شؤون عربية

نظرة إلى العاصمة الإدارية المصرية: إحصائيات وأرقام

المشروع سيجذب 40 مليون مصري واستثمارات بالمليارات

كيو بوست – 

بكلفة 300 مليار جنيه مصري، قدر رئيس مجلس إدارة شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية أحمد زكي عابدين تكلفة تطوير المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية المصرية الجديدة.

وبحسب عابدين، تقدمت 57 سفارة أجنبية بطلبات انتقال إلى الحي الدبلوماسي في العاصمة الإدارية، بعد الانتهاء من تجهيز 80% من أعمال المرافق العامة في الحي الدبلوماسي بالعاصمة، بعد أن جرى تحديد سعر 400 دولار فقط للمتر المربع في المنطقة المخصصة للسفارات، تشتمل على البنى التحتية كافة.

اقرأ أيضًا: “أكبر رؤوس الإرهاب” ضد مصر.. هكذا سقط عشماوي في الفخ

ومصر هي آخر دولة تقوم ببناء عاصمة جديدة من الصفر، مع طموحات بنقل مؤسسات الدولة الهامة إليها قبل صيف 2019. وتنضم مصر بذلك إلى 30 دولة أخرى نقلت فيها مراكز القوة السياسية إلى أماكن جديدة كليًا، أبرزها البرازيل وأستراليا وكازخستان ونيجيريا.

ومع تواجد 24 مليون شخص يعيشون الآن في محافظة القاهرة الكبرى، تعاني الأخيرة من اكتظاظ سكاني وأزمات مرورية خانقة، الأمر الذي تأمل الحكومة القضاء عليه عبر بناء العاصمة الإدارية الجديدة. وبحلول 2050، يتوقع أن يقيم في المشروع قرابة 40 مليون نسمة، الأمر الذي سيساهم بشكل كبير في تقليل الاكتظاظ السكاني في البلاد.

 

مشاريع عملاقة

وعلى بعد 45 كيلومترًا إلى الشرق من حدود القاهرة الكبرى، ستحتوي العاصمة الجديدة القصر الرئاسي، ومباني لرئاسة الوزراء، والبرلمان، والبنك المركزي، والوزارات، ومنطقة أعمال حرة، ومطار، وحديقة عامة كبيرة، و10 جامعات، مع أحياء سكنية لـ6.5 مليون شخص، خلال المرحلة الأولى من المشروع فقط.

يركز المشروع في مرحلته الأولى على الاستخدام الأمثل للأراضي الواسعة؛ أي من خلال زيادة المناطق السكنية، مع تزويده بالخدمات العامة، والمناطق الخضراء، والطرق السريعة، مع الحفاظ على مستوى أسعار في متناول العامل العادي.

يقع المشروع على طرق رئيسة هي طريق القاهرة – السويس، وطريق القاهرة – العين السخنة، على بعد 60 كيلومترًا عن كل من وسط القاهرة والسويس والعين السخنة.

وتبلغ المساحة الإجمالية للمدينة 5.6 كم مربع، ما يجعلها أكبر من 44 دولة مختلفة حول العالم. وبحسب المخططات، ستحتوي المدينة على خط سكة حديد يرتبط مع خطوط شبكة السكك الحديدية في مصر. كما سيجري إنشاء مشروع قطار كهربائي لربط مدن هامة في مصر بالعاصمة الجديدة. وسيصل المجموع الكلي للطرق التي ستقام في المشروع 194 كيلومترًا مربعًا، إضافة إلى المطار الجديد الذي أقيم على مساحة 16 كيلومترًا مربعًا.

أما في مجال الطاقة فسيشهد المشروع بناء محطة توليد للطاقة الكهربائية بطاقة إنتاجية تصل إلى 4800 ميجاواط. وفي مجال أحياء الأعمال وناطحات السحاب، سيجري بناء ناطحة سحاب هي الأعلى في إفريقيا، على يد شركة سي إس إي سي الصينية. كما سيجري إنشاء 12 مجمعًا تجاريًا، و5 مباني سكنية، وفندقين، ومدن طبية ورياضية وتكنولوجية.

 

إلى أين وصل المشروع اليوم؟

في تصريح للمتحدث باسم شركة العاصمة الإدارية الجديدة قبل أيام، قال خالد الحسيني إن 50% من المرحلة الأولى من العاصمة الجديدة جرى الانتهاء منها فعليًا على الأرض.

وينتظر أن يجري الانتهاء من المرحلة الأولى المشروع الذي بدأ العمل عليه في شهر آذار/مارس 2015، في غضون سنوات، أما المشروع الكلي فتنتظره حوالي 20 سنة أخرى ليصبح جاهزًا بالكامل.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة