الواجهة الرئيسيةشؤون خليجيةشؤون عربية

هل تتوافق الغارات الإماراتية مع اتفاقية جنيف لحماية المدنيين ؟

نزار هيثم : محاولات لاغراق الجنوب بالإرهاب تحت غطاء الشرعية

كيوبوست

استقبل أبناء الجنوب اليمني الغارات التي شنتها الامارات على مواقع التنظيمات الإرهابية في الجنوب بارتياح شديد للتدخل السريع والحازم من القوات الإماراتية ضمن خطة عمل التحالف من أجل مواجهة العمليات الإرهابية التي يتم التخطيط لها والسعي لتنفيذها تحت غطاء الشرعية وسط مطالب متزايدة من أبناء الجنوب الذي يسعى قطاع عريض منهم لإعادة دولة الجنوب مرة اخرى.

وجاءت الغارات على المواقع الإرهابية بعدما تلقى التحالف العربي تهديدات من الإرهابيين خلال الفترة الماضية بعمليات تستهدف قواته، بوقت عاش فيه أبناء الجنوب أياما عصيبة بمواجهة التنظيمات الإرهابية ومن بينها حزب الإصلاح الإخواني الذي انخرط اعضاؤه في الجيش اليمني وارتكبوا جرائمهم الساعية لتنفيذ أغراض جماعة الإخوان المسلمين المصنفة إرهابياً في الامارات والسعودية تحت غطاء شرعية الجيش اليمني.

اقرأ أيضًا: وكالة دولية تكشف تواطؤ علي محسن الأحمر مع الإخوان وتوريد السلاح لزعزعة الأمن باليمن

  المتحدث الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي، نزار هيثم، قال في تصريح أدلى به إلى كيوبوست إن الغارات الجوية التي شنتها الإمارات تأتي ضمن حملة واضحة من كافة الأطراف المشتركة بالتحالف لمواجهة الإرهاب الذي خاضوا معركة شرسة معه خلال السنوات الماضية بمختلف أنحاء اليمن وليس في الجنوب فقط.

وأضاف هيثم أن ما يحدث في الجنوب من القوات المحسوبة على الشرعية بمثابة إرهاب من عناصر غير ملتزمة لا بالقانون ولا بالدستور وتقوم بممارسة الإرهاب من أجل الانتقام من جميع الأجهزة الأمنية وهو ما يقوم به حزب الإصلاح الذي يقوم بتمرد فعلي على الشرعية وبدأ يستغل أجهزته العسكرية وأذرعته من داعش والقاعدة لتحقيق أهدافه باستهداف قوات التحالف وتهديد ما تقوم به فضلاً عن استهداف المدنيين وترويعهم.

نزار هيثم
نزار هيثم

وشدد على أن المعركة في الجنوب هي مواجهة للإرهاب، مؤكداً على أن أبناء الجنوب يعانون في الوقت الحالي من الميليشيات المسلحة التي لها أجندات سياسية ترغب في تنفيذها قائمة على التواجد بالجنوب من أجل زعزعة الاستقرار بالجنوب نتيجة موقعه الاستراتيجي لكي يتمكنوا من ممارسة الابتزاز السياسي لدول العالم نتيجة إمكانية تهديد حركة الملاحة الدولية.

اقرأ أيضًا: تناقضات علي محسن الأحمر تضع أزمة اليمن على المحك

وكشف عن وجود محاولات لاغراق الجنوب بالإرهاب من أجل تدميره ومواجهة ما يسعى إليه الجنوبيون بطريقة سلمية من أجل عودة دولة الجنوب، مشيراً إلى أن من يقومون بذلك يسعون إلى تدمير الجنوب وإدخاله في دوامة من الإرهاب لا تنتهي وتؤثر سلباً على مستقبله لكي يبقى منعزلاً عن ما يحدث.

استاذ القانون الدولي بجامعة جنوب الوادي، طارق عبد الصمد قال في تعليق أدلى به إلى كيوبوست إن  الغارات الإماراتية الأخيرة تأتي في إطار عمل قوات التحالف العربي الساعي لمواجهة الإرهاب.

اقرأ أيضًا: يقظة «الرياض» ووعي «أبوظبي» يجهضان مخططات الفتنة في اليمن

وأضاف أن الغارات الإماراتية باستهداف الإرهابيين، تتوافق مع اتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية الأشخاص المدنيين بوقت الحرب الموقعة في اغسطس 1949 والتي تتضمن عدم مهاجمة أشخاص لا يشتركون مباشرة في الأعمال العدائية، وكذلك عدم مهاجمة اشخاص عسكريين قاموا بالاستسلام وسلموا بتسليم اسلحتهم.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة