الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفةصحة

نصيحتان يقدمهما أشهر أطباء السرطان بأمريكا للنجاة من تداعيات الإصابة بـ”كورونا”

كيوبوست

بعد مشهد الموت المحزن الذي عاشه العالم منذ الربع الأول للعام الماضي 2020، إثر انتشار فيروس “كوفيد-19″، اتحد العالم في مرحلة البحث عن لقاحٍ مضاد؛ ولكن بسبب التفاوت في الإمكانات بين الدول، لم تحصل بعد جميع البلدان على لقاحات، لذلك وربما لأمدٍ غير قصير ستظل الإجراءات الوقائية لا غنى عنها، وأيضاً اتباع إجراءات مشددة تحمي من الإصابة بالفيروس، وتبعاته الخطيرة، كتلك التي أفاد بها الطبيب الأمريكي اللبنانبي فيليب سالم.

نصيحتان للخلاص

في  آخر ظهور إعلامي له عبر “صوت بيروت إنترناشونال“، وجّه د.فيليب سالم، وهو طبيب وباحث وأحد أشهر أطباء السرطان في الولايات المتحدة الأمريكية، نصيحتين جوهريتين للتعامل مع الطريقتين اللتين يقتل من خلاهما فيروس كورونا المصاب، أولاهما: استخدام مسيل دم كالأسبرين، مع بداية ظهور أي عرض مجهول السبب، كوجع الرأس أو السخونة أو الإرهاق؛ ذلك لأن الفيروس يعمل على تجميد دم المصاب خلال 24- 48 ساعة، مما يخلق تكتلات دموية تصل إلى أماكن دقيقة بالشرايين فتؤدّي إلى انسدادها؛ ما يُحدث جلطة في القلب تقود إلى سكتة قلبية، أو جلطة في الدماغ ينتج عنها شلل نصفي، أو في الرئتين فتكون الجلطة بهذه الحالة قاتلة فوراً.

دواء الأسبرين- alamy/the telegraph

كما قدّم د.سالم نصيحته الثانية، في محاولة لمنع حدوث التهاب غير جرثومي في الرئتين، جراء الإصابة بفيروس كورونا، عبر استخدام أحد مشتقات الكورتيزون، كدواء “الديكساميثازون”، مؤكداً أن العمل بالنصيحتين يجب أن يكون  باستشارة طبيب؛ في محاولة لكسب عامل الوقت، فمع بداية انتشار الفيروس لم يكن هناك تركيز على هذين العارضين، حسب سالم.

اقرأ أيضاً: المسنون أم العاملون الأساسيون.. مَن يجب أن يحصل على لقاح فيروس كورونا أولاً؟

ولأن اللقاح، الذي أكد سالم أنه العلاج الأساسي، لم يصل بعد إلى جميع البلدان، شدد على ضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية، والتباعد الجسدي وتجنب التجمعات، موضحاً الشرط الجوهري لنجاح التباعد؛ ففي التجمعات الكبيرة داخل دور العبادة والمناسبات الاجتماعية مثلاً، حتى ولو كان التباعد بين الموجودين يبلغ 3 أمتار، فإن الإنسان لن يكون سالماً؛ لأن الفيروس ينتشر بالهواء.

وشدد د.سالم على ضرورة فرض الإجراءات ودعمها بـ”القانون والقوة”؛ لأن الموضوع يتعلّق بالحياة والموت، كون الإغلاقات التي تفرضها السلطات ليست هي العلاج الأساسي.

عن فيليب سالم

يشغل الدكتور فيليب سالم اليوم منصب المدير الفخري لأبحاث السرطان في مستشفى بايلور في مدينة هيوستن الأمريكية، ورئيس مركز سالم للأورام، وقبل ذلك عمل في كلية مركز أندرسون للسرطان كأستاذ لطب وأبحاث السرطان، وفي أوائل التسعينيات عمل في لجنة استشارية للرعاية الصحية للبيت الأبيض.

وسالم اليوم عضو نشط في أكبر ثلاث منظمات للسرطان في العالم: الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريري (ASCO)، والرابطة الأمريكية لأبحاث السرطان (AACR)، والجمعية الأوروبية لطب الأورام (ESMO).

الطبيب فيليب سالم- Salem Oncology Center

ونظراً لأهمية مساهماته الطبية، وأبرزها أنه كان من أوائل مَن أثبتوا أن العدوى المزمنة في الأمعاء قد تؤدي في النهاية إلى الإصابة بالسرطان، في أوائل السبعينيات من القرن الماضي، أُدرج اسمه على مدار السنوات الخمس عشرة الماضية، في طبعات أفضل الأطباء في أمريكا بواسطة شركة Castle Connolly الطبية. وفي مارس 2010، أعلن سانت لوك عن إنشاء كرسي أبحاث السرطان، باسم سالم “كتكريم دائم لقيادته ورؤيته في مجال علم الأورام”.

اقرأ أيضاً: لقاح كوفيد يكشف عن ثغرة في عدالة التوزيع العالمي

وخلال حياته المهنية المثمرة، حصل سالم على عدة جوائز وأوسمة، ففي عام 1994 حصل على وسام الحرية من مجلس الشيوخ الجمهوري، وفي عام 1998 حصل على وسام جزيرة إليس الشرف؛ “لجهوده الإنسانية الاستثنائية وإسهاماته البارزة في العلوم الأمريكية”. وفي عام 2006، تم تكريمه بلقب “عالم العام” من قِبل المؤسسة الوطنية الإيطالية لتعزيز العلوم والثقافة.

وللدكتور سالم إنجازات أخرى في مجالات مختلفة؛ فقد كتب العديد من مقالات عن وطنه الأم لبنان، وله عدة منشورات في الشؤون العربية، إضافة إلى ظهوره الإعلامي المتكرر، للإفادة حول عدة موضوعات صحيّة.

ضوء كبير

في نهاية مقابلته عبر “صوت بيروت إنترناشونال”، أشار سالم إلى ضوء كبير يوحي بعودة الحياة إلى طبيعتها، خلال نصف السنة الحالية 2021، بحال تمكّن العالم من الوصول إلى مناعة ضد الفيروس بنسبة 80%-70%، موضحاً أنه لا ينظر إلى منظمة الصحة العالمية على أنها قادرة على القضاء على المرض بشكل جذري؛ بل هو يرى أنها فشلت فشلاً ذريعاً في احتواء الوباء، الذي ظهر مع بداية العام الماضي في الصين، والتي ترفض السلطات فيها استقبال أعضاء منظمة الصحة العالمية، الذين يحاولون الكشف عن كيفية انتشار الفيروس، وفقاً لسالم.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة