الواجهة الرئيسيةترجماتمجتمع

هل تذكرون الطفل الذي تركه والداه يتضور جوعاً في نيجيريا؟ شاهدوا كيف أصبح

كيوبوست – ترجمات

بين هاتين الصورتَين تكمن قصة إنسانية من الطراز الأول؛ ففي أواخر يناير من عام 2016، ذهبت عاملة إغاثة دانماركية في مهمة إنقاذ في شوارع نيجيريا؛ حيث اكتشفت طفلاً على حافة الموت جوعاً بعد أن تخلى عنه والداه، بسبب الفقر وظروف أخرى تتعلق بمعتقدات السحر والشعوذة المنتشرة في نيجيريا.

تعمل السيدة أنجا لوفين في منظمةٍ تسمى “إغاثة”، وقد عثرت على هذا الصبي المنبوذ، وأطلقت عليه اسم “أمل”؛ حيث تهتم المنظمة بإنقاذ الأطفال الذين وُصِفوا بأنهم “سَحَرَة”، والذين غالباً ما يتعرضون إلى التعذيب والقتل على أيدي آبائهم الذين يعانون الفقر. والغريب أن بعض القادة الدينيين في نيجيريا يتهمون هؤلاء الأطفال بالسحر؛ لوصم أسرهم الفقيرة بخدمات طرد الأرواح الشريرة، ومثل هذه الأفعال المشعوذة، غير أن أنجا وفريقها يقاتلان من أجل إيواء هؤلاء الأطفال المتضررين.

وقد تم التقاط اللحظة التي كانت فيها عاملة الإغاثة تقرب زجاجة مياه باتجاه شفتَي الصبي الضعيف، الذي ربما لا يخطر على بال أحد أنه سينجو، ويصبح طفلاً جميلاً فرحاً بالذهاب إلى المدرسة مثل بقية الأطفال. لكن الحياة انتصرت لهذا الصبي، وبعد عامٍ واحد بدأ الطفل يسترد عافيته ويمشي إلى أن أصبح في صحة جيدة؛ ليتم التقاط الصورة ذاتها بينما تساعده أنجا على شرب الماء في أول يوم لذهابه إلى المدرسة.

كان الصغير يعاني هزالاً شديداً نتيجة الجوع والعطش والإهمال

أخذته أنجا إلى الملجأ الذي تشرف عليه منظمة إغاثة

بعد مرور شهور قليلة بدأ “أمل” يسترد عافيته ويتعافى من أمراض سوء التغذية

نشرت أنجا صورتها مع “أمل” على “فيسبوك” وقالت إن من حقه التمتع بحياة جيدة

أصبح “أمل” يعيش على نحو طبيعي ويتعلم مهارات القراءة مع أقرانه في الملجأ

عام واحد فقط من الرعاية كان كفيلاً بعودة “أمل” إلى الحياة

المصدر: موقع بورد باندا

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة