الواجهة الرئيسيةترجمات

هل سنمضي شتاءً هانئاً مع وجود “كوفيد-19″؟

 كيوبوست- ترجمات

مع اقتراب موسم الأعياد المجيدة مجدداً بوجود COVID، تظهر مخاطر جديدة بسبب الشعور بالاطمئنان لناحية قضاء موسم أعياد “اعتيادي” نتيجة كون أغلب البالغين قد تلقوا اللقاح، وتمكن الأطفال من الحصول على جرعات اللقاح، وقد نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” عدداً من الأسئلة المطروحة من قِبل القراء حول كيفية اجتياز شتاء COVID جديد، أجاب عنها خبراء متخصصون في مواجهة الأوبئة.

  • هل يمكن القيام باحتفال منزلي مع الأصدقاء والأقارب مثلما كانت الحال قبل عامين؛ خصوصاً كون المدعوين جميعهم ممن تلقوا اللقاح، وهل وجود مدعوين غير ملقحين ممن أُصيبوا سابقاً بالمرض آمن؟

الدكتورة لينزي مار: الطريقة الأكثر أماناً للقيام بهذا التجمع دون الحاجة إلى إجراءات وقائية، هي إجراء اختبارات سريعة لكل المعازيم؛ حيث تمكِّن من الكشف عن أي مصابين، كما يمكن خفض احتمال حدوث عدوى من خلال تحسين التهوية وتنقية الهواء.

اقرأ أيضاً: شتاء آخر مع كوفيد

أولادنا بلغوا التاسعة والعاشرة من العمر وحصلوا على أول جرعة قبل أسبوعين من عيد الشكر. هل من الآمن أن يحضروا تجمعاً من 20 شخصاً ممن تلقوا اللقاح؟ وحصل مَن تجاوز منهم الخامسة والستين على جرعة معززة؟

مار: بما أن الأطفال لن يكتسبوا المناعة التامة إلا بعد أسبوعين من تلقيهم الجرعة الثانية، أعتقد أنه يجب أخذ الحيطة والحذر؛ حيث يمكن ارتداؤهم أقنعة وجعلهم يأكلون بسرعة مع ابتعادهم عن المسنين الأكثر عرضة للإصابة بالمرض، أثناء ذلك.

الدكتورة جينيفر نوزّو: سوف أجتمع مع الأقارب والأصدقاء بظروف مماثلة في هذا العيد، وأنا أشعر بنوع من الراحة؛ لا سيما أننا نعيش في منطقة فيها عدد إصابات منخفض نسبياً. أما في حال وجود التجمع في مكان يعاني معدلاً مرتفعاً في الإصابات، فإن ارتداء الأقنعة وإجراء الاختبارات السريعة سيخفضان من احتمال العدوى.   

مخاوف من حدوث موجاتٍ جديدة من كوفيد-19

هل الجرعة المعززة ضرورية فعلاً؟

الدكتورة جولييت موريسون: بغض النظر عن كونك تعمل في المنزل أم لا أو عن كون جرعتي اللقاح تحميانك من سلالة دلتا وغيرها، برأيي أنه من الضروري أن تأخذ الجرعة المعزّزة في حال كنت مؤهلاً لها.

أبلغ الرابع والسبعين من العمر، وقد تلقيت اللقاح وأنا أتمتع بصحة جيدة. هل من الآمن السفر إلى ولاية أخرى ذات معدل تطعيم أقل من ولايتي؟

كانت نسبة الوفيات الناتجة عن الفيروس في ولايتنا المكونة من تسع مقاطعات خلال أكتوبر هي ثاني أعلى نسبة منذ بدء الوباء، ومعدل التطعيم وصل إلى 60%، هل يجب أن أعود إلى الحجر الصحي من جديد؟

نوزّو: كونك مطعَّماً وبصحة جيدة، أعتقد أنه يمكنك السفر إلى ولاية أخرى؛ خصوصاً إلى ولاية ذات معدل انتشار منخفض، كما يمكنك ارتداء قناع في الأماكن المغلقة والمزدحمة.

موريسون: اختيار الحجر الصحي يعتمد على درجة المخاطرة لديك. في حال كنت في مكان لا تعلم ما نسبة الإصابات فيه، فإن أفضل ما يمكنك فعله هو ارتداء القناع والالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي.

اقرأ أيضاً: في أعقاب كوفيد: تهديدات التطرف ونظم الحماية

ماذا عن أطفالي غير الملقحين؟

مار: لا أحبذ اصطحاب الأطفال إلى أماكن مغلقة وسيئة التهوئة. المقارنة الجيدة هي كيفية استجابتك لفيروسات الجهاز التنفسي الأخرى التي من الممكن إصابتهم بها.

نوزّو: كونكم ملقحين يقلل من احتمال التقاط أطفالكم العدوى منكم كثيراً؛ حيث أهم شيء يمكنكم القيام به لحماية أطفالكم هو التأكد من تطعيم البالغين المحيطين بهم، بالإضافة إلى ارتدائكم الأقنعة في الأماكن المزدحمة والمغلقة، وإعطاء الأولوية للأنشطة المفيدة للعائلة فقط.  

هل سنمضي شتاءً هانئاً مع وجود “كوفيد-19″؟

تناولنا أنا وزوجي ثلاث جرعات، آخرها جرعة معززة. أُصيب زوجي في ما مضى بنوبة قلبية وخضع لست عمليات ونحن نعيش حياة صحية ورياضية. هل من الآمن أن نذهب إلى المسرح أو الحفلات؟ هل يجب أن نرتدي قناعاً؟

نوزّو: أقترح استشارة طبيبكم لفهم مدى الخطورة المعرض لها زوجك نتيجة تاريخه الصحي، وبشكل عام بالنسبة إلى الأشخاص الذين يعانون نقصاً في المناعة يجب عليهم ارتداء الأقنعة وتجنب المساحات الداخلية المزدحمة؛ خصوصاً في المناطق ذات معدل انتقال مرتفع.

اقرأ أيضاً: تصور جديد للدبلوماسية في عالم ما بعد كوفيد

هل ستظهر سلالة جديدة من الفيروس؟

نوزّو: تحسين إمكانية الحصول على الجرعتَين الأولى والثانية من اللقاح أمر أساسي لإنهاء مخاوفنا من هذا الوباء.

موريسون: يمكن للفيروسات أن تتحور فقط عندما تتكاثر، ويمكنها فقط التكاثر داخل الخلايا، وبالتالي وجود أشخاص غير محصنين يسمح للفيروس اكتساب طفرات جديدة، ولذلك علينا منع العدوى تماماً من خلال تطعيم العالم بأكمله.

المصدر: ذا نيويورك تايمز

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة