الواجهة الرئيسيةشؤون عربية

هيئة المنافذ الحدودية العراقية لـ”كيوبوست”: أغلقنا الحدود مع إيران ومنعنا دخول الإيرانيين

هاشتاج بعنوان #أغلقوا_الحدود_مع_إيران أصبح الأكثر تداولًا خلال الساعات الماضية مع إعلان وفاة إيرانيَّين في مستشفى بمدينة قُم إثر إصابتهما بمرض كورونا

بغداد – أحمد الدليمي

مع ارتفاع عدد قتلى فيروس كورونا وزيادة عدد المصابين به في إيران، باشرت السلطات العراقية والكوادر الطبية بمختلف أنحاء مشافي العراق باتخاذ كل الإجراءات ووضع خطة صحية متكاملة لمنع الفيروس من الوصول إلى العراق وحماية العراقيين القادمين من الخارج؛ خصوصًا المقيمين في مدينة قُم التي ظهرت فيها إصابات بالفيروس؛ إذ يخضعون لفحص شامل دقيق قبل دخولهم.

وقال مدير العلاقات العامة والمتحدث الصحفي باسم المنافذ الحدودية العراقية علاء الدين القيسي، لـ”كيوبوست”: “إن هيئة المنافذ الحدودية عقدت اجتماعًا موسعًا ضم وزير الصحة والبيئة العراقي وممثلين عن وزارتَي الداخلية والدفاع، بالإضافة إلى سلطة الطيران المدني؛ من أجل اتخاذ جميع الاستعدادات لمواجهة خطر فيروس كورونا، ومنع انتشاره والتصدي له بحزم”.

علاء الدين القيسي

منع دخول

وأضاف القيسي: “المجتمعون خلصوا إلى اتخاذ جملة من القرارات؛ من أبرزها إغلاق الحدود لمدة ثلاثة أيام مع إيران، ومنع دخول المسافرين الإيرانيين القادمين من هناك، باستثناء العراقيين الذين سنسمح لهم بالدخول، وسيخضعون لفحص شامل؛ لضمان سلامتهم من الإصابة بهذا المرض الخطير.. وكوادر الهيئة باتت على أهبة الاستعداد والجهوزية”.

وفي ما يخص منع دخول البضائع القادمة من إيران، أكد مدير العلاقات العامة والمتحدث الصحفي باسم المنافذ الحدودية العراقية استمرار مرور البضائع والسلع عبر المنافذ الحدودية دون معوقات تُذكر.

اقرأ أيضًا: نائب عراقي يكشف لـ”كيوبوست” كيف حولت ميليشيا “حزب الله” العراقي “جرف الصخر” إلى قواعد عسكرية وسجون سرية

غضب شعبي

لكن وزير الداخلية العراقي ياسين الياسري، سمح للزوار الإيرانيين بدخول البلاد من دون تأشيرة ولمدة ثلاثة أشهر؛ خصوصًا في وقت تم فيه رصد بعض الحالات المشتبه في إصابتها بالفيروس في مدينة قُم الإيرانية، ما أثار ردود فعل غاضبة لدى النشطاء والصحفيين العراقيين على منصات التواصل الاجتماعي، ونشروا على موقع “تويتر” في العراق هاشتاج بعنوان (#أغلقوا_الحدود_مع_إيران)، وأصبح الأكثر تداولًا خلال الساعات الماضية، مع إعلان وفاة إيرانيَّين في مستشفى بمدينة قُم إثر إصابتهما بمرض “كورونا”.

مقداد الحميدان

وطالب الإعلامي العراقي مقداد الحميدان، خلال تعليقه لـ”كيوبوست”، الجهات الحكومية بإغلاق الحدود مع إيران كإجراء احترازي للوقاية من هذا المرض؛ لأن انتشاره بالعراق سيؤدي إلى حدوث كارثة إنسانية، والسبب يعود إلى أن العراق والكوادر الطبية لا تمتلك مشافي متطورة للتعامل مع هذا الفيروس المميت.

اقرأ أيضًا: كيف دفعت واشنطن بالعراق بين ذراعَي إيران؟

وقال الحميدان: “إن الحدود مع طهران لا تزال مفتوحةً، وهنا تكمن الخطورة؛ لأن الطبقة السياسية الحاكمة والجهات الأمنية الحكومية لا تريد إغلاق الحدود مع الجارة إيران، وذلك ربما لدواعٍ سياسية وطائفية عنصرية”.

اقرأ أيضًا: فيروس كورونا يفرض تحديًا جديدًا أمام العلاقات الصينية- الأمريكية

وأوضح الإعلامي العراقي موقفه، قائلًا: “نحن كإعلاميين ونشطاء مستمرون بالضغط على الحكومة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام، ولن نتوقف إلى حين إغلاق الحدود مع إيران؛ لضمان حماية المواطنين العراقيين والحفاظ على أرواحهم وهو واجب وطني”، مشيرًا إلى أن السلطات العراقية حريصة على اقتصاد إيران ومنافذها الحدودية أكثر من حرصها على سلامة مواطنيها.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة