الواجهة الرئيسيةترجماتثقافة ومعرفة

هيلين ماكروري.. نجمة المسرح والشاشة التي هزمها السرطان

كيوبوست – ترجمات

إيفانا كوتاسوفا♦

كانت الممثلة هيلين ماكروري، المولودة في لندن، والتي لعبت دور نارسيسا مالفوي، في سلسلة أفلام هاري بوتر، تتمتع بموهبة تمثيلية غامضة، خدمتها بشكل جيد في الأدوار الشريرة؛ بما في ذلك الدراما التاريخية على غرار مسلسلات “بيكي بلايندرز” و”بيني دريدفول” وحلقة “مصاصي دماء البندقية” من سلسة المسلسل الطويل “دكتور هو”.
وفي العام الماضي، ظهرت في جزأين قصيرَين من الإنتاج التليفزيوني الرائع “روودكيل”؛ حيث لعبت دور رئيسة وزراء المملكة المتحدة أمام هيو لوري، وكذلك في مسلسل “كويز”، وهي دراما تستند إلى حقائق حول فضيحة برنامج “مَن سيربح المليون؟”.

اقرأ أيضاً: عاشت بلا خوف ورحلت في الخمسين محاطة بالحب

ولم تكن ماكروري غائبة عن الأدوار السياسية؛ حيث لعبت دور شيري بلير -زوجة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير- مرتين في فيلم “ذا كوين”، والفيلم التليفزيوني “سبيشال ريلاشينشيب”، وفي المرتين تعاونت مع مايكل شين، وكاتب مسلسل “ذا كراون” بيتر مورغان.
وكانت هيلين ماكروري أيضاً ممثلة مسرحية بارعة؛ حيث لعبت أدوار النساء القويات، بدايةً من دورها في ليدي ماكبث، ووصولاً إلى دور الساحرة ميديا ​على مسارح “ويست إند لندن”. وقد قال زوجها الممثل لويس داميان، في تغريدة له: “لقد ماتت كما كانت تعيش، بلا خوف. يا إلهي نحن نحبها ونعلم كم كنا محظوظين لنحظى بها في حياتنا؛ فقد كانت متوهجة للغاية. اذهبي الآن يا صغيرتي.. شكراً لك”.

هيلين ماكروري في الجزء الثاني من “هاري بوتر والأقداس المهلكة” من إنتاج “وارنر برزرز”- “سي إن إن”

حيث أنجب ماكروري ولويس طفلَين. وفي إطار حديثها لمجلة “فوج” البريطانية، عن صعوبة تحقيق التوازن الذي تتطلبه حياتهما أحياناً، أرجعت ماكروري الفضل في مسيرتها الرائعة إلى رغبتها في أن تكون موجودة بجوار طفلَيها. وقد قالت للمجلة: “لا بد أن يكون هناك عرض جيد للغاية لإقناعي بالابتعاد عنهما”. وهذا على الأرجح هو السبب في أن المشروعات التي عملت عليها منذ ولادتهما كانت مثيرة للاهتمام.

اقرأ أيضاً: ما جذور المحاربات الحسناوات في الكتب الهزلية والأفلام السينمائية؟

وكان داميان قد أعلن وفاة النجمة الإنجليزية عبر “تويتر”، مؤكداً أنها تُوفيت “بسلام في منزلها”، بعد “معركةٍ بطولية مع مرض السرطان”؛ حيث كتب يقول: “سوف يتم تذكُّر هيلين ماكروري؛ ليس فقط لأدائها الرائع على المسرح والشاشة، ولكن أيضاً لتمتعها بإنكار الذات والكرم”. فقد كانت هي وداميان عنصران أساسيان في حملة جمع التبرعات لموظفي هيئة الخدمات الصحية، كما عملا بلا كلل خلال الجائحة لجمع تبرعات بلغت الملايين لمساعدة الآخرين.

♦محررة أخبار رقمية

المصدر: سي إن إن

 اتبعنا على تويتر من هنا

 

 

 

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات