الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفةشؤون دولية

نداء أخير إلى كوكب الأرض.. احترس.. نسبة الأكسجين تنخفض

ما العلاقة بين طحالب المحيطات واستمرارنا كبشر على قيد الحياة؟

كيوبوست

الحياة معجزة، ظهرت قبل 4 مليارات سنة، ونحن بني الإنسان، لم يمض على وجودنا سوى 200 ألف سنة فقط، إنها حقبة قصيرة بالنسبة لعمر الكوكب، إلا أنها كانت كافية تماما لاختلال توازن أرضنا، بينما ال 60 سنة الماضية فقط كانت كافية لتحويل هذا الاختلال في التوازن إلى مشكلة باتت تهدد مستقبل كوكبنا؛ مشكلة التغير المناخي.
فمنذ ذلك اليوم البعيد الذي خاضت فيه “نبتة” صراعها الوجودي مع “جزيء ماء” ثم تمكنت من تكسيره والحصول منه على الأكسجين ثم إعادة إطلاقه في الجو، أصبح الهواء ممتلئا بالأكسجين، ولكن كيف حدث ذلك؟ إنها الطحالب، تلك العوالق الدقيقة التي تملأ أسطح المحيطات وتحتوي على مادة الكلوروفيل، وتتراوح أشكالها بين كائنات مجهرية أحادية الخلية وكائنات متعددة الخلايا قد يبلغ طولها 30 مترًا أو أكثر وتختلف عن النباتات في أنها لا تمتلك جذور حقيقية ولا سيقان ولا أوراق.
والطحالب كائنات ذاتية التغذية تنتج غذائها بنفسها حيث تحصل على الماء وثاني أكسيد الكربون من خلال عملية التمثيل الضوئي، وتستمد طاقتها من اشعة الشمس مباشرة لتنتج الجزيئات العضوية بالإضافة إلى الأكسجين، وتعد الطحالب مسئولة عن إنتاج من 30% إلى 50 % من صافي الأكسجين العالمي المتاح على الكوكب. وهو ما يوضح مدى أهميتها، ومدى ما قد يواجه كوكب الأرض من مشاكل في حال حدوث أي خلل بيئي قد يؤثر عليها وعلى دورة حياتها.

وتعد الطحالب الحلقة الأولى في السلسلة الغذائية حيث لا تعتمد في غذائها على كائنات أخرى، بينما تعتمد عليها في الغذاء الأسماك الصغيرة، التي تعتمد عليها في الغذاء الأسماك الكبيرة، التي يعتمد عليها في الغذاء الإنسان.
إذن لا حياه بدون تنفس، ولا تنفس بدون أكسجين، ولا أكسجين بدون طحالب أو عوالق مائية دقيقة، تلك هي القاعدة الرئيسية التي تحكم استمرار كوكب الأرض على قيد الحياه من عدمه، وإذا كان البعض لا يلق بالا إلى أزمة تغير المناخ وارتفاع درجة حرارة الأرض كنتيجة حتمية للثورة الصناعية، بكل التداعيات الناجمة عن تلك الأزمة مثل؛ ذوبان جبال الجليد في القطب الجنوبي وارتفاع نسبة المحيطات لتصبح أكثر من 40 دولة-جزيرة معرضة للغرق، وتطرف المناخ الملحوظ وازدياد عدد الأعاصير العنيفة والفيضانات المميتة في مناطق العالم المختلفة بالإضافة إلى كل ما قد ينتج عن كل تلك الكوارث من انتشار للأوبئة والأمراض، فإن حقيقة علمية تم توثيقها مؤخرًا مثل أن نسبة الأكسجين على كوكب الأرض آخذة في الانخفاض بشكل يدعو إلى الانتباه العاجل ينبغي أن تقلق جميع سكان الكوكب.
“في العقد الماضي انخفضت مستويات الأكسجين في أعماق المحيطات، وهو الانخفاض المرتبط بتغير المناخ والذي ينذر بالخطر”، هذا ما يؤكده أندرياس أوشليس، من مركز هيلم هولتز الألماني لبحوث المحيطات، والذي يتتبع فريقه مستويات الأكسجين في المحيطات على مستوى العالم، ويضيف – في الحوار المنشور معه الأسبوع الماضي في موقع “العلمي الأمريكي” والذي أجرته لورا بوبيك – “لقد فوجئنا بشدة التغيرات التي رأيناها، ومدى سرعة هبوط نسبة الأكسجين في المحيطات، ومدى تأثير ذلك على النظم البيئية البحرية”.

ويتابع أوشليس “لم يكن من المستغرب للعلماء أن تسخين المحيطات يتسبب في انخفاض نسبة الأكسجين، لكن مقياس الانخفاض هو الذي يدعو إلى الانتباه العاجل”.
وقد أظهرت دراسات حديثة انخفاض مستويات الأوكسجين في بعض المناطق الاستوائية بنسبة بلغت 40٪ في السنوات الخمسين الماضية، بمتوسط خسارة 2% على مستوى العالم. تلك التغييرات دفعت بعض أسماك المحيط التي تعيش في الأعماق إلى البحث عن الأكسجين في طبقات أعلى، مما عرضها بالتالي إلى التهام مفترسات جديدة عليها، ليختلف شكل وتركيبة الحياة البحرية كلها، والتي ليست بمعزل عن حياتنا نحن البشر.
فمع ذوبان جبال الجليد في القطب الجنوبي بسبب تزايد ظاهرة الاحتباس الحراري، وسقوط قطع الثلج الضخمة منها في المحيط، تصبح قطع الثلج بمثابة غطاء يمنع التيارات من خلط مياه السطح – التي تعد بوابة دخول الأكسجين إلى المحيط، إما عن طريق الغلاف الجوي مباشرة وإما عن طريق ما تنتجه الطحالب والعوالق المائية من أكسجين أثناء عملية التمثيل الضوئي – بالمياه العميقة، وبالتالي منع وصول الأكسجين إلى الأعماق.
وقد تم توثيق آثار انخفاض الأكسجين في المحيطات وعلاقته بالعوالق المائية أو الطحالب فى “تقرير تقدم العلوم” الصادر في ديسمبر 2018، وتقول عنها كارين ويشنر، خبيرة علوم المحيطات بجامعة رود أيلاند، “إنها كائنات دقيقة وحساسة للغاية، وأنواعها وأعدادها أكثر بكثير من توقعاتنا كعلماء، وبعضها يهبط إلى أعماق أكثر برودة مع مزيد من الأكسجين – هربًا من ارتفاع درجة حرارة سطح المحيطات الناجمة بدورها عن تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري – إلا أنه في مرحلة ما يصعب عليهم التعمق أكثر، حيث يصبح من الصعب التكاثر في المياه ذات درجات الحرارة المنخفضة”، وهو ما ينتج عنه اضطراب كامل في السلسلة الغذائية حيث تؤثر الصعوبات التي تواجهها العوالق أو الطحالب على الأسماك الصغيرة التي تتغذى عليها في الأساس، وهي التي تتغذى عليها بدورها الأسماك الكبيرة ومفترسات المحيطات، التي تحفظ للنظام البيئي توازنه بالإضافة إلى كونها من مصادر الغذاء الرئيسية لنا كبشر.

وتقول ويشنر “قاد هذا التغيير بعض الكائنات البحرية إلى محاولة التكيف مع انخفاض نسبة الأكسجين، فالجمبري الصيني مثلًا أصبح يحرك ذيله بقوة أقل للحفاظ على الطاقة في بيئات الأكسجين الأقل، مما جعله أقل مرونة وسرعة، كما أفادت دراسة حول سلوك كائنات المياه العذبة الشهر الماضي”.
بالإضافة إلى “إنتاج بعض الأسماك الذكور الحيوانات المنوية بنسبة أقل بسبب انخفاض مستويات الأكسجين، وتتمثل المشكلة في أن الاتجاه لن يرتد إلى الوراء في الأجيال القادمة في حال تحسنت مستويات الأكسجين”، وفقًا لأقوال باحثين في مؤسسة “ناتشر كوميونيكاشن”.
“وعلى الرغم من قدرة بعض الكائنات البحرية على تحمل انخفاض نسبة الأكسجين كقنديل البحر مثلًا، إلا أن جميع الكائنات البحرية – بتأثيرها غير المباشر على بعض الكائنات البرية ومن بينها البشر التي تتعامل معها كمصدر للغذاء – ستشعر بتأثير انخفاض الأكسجين” كما يؤكد براد سيبل، الباحث في علوم المحيطات بجامعة فلوريدا، ويضيف “أي انخفاض في نسبة الأكسجين سوف يضعف قدرتنا جميعًا على البقاء والأداء”.
معظم الارتفاع الذي حدث لحرارة كوكب الأرض خلال النصف الثاني من القرن العشرين يُعزى بصُورةٍ واضحة إلى الأنشطة البشرية، وتُشير التوقّعات الحديثة إلى أنه في حال استمرار النشاط البشري على وتيرته الحالية فإنّ حرارة الأرض سترتفعُ بما قد يصل إلى 4.8 درجة مئوية عند نهاية القرن الواحد والعشرين، وفقًا لتقديرات “الهيئة العالميّة للتغيّر المناخي”.

المصادر:

تعريف الطحالب:
https://www.dictionary.com/browse/algae

معلومات عن أهمية الطحالب لحياتنا كبشر:
https://www.britannica.com/science/algae/Ecological-and-commercial-importance

معلومات وحوارات العلماء عن ظاهرة نقص الأكسجين فى المحيطات:
https://www.scientificamerican.com/article/the-ocean-is-running-out-of-breath-scientists-warn/

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة