الواجهة الرئيسيةترجماتصحة

وجبات سريعة أصغر حجماً لمحاربة السمنة في بريطانيا

كيوبوست- ترجمات

كات لاي

يمكن أن تتقلص وجبات المطاعم والوجبات الجاهزة بمعدل الخُمس بحلول عام 2024، في ظلِّ سعي الحكومة البريطانية إلى خفض السعرات الحرارية التي يتناولها الناس؛ لمواجهة مشكلة السمنة الزائدة.

وقد نشرت هيئة الصحة العامة في إنجلترا قائمة بالأهداف الطوعية التي تحدد العدد الأقصى للسعرات الحرارية لأطعمة مثل البيتزا ورقائق البطاطس.

ويقول ناشطون في مجال الصحة العامة، إن هذه الأهداف قد جرى تخفيفها أو التنازل عنها بفعل ضغط ومعارضة صناعة الأغذية، وطالبوا بتشريعات لفرض هذا التغيير. أما ممثلو صناعة الأغذية فيقولون إنه سيكون من الصعب جداً تحقيق هذا التخفيض؛ بسبب تأثير تفشِّي وباء “كوفيد-19” على الصناعة، ويتهمون الحكومة بأنها سوف تصب الزيت على النار إذا جعلت هذا التخفيض إلزامياً.

ينص مقترح هيئة الصحة العامة الإنجليزية على ألا يتجاوز عدد السعرات الحرارية 1345 كالوري في الوجبات الرئيسية، و1230 كالوري في البيتزا، و580 كالوري في الساندويتشات. كما توصي إرشاداتها بتخفيض السعرات الحرارية بمعدل 20% في معظم فئات الوجبات التي يتم تناولها في الخارج أو الوجبات السريعة، وبتخفيض بمعدل 10% على وجبات الأطفال التي سبق أن جرى تخفيض سعراتها من قبل.

اقرأ أيضاً: لماذا لا يكسب بعض الناس وزناً مهما تناولوا من طعام؟

ويُطلب من مصانع ومحلات بيع الوجبات الجاهزة ورقائق البطاطس والخبز بالثوم تخفيض السعرات الحرارية بمعدل 10%، بينما تم تحديد نسبة 5% للوجبات الخفيفة. ويتوقع من المطاعم والمتاجر تخفيض السعرات الحرارية في وجبات البيتزا والمعجنات بمعدل 20%، وفي الساندويتشات بمعدل 5%.

تقول هيئة الصحة العامة الإنجليزية: “إن هذا التخفيض يمكن أن يتم من خلال تخفيض مستوى السعرات الحرارية في الوجبة أو تخفيض حجم الوجبة نفسها، وتحويل مشتريات المستهلك نحو منتجات قليلة السعرات”. وتؤكد الهيئة أنه لا ينبغي تقليل حجم المنتج بشكل كبير لدرجة تدفع الناس إلى شراء منتجَين بدلاً من منتج واحد.

اقرأ أيضاً: السمنة في المراهقة تزيد من خطر الإصابة بهذا النوع من السرطان 4 مرات

وقد أعلنت الحكومة حملة جديدة لمواجهة مشكلة السمنة الزائدة في يوليو الماضي، وكان من ضمن هذه الحملة مقترح لفرض قيود جديدة على الإعلان عن الأطعمة غير الصحية. ويُقال إن بوريس جونسون مقتنع بضرورة الحاجة إلى اتخاذ إجراءات في هذا الصدد؛ بسبب الروابط التي ظهرت بين السمنة الزائدة ومعاناة المصابين بفيروس “كوفيد-19”.

وصرَّح جو تشرتشل، وزير الصحة العامة، بقوله: “يمكن لصناعة الأغذية أن تؤدي دورها في تسهيل حصول الناس على الغذاء الصحي قدر الإمكان”.

السمنة الزائدة تعتبر وباءً على الصعيد الاقتصادي- “الغارديان”

تقول هيئة الصحة العامة الإنجليزية، إن السعرات الحرارية يمكن أن تكون مرتفعة للغاية في الوجبات الجاهزة والمطاعم؛ فعلى سبيل المثال قد تحتوي البيتزا فيها على 2320 كالوري بالمقارنة مع 1368 كالوري في تلك التي يتم شراؤها من محلات السوبرماركت.

اقرأ أيضاً: 7 أطعمة لذيذة بإمكانك تناولها دون أن تكسب وزناً

ونشرت الهيئة أيضاً أهدافاً غير ملزمة لنسبة ملح الطعام، وأعلنت أن تخفيض متوسط الاستهلاك اليومي للفرد من ملح الطعام من 8,4 جرام إلى 6 جرامات، أو إلى ما يعادل ثُلث ملعقة طعام، من شأنه أن يساعد على منع النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

ويتوقع صدور التقارير الأولية حول خفض السعرات الحرارية والملح في عام 2022. وتقول الحكومة إنها سوف تتخذ إجراءات إضافية في حال لم تكن النتائج واضحة.

اقرأ أيضاً: 6 طرق سهلة لتقليل استهلاك طفلك للسكر!

وقد حذَّر تام فراي؛ المتحدث باسم المنتدى الوطني للسمنة الزائدة، من فشل الإرشادات الحكومية غير الملزمة السابقة، فقال: “الإجراء الحكومي الوحيد الذي حقق نجاحاً هو ضريبة صناعة المشروبات السكرية لعام 2018، ولا يزال فعالاً لأنه إلزامي. وكلما أسرعنا في اتخاذ إجراءات إلزامية تجاه تخفيض السعرات الحرارية كانت فرصنا في مواجهة السمنة الزائدة أسرع”.

اقرأ أيضاً: كيف تستنزف السكريات مخ الإنسان؟

من جهة أخرى، يشير تيم رايكروفت، مدير العمليات في اتحاد الأغذية والمشروبات، إلى أن هذا التخفيض يشكل تحديات هائلة لقطاع الصناعات الغذائية، ويقول: “إنه لمن المستغرب جداً أن الحكومة لم تعطنا الوقت الكافي للوصول إلى التخفيض المطلوب”.

وتضيف كايت نيكولز، الرئيسة التنفيذية لهيئة السياحة البريطانية: “إن تزامن هذه الإعلانات مع رزوح البلاد تحت وطأة الوباء ومكافحة المؤسسات السياحية في سبيل التقاط أنفاسها، إنما يشبه وضع العصي في الدواليب”.

كايت نيكولاس الرئيسة التنفيذية لهيئة السياحة البريطانية

بينما يقول غراهام ماكغريغور؛ رئيس مجلس إدارة منظمة “العمل ضد السكر والملح”، مدافعاً عن الخطوة: “لقد تم النظر بعين الاعتبار إلى صناعة المواد الغذائية عند اتخاذ هذه الخطوة وتحديد أهدافها؛ بحيث تم تخفيف الكثير منها أو إلغاؤها بالكامل”.

المصدر: ذا تايمز

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة