ثقافة ومعرفةصحةملفات مميزة

هل يغير السفر إلى الفضاء من تركيبة الحمض النووي؟

دراسة حديثة تقارن بين رائد فضاء وتوأمه تكشف التفاصيل!

كيو بوست –

بعد عوة رائد الفضاء الشهير سكوت كيلي إلى الأرض من رحلته التي استغرقت عامًا كاملًا (من مارس 2015، حتى مارس 2016) قام الباحثون في وكالة ناسا بإجراء تجارب بحثية على حمضه النووي، ومقارنته بما كان عليه وهو على الأرض، بالإضافة إلى مقارنته مع حمض شقيقه التوأم مارك.

ووجد الباحثون أن 7% من جينات سكوت لم تعد إلى طبيعتها بعد الهبوط؛ إذ قام الباحثون بدراسة سكوت نفسيًا وفسيولوجيًا في الفضاء، وقارنوا نتائجه مع شقيقه التوأم الساكن على الأرض، وذلك بفحص عدد من البروتينات في أجسادهم، وتقييم إدراكهم، كجزء من الدراسة الشاملة.

سكوت كيلي

وقدم باحثون من عشر فرق نتائجهم البحثية الأولية في ورشة عمل لبرنامج الدراسات البشرية التابع لوكالة ناسا عام 2017.

وربط الباحثون بين السفر إلى الفضاء وبين الإجهاد الذي يقع على رائد الفضاء، نتيجة الحرمان من الأوكسيجين، وزيادة الالتهابات، والتحول اللافت في طريقة الغذاء، وهذه العوامل كلها تؤدي إلى حدوث تغير في الجينات.

كما وأظهرت النتائج أن بعض هذه التغيرات تعود إلى طبيعتها بعد ساعات فقط من الهبوط إلى الأرض، في حين أن بعض التغيرات لا تزال تؤثر عليه.

ومن التغيرات المؤقتة التي حصلت على سكوت، وجد العلماء أن التيلوميرات التي تقع في نهاية الكروموسومات أصبحت أكثر طولًا عندما كان في الفضاء، وبعد عودته بيومين عادت إلى طبيعتها مجددًا.

كما وأظهرت الدراسات أن 93% من جيناته قد عادت إلى طبيعتها بعد هبوطه، في حين أن 7% منها حدث فيها تغيرات طويلة الأمد، خصوصًا في الجينات المرتبطة بالجهاز المناعي، والحمض النووي، وشبكات تكوين العظام، والأوكسيجين، ومستويات ثاني أكسيد الكربون المرتفعة.

وذكرت ناسا أن مهمة سكوت في الفضاء لمدة عام، كانت بمثابة نقطة انطلاق لبعثة مدتها 3 سنوات إلى المريخ، لكن في الوقت الحاضر، يقضي رواد الفضاء ستة أشهر فقط في المحطة الدولية كمعيار قياسي، إلا أن مهمة المريخ تستغرق حوالي 3 سنوات.

ومن المعلوم أيضًا أن السفر إلى الفضاء يؤدي إلى حدوث تغيرات أخرى على أجسام رواد الفضاء، كتأثيراته على الكلى، وضمور العضلات، وانخفاض كثافة العظام والتأثيرات البصرية، إلا أن العلماء يعملون منذ وقت طويل على اتخاذ تدابير للتخفيف منها عند السفر.

 

المصدر: نيوز ويك + وكالات

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة