الواجهة الرئيسيةشؤون دوليةشؤون عربية

هل تحاول إيران تصدير أزماتها عبر كردستان العراق؟

تواصل إيران -بحجة وجود عدة مواقع لأحزاب معارضة- الاعتداء على سيادة العراق

كيوبوست- أحمد الفراجي

تواصل المدفعية الإيرانية استهداف إقليم كردستان مجدداً؛ بحجة وجود عدة مواقع لأحزاب كردية إيرانية معارضة في إقليم كردستان العراق. ويعد القصف الإيراني خرقاً وانتهاكاً متكرراً لسيادة البلاد وأراضي إقليم كردستان، حسب ردود فعل رسمية وشعبية.

وعلى خلفية الهجوم الذي يعد الأعنف مؤخراً، أدانت الحكومة العراقية ودول عربية وأجنبية القصفَ الذي خلف عشرات القتلى والجرحى؛ خصوصاً بين صفوف المدنيين العزل، وأحدث حالةً من الهلع والرعب والخوف بين السكان.

اقرأ أيضاً: إقليم كردستان قَلِق من هجمات إيران.. ويطالب بغداد بالرد

مجلس التعاون الخليجي كان بين أوائل المنتقدين للقصف الإيراني، معتبراً أن الهجوم الإيراني على دولة إقليم كردستان يعد انتهاكاً لسيادة العراق. وجدد مجلس التعاون الخليجي رفضه كلَّ ما من شأنه المساس بسيادة وأمن واستقرار العراق.

فهد الشقيران

الباحث السعودي فهد الشقيران، قال إن القصف الإيراني على الإقليم يشكِّل أساساً وامتداداً للتدخلات الإيرانية في الدول الأخرى، وهو امتداد لمحور الشر الذي تمثله إيران، والذي يعتبر الدول منتهكةً، وبالتالي يحق له انتهاك سيادتها. والسعودية ودول مجلس التعاون الخليجي في موقف مضاد لهذا القصف؛ لأنه يصنف ضمن الأعمال الإرهابية الإيرانية.

وتبرر إيران قصفها الأخير على مناطق إقليم كردستان بذريعة أن أحزاباً وتنظيمات معارضة كردية إيرانية يسارية تتخذ من إقليم كردستان العراق مقرات ومأوى لها؛ وهي أحزاب خاضت تاريخياً تمرداً مسلحاً ضد النظام في طهران، وفي الآونة الأخيرة تتهم إيران هذه الأحزاب المعارضة بتحريك المظاهرات التي خرجت في مدن إيرانية؛ خصوصاً بعد وفاة الشابة مهمسا أميني، منتصف سبتمبر، بعد توقيفها من قِبل شرطة الأخلاق.

أعلام الدول العربية في مجلس التعاون الخليجي
ماجد شنكالي

وعلَّق السياسي الكردي ماجد شنكالي، قائلاً: إن التبريرات الإيرانية بشأن القصف غير منطقية ولا معقولة ولا أساس لها من الصحة، وهدفها التغطية على المظاهرات العارمة التي خرجت غاضبة ومنددة بمقتل الناشطة الكردية الشابة مهمسا أميني.. والمناطق الكردية مشتركة بين أربع دول، وحتى إن كان هناك وجود أو تواجد لمعارضين فيها؛ فلا يعطي ذلك تبريراً بشن القصف الصاروخي على مواقع مدنية مأهولة بالسكان.

وأوضح شنكالي عدم وحدة الخطاب العراقي، واتباع القادة والساسة أجندات مختلفة أدى إلى ضعف الموقف العراقي؛ لذلك أصبح العراق ساحةً لتصفية الحسابات.

وأكد شنكالي لـ”كيوبوست” أن هناك مطالبات برلمانية لعقد جلسة طارئة لمناقشة الاعتداء الإيراني على مناطق الإقليم، وتدويل القضية وطرق أبواب مجلس الأمن.

اقرأ أيضاً: إقليم كردستان قَلِق من هجمات إيران.. ويطالب بغداد بالرد

محمد زنكة

ويتفق معه المحلل السياسي الكردي محمد زنكة؛ حيث إن واحداً من أسباب الاعتداء الإيراني على مناطق إقليم كردستان، هو الأزمة الداخلية الإيرانية الخانقة التي تمر فيها طهران، والتي بدأت أحداثها تتطور يوماً بعد آخر.

وقال زنكة: إن إيران كانت تهدد في أوقات سابقة باجتياح الإقليم؛ وها هي تنفذ تهديدها، وهذه هي الشماعة التي تعلق الحكومة الإيرانية عليها أخطاءها الداخلية. بالإضافة إلى مسائل تتعلق بفشل المباحثات النووية، والتي وصلت إلى طريق مسدود، فضلاً عن الخلافات التي ما زالت قائمة مع الدول العربية.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة