكل جوهر هوية المرء، أمر ليس جيدًا، وهنا يتوجب علينا أن نقول الحقيقة للمراهقين، ونشجعهم على إظهار نقاط ضعفهم وليس إخفائها.

في السياق ذاته، يجب على الشباب أن يكونوا حذرين ودقيقين في كتابة سيرتهم الذاتية. ففي العمل، ينبغي مشاركة الإنسان نقاط قوته وضعفه مع زملائه، فإن كان يظهر صورة مفادها أن كل شيء كامل، سيواجه صعوبة في الحفاظ عليها في الحياة الواقعية، وفي حال انكشاف الحقيقة، لن يجد أي شبكة لدعمه ومساندته.

 

المصدر: The Telegraph

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة