الواجهة الرئيسيةتكنولوجياثقافة ومعرفة

هل حان وقت مغادرة مجتمع “فيسبوك”؟

هل يسير العرب على خطى الأمريكيين ويحذفون "فيسبوك"؟

كيوبوست

ربما حان الوقت للنظر إلى منصة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بمنطق الهروب منها هو أفضل حل للنجاة من ثغراتها وضررها؛ فبعد الفضائح المتتالية التي مرَّت على المنصة العالمية خلال العام الماضي، والتي كان أهمها اختراق 50 مليون حساب للمستخدمين في سبتمبر الماضي، وقبلها بأشهر الفضيحة التي كشفها محلل البيانات الكندي كريستوفر وايلي، حول أن شركة “كامبردج أنليتيكا” حصلت على بيانات 50 مليون مستخدم (اعترف “فيسبوك” أن العدد يصل إلى 87 مليونًا)، وتم الاستعانة بها في 2016 لصالح الحملة الانتخابية للرئيس دونالد ترامب. ومنذ أيام تعرضت المنصة مرة أخرى لاختراق جديد ضرب تطبيق “فيسبوك ماسنجر”؛ حيث سمح للهاكر عن طريق رابط فيديو وهمي يستخدمه معرفة معلومات تخص المستخدمين ومع مَن يتحدثون.

اقرأ أيضا: فيسبوك يخسر 37 مليار دولار في يوم واحد بسبب فضيحة ترامب!

ردود الفعل على كل تلك الفضائح بدأت تظهر من مستخدمي “فيسبوك”، وتحديدًا الشباب في الولايات المتحدة الأمريكية؛ حيث حذف كثير منهم حساباتهم الشخصية من على المنصة، وإن كان رد الفعل هذا لم يصل إلى مستوى يهدد مستقبلها، إلا أنها إشارة مهمة إلى نظرة الشك التي بات الأمريكيون ينظروا بها إلى “فيسبوك”.

الدراسة الأخيرة التي أجراها مركز الأبحاث الأمريكي المتخصص edison research عن التأثير العكسي لفضائح “فيسبوك” على الشباب الأمريكي؛ تؤكد ما سبق حيث قرر 15 مليونًا منهم ترك المنصة خلال عام 2018؛ بسبب عدم شعورهم بالأمان. بينما تسببت الفضيحة الأخيرة فقط، بقيام نصف المستخدمين الشباب بحذف التطبيق من على هواتفهم، وذلك وَفق دراسة قدمها pewre search. وبذلك يصبح عام 2018 هو العام الثاني على التوالي الذي تنخفض فيه نسبة مستخدمي “فيسبوك”.

التخوف الأمريكي من عمليات الاختراق التي باتت تسيطر على المنصة العالمية، يدق ناقوس الخطر على المستخدمين العرب الذين يعاني أكثرهم عدم القدرة على التعامل مع التكنولوجيا الحديثة، ما يعني إمكانية استغلال مثل هذه الثغرات من قبل البعض، ووقوع ضحايا كثر في هذا الصدد. ففي عام 2017 اخترق شاب مصري حساب أكثر من 1270 فتاة على “فيسبوك”؛ إذ تمكَّن من تشغيل كاميرات ومشاهدات المجني عليهن وتصويرهن دون علمهن داخل منازلهن، وفي عام 2018 نجح طالب بالثانوية، لم يتجاوز عمره 17 عامًا! في اختراق حساب 3700 فتاة، لابتزازهن.

اقرأ أيضا: دراسة: معظم تطبيقات الهواتف الشائعة تتجسس عليك لصالح “فيسبوك”

من الواضح أن كثيرًا من مخترقي تلك الحسابات يستخدمون برامج خاصة للاختراق متوفرة عبر الإنترنت، ولا تحتاج إلى كثير من الجهد أو التعلُّم، في وقت توجد فيه حالة من الأُمية التكنولوجية لدى كثير من المستخدمين؛ لدرجة تجعلهم يقعون في شباك الهاكر، فضلًا عن الإمكانات الضعيفة التي بات عليها “فيسبوك”؛ فلم يعد يمر يوم دون ذكر عملية اختراق جديدة، ليس فقط للمواطنين بل على مستوى المنصة كاملةً التي أصبحت أضعف مما كانت عليه؛ لدرجة أن هاكر هدد مؤسس “فيسبوك” مارك زوكربيرج، باختراق صفحته الشخصية! فهل يقرر العرب حذف التطبيق كما فعل الأمريكيون؟!

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة