الواجهة الرئيسيةشؤون عربية

هيئة الدفاع عن “بلعيد والبراهمي” تتهم صهر الغنوشي برئاسة “الجهاز السرّي” للنهضة

معلومات جديدة حول اغتيال السياسيين وعلاقة النهضة بالأمر

متابعة كيو بوست –

في خطوة متقدمة اتخذتها هيئة الدفاع عن السياسيْن شكري بلعيد ومحمد البراهمي، استقبل الرئيس التونسي باجي قايد السبسي في قصر قرطاج وفدًا عن الهيئة، وقدّموا له -بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس مجلس الأمن القومي- تقريرًا حول مستجدّات ملف الاغتيال، خصوصًا فيما يتعلّق بالجهاز السرّي لحركة النهضة.

وأضاف أعضاء الوفد أنّهم تقدّموا لرئيس الجمهورية بطلب تعهّد مجلس الأمن القومي بالملف، وتكوين لجنة ظرفية برئاسة شخصية وطنية للتدقيق في جملة من المعطيات ذات العلاقة.

اقرأ أيضًا: الحداد يكشف لـ”كيوبوست” حكاية الجهاز السري لـ”النهضة” ودوافع الإفصاح عنه حاليًا

وفيما وصفه مراقبون بتضييق الخناق على حركة النهضة، أدلى أعضاء الوفد من قصر قرطاج بمعلومات جديدة متعلّقة بالجهاز السرّي، إذ كشف رئيس الوفد، المحامي رضا الردواي، عن “مخطط إرهابي كان يستهدف في العام 2013 اغتيال الرئيس قائد السبسي، والرئيس الفرنسي السابق فرانسوا أولاند”.

واعتمدت تصريحات الرداوي على شهادة أمام القضاء قدمها أحد أعوان الأمن، من الذين قاموا بحجز مقتنيات الجهاز السري لحركة النهضة، موضحًا بأن من بين المحجوزات مخططًا سريًا رُسم في 2013 لاغتيال السبسي عندما كان رئيسًا لحركة نداء تونس، إضافة لاغتيال الرئيس الفرنسي أولاند خلال زيارته إلى تونس”.

لقاء مع وفد عن هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي‎

استقبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، يوم الاثنين 26 نوفمبر 2018 بقصر قرطاج، وفدا عن هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي.وأفاد أعضاء الوفد الأساتذة أنور الباصي ورضا الرداوي وإيمان قزارة، أنّهم قدّموا لرئيس الجمهورية بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة ورئيس مجلس الأمن القومي تقريرا حول مستجدّات ملف اغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، خاصة فيما يتعلّق بالجهاز السرّي لحزب تونسي.كما أضاف أعضاء الوفد أنّهم تقدّموا لرئيس الجمهورية بطلب تعهّد مجلس الأمن القومي بالملف وتكوين لجنة ظرفية برئاسة شخصية وطنية للتدقيق في جملة من المعطيات ذات العلاقة.© Présidence Tunisie رئاسة الجمهورية التونسية

Posted by ‎Présidence Tunisie رئاسة الجمهورية التونسية‎ on Monday, 26 November 2018

 

ومن الأمور الخطيرة التي كشف عنها رئيس وفد الدفاع إلى قصر قرطاج، أن عبد العزيز الدغسني صهر رئيس حركة النهضة، رائد الغنوشي، هو المسؤول عن الجهاز السري للحركة، إذ تم “التغطية على صهر الغنوشي من خلال التضحية بمصطفى خضر”.

اقرأ أيضًا: بالفيديو: هل تمتلك حركة النهضة ما يُسمى بـ”الجهاز السري” حقًا؟

وعبد العزيز الدغسني هو زوج سميرة الغنوشي، ابنة أخ راشد الغنوشي، مسؤول حركة النهضة في تونس.

وفي أول رد من النهضة على تصريحات وفد هيئة الدفاع إلى قصر قرطاج، أصدرت الحركة بيانًا عبّرت فيه عن “استغرابها” من الاتهامات الموجهة لها، ومحذرة من خطورة إقحام الرئاسة في القضية.

من جهته، أكد المحامي في هيئة الدفاع، كثير بوعلاق، تورط صهر راشد الغنوشي، بقيادة التنظيم السري للنهضة، وأنه لم يتم استجوابه مطلقًا، بل تمت التغطية عليه من خلال التضحية بمصطفى خضر.

وتابع بوعلاق خلال لقائه مع وسائل إعلام محلية أنه ومنذ بداية الأبحاث صرح بأن الدغسني هو من قام بصناعة آلة حرق الوثائق، لكن بعد البحث الأولي لم يتم سماع الأخير لا بحثًا ولا تحقيقًا.

اقرأ أيضًا: وثائق تتهم النهضة باغتيال بلعيد وتشكيل تنظيم سري للاغتيالات والتجسس

وأشار إلى أن أحد الهواتف التابعة لخضر التي تم حجزها، تفيد أنه كان هناك اتصال يومي متكرر بين الدغسني ومصطفى خضر.

ويشير مراقبون إلى أن تغطية النهضة على صهر الغنوشي، كان له توابع حتى أثناء سجن مصطفى خضر، إذ أكد وزير العدل تحت قبة البرلمان أن حياة خضر مهددة.

وبحسب هيئة الدفاع، فقد ورد اسم الدغسني أثناء التحقيقات في قضية الجهاز السرّي المتهم باغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي، إذ يُتهم الدغسني إلى جانب رئاسته للجهاز السري، بأنه قام بإتلاف الوثائق التي تم حجزها في منزل مصطفى خضر، التي يدل جزء منها على تورط قيادات بالنهضة في التخطيط لاغتيال السبسي وأولاند عام 2013.

وعبد العزيز الدغسني (صهر الغنوشي) هو الكاتب العام للمكتب الجهوي للنهضة في “بني عروس”، وهو عضو ما كان يُسمى بـ”الائتلاف الوطني لتحقيق أهداف الثورة ودعم الشرعية”.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة