الواجهة الرئيسيةترجماتمجتمعملفات مميزة

هل تبحث عن هدية مثالية لشخص مميز؟ العلوم الاجتماعية ستساعدك!

هل أنت محتار في نوع الهدية التي ترغب بتقديمها للأشخاص المميزين في حياتك؟

ترجمة كيوبوست –

بالنسبة لعلماء الاقتصاد، فإن الهدية المثالية هي ببساطة: النقود. في الواقع، يتفاجأ هؤلاء عندما يقدم شخص ما أي هدية أخرى.

هناك نظريات متداولة بشكل كبير بين الاقتصاديين تقول إن الهدايا تخسر من قيمتها بين 10-33% من قيمتها، ما يعني أن الهدايا التي نشتريها للآخرين تنخفض قيمتها إلى الثلث بالنسبة لهم، وإذا ما أعطيت النقود لهم ليشتروا الهدايا بأنفسهم، فسيشعرون بقيمة الهدايا أكثر بنسبة 30%.

لفهم ذلك، يمكنك أن تراقب وجوه الأطفال الصغار، عندما تفتح محفظتك، وتناولهم الأموال النقدية، بدلًا من شراء هدية قد لا تعجبهم كثيرًا.

كما يمكنك أن تتخيل كيف سيكون شعور متلقي الهدية عندما تجلب له هدية سيئة لا يحبها بالخطأ.

 

كيف تؤثر الهدايا علينا؟

قام مجموعة من العلماء بإجراء تجربة علمية على متطوعين، من أجل معرفة تأثير طبيعة الهدايا على متلقيها. في 2008، قام 4 علماء نفس بتنفيذ التجربة على مجموعة من الشباب والشابات، التقوا ببعضهم لأول مرة، وتبادلوا الهدايا.

بدون علم المشاركين في التجربة، جرى التلاعب بالهدايا، إذ قام المنظمون بتبديل الهدايا، وأصبحت الهدايا الجديدة تنقسم إلى قسمين: قسم يضم هدايا جيدة، وقسم يضم هدايا محرجة نوعًا ما.

من زاوية نظر المشاركين في التجربة، كان الأمر مختلفًا؛ إذ لم يكونوا على دراية بما يفعله المنظمون. كان المشاركون قد وافقوا على المشاركة في تجربة علمية مع علماء نفس، لأنهم يعتقدون أن ذلك أمر جيد.

ومن منظورهم، التقى هؤلاء بأشخاص جدد يمكن أن يكونوا أصدقاء مستقبليين لهم، فقدموا هدايا لهم، لكنهم لم يدركوا أن بعض تلك الهدايا جرى تبديلها. وبدل أن يتلقى هؤلاء هدايا جيدة، تلقوا هدايا محرجة.

بعض هؤلاء تلقى هدية (يعتقدون أنها من مشارك آخر في التجربة)، هي كريم ضد حب الشباب، فما الذي حصل عندما تلقى المشاركون هدايا سيئة؟ الإجابة كانت تعتمد على الجنس؛ فالنساء اللواتي حصلن على شيء لم يعجبهنّ أعربن عن استهجانهنّ لذلك، بينما اعتبر الرجال الذين حصلوا على شيء مماثل أنهم مختلفون فقط عن مقدمي الهدايا. بعبارة أخرى: على عكس الرجال، يمكن للنساء أن يتخلصن من علاقة جديدة بسبب هدية سيئة!

لحسن الحظ، ربما يكون أكثر الاكتشافات غير المفاجئة في العقد الأخير من الزمن، ما نشرته المجلة العلمية “بلوس” عام 2013، تحت عنوان: “النساء أفضل في اختيار الهدايا مقارنة بالرجال”. في الواقع، شخص ما حاول أن يكتشف ذلك علميًا، ونجح!

إذًا، ما هو تأثير الهدايا السيئة على العلاقات الاجتماعية؟ بحسب الكاتب توماس كيمبيس، فإن “العاشق الحكيم لا يقدر كثيرًا الهدية التي يقدمها له الحبيب، بقدر ما يكترث لحبه للحبيب نفسه، أي لمعطي الهدية”.  في الواقع، كان كيمبس راهبًا مفلسًا، لذلك كانت معظم هداياه رخيصة الثمن!

 

المعاني وراء الهدايا السيئة تعيش لفترة أطول

مع ذلك، الرأي الأخير له قيمة كبيرة، بحسب علماء النفس، لكن فقط إلى حد ما؛ فبحسب دراسة نشرت عام 2012 في مجلة علم النفس التجريبي، طلب من المشاركين في التجربة استذكار الهدايا السيئة والإيجابية التي تلقوها من أشخاص يحبونهم. بشكل مفاجئ، أظهر متلقو الهدايا قليلًا من الاهتمام للمعاني الرمزية وراء الهدايا التي أعجبوا بها. ومن الناحية الأخرى، أظهروا اهتمامًا كبيرًا بالمعاني وراء الهدايا السلبية التي تلقوها.

لذلك، ببساطة: اذهب إلى زوجتك التي تعشق التنس، وقدم لها مضرب هوكي كهدية! سيكون لذلك تأثير كبير عليها.

وفي دراسة نشرت عام 2002، وجد الباحثون أن السعادة في الأعياد هي تلك التي تركز على الأمور الدينية، وليس على النقود؛ فبدلًا من إعطاء النقود، قم بالصلاة مع الأشخاص الذين تحبهم. سيعتبر هؤلاء ذلك أمرًا جيدًا، وسيقدرونه كثيرًا.

في الحقيقة، قد يجد بعض علماء الاجتماع ذلك صعبًا، لأن دراسات العلوم الاجتماعية تقول لنا ببساطة: حاول أن تعطي الناس ما يقدّرون، ولكن إذا لم تستطع، فليس عليك أن تقلق بالنسبة للأشخاص الذين يحبونك.

وقبل كل شيء، شارك إيمانك وحبك وتأثيرك بكثرة معهم. هكذا، يمكن لعلم الاجتماع أن يكون دليلًا لك في “فن اختيار الهدايا”.

 

المصدر: نيويورك تايمز

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة