الواجهة الرئيسيةشؤون عربية

هل يرد الكاظمي على تهديد كتائب “حزب الله”؟

الناطق العسكري باسم الميليشيا المسلحة القريبة من إيران اتهم رئيس الوزراء العراقي بتسهيل اغتيال قائد "فيلق القدس" قاسم سليماني ومن معه

كيوبوست- أحمد الدليمي

هددت ميليشيا كتائب “حزب الله”، للمرة الثانية، رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، عبر تغريدة للمتحدث باسم الكتائب أبي علي العسكري، الذي كتب على حسابه بموقع “تويتر”، قائلاً: “لن يكون عيدنا في هذا المقطع الزمني عيداً إلا بأخذ الثأر الذي يليق حجماً ومضموناً من قتلة الشهيدين سليماني والمهندس وشهداء مدينة القائم”، متوعداً الكاظمي بأنه لن يفلت من العقاب مهما كان الثمن وطال الزمن، واتهمه صراحةً بالمشاركة في اغتيال أبي مهدي المهندس وقاسم سليماني، مطلع العام الجاري.

تغريدة أبي علي العسكري الناطق باسم ميليشيا كتائب “حزب الله”

زعيم تيار “مواطنون” غيث التميمي، تحدث إلى “كيوبوست”، قائلاً: تكرار عبارات التهديد من قِبل الكتائب للكاظمي فيها أكثر من رسالة؛ وهي موجهة إلى الرأي العام، يريدون من خلالها وبشكل غير مباشر إيصال رسالة بأننا قادرون على تهديد رأس السلطة التنفيذية والقائد العام للقوات المسلحة متى نشاء ودون تردد أو خوف، ولدينا اليد الضاربة بتهديد وقتل أي خصم لدينا بالعراق.

غيث التميمي

وأضاف التميمي: “هناك أيضاً رسالة ثانية قوية للأجهزة الأمنية والقادة الأمنيين؛ لإرهابهم وتخويفهم من أية مواجهة معهم في حال حدوث خروقات أمنية، وهذا يؤثر بشكل كبير على معنويات القوات العسكرية”.

اقرأ أيضاً: مصدر عراقي لـ”كيوبوست”: “حزب الله” اللبناني يتدخل في العراق لإنقاذ مصالحه الاقتصادية

وأكد التميمي أن هذا النوع من التهديدات مدروس وبعناية؛ فمن الناحية السياسية هذه التهديدات التي تطلقها الكتائب بين الوقت والآخر فيها رسالة واضحة للخارج وللقوى السياسية بأن الكاظمي ضعيف ولا يقوى على مواجهتنا، فلا تتورطوا بقيادة تحالف معه ضد ضرب مصالح الميليشيات أو استهداف محور الفصائل المسلحة، والتقليل من نفوذها وسيطرتها.

وتابع التميمي لـ”كيوبوست”، قائلاً: “للأسف، السيد الكاظمي متردد بالرد عليهم بأية صورة من الصور، وهذا بلا شك يضعف الدولة وسيادتها”.

اقرأ أيضاً: نائب عراقي يكشف لـ”كيوبوست” كيف حولت ميليشيا “حزب الله” العراقي “جرف الصخر” إلى قواعد عسكرية وسجون سرية 

أما الشيخ ثائر البياتي، فعلق لـ”كيوبوست” بقوله: “هذه التهديدات ليست الأولى من نوعها؛ وهي الثالثة أو الرابعة للسيد الكاظمي من قِبل ميليشيا (حزب الله).. هم مستمرون بهذه التهديدات؛ لكن اللافت للنظر هو عدم رد الكاظمي، وعدم تنفيذه اعتقالات لهؤلاء، مما يضع الكثير من علامات الاستفهام (لماذا السكوت على هؤلاء المجرمين والعصابات التي سفكت دماء الشعب العراقي؟)، وهم أيضاً مَن هددوا المصالح الأجنبية، واستهدفوا البعثات الدبلوماسية، والجميع يعرف حجم توغلهم وتغلغلهم داخل المؤسسات الأمنية وسيطرتهم على المنافذ الحدودية واستغلال الموارد المالية للمحافظات”.

ثائر البياتي

وتابع البياتي: “سكوت الكاظمي عن تهديداتهم مريب؛ لعدم اتخاذه أي إجراء قانوني بحقهم لحفظ كرامته أولاً، ولحفظ هيبة الدولة أيضاً، واليوم (حزب الله) بعد سيطرته الكاملة على لبنان بات يسيطر على العراق”.

اقرأ أيضاً: سيناريوهات الرد على التهديدات الإيرانية للقوات الأمريكية في العراق

وختم البياتي: “كنا نعول على الكاظمي في القضاء على هذه الميليشيات المسلحة المرتبطة بإيران؛ لكن على ما يبدو أنه لا يستطيع كبح جماحهم.. ما فعله الكاظمي حتى الآن هو فقط استعراض إعلامي؛ الأمر الذي يفقد الشعب العراقي الأمل تماماً في ظل وجود هذه الميليشيات التي تصول وتجول بحرية دون عقاب وردع حقيقي”.

 اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة