الواجهة الرئيسيةترجماتشؤون دولية

نحن بيلينجكات: الجريمة العالمية، والتحقيق عبر الإنترنت، والمستقبل الجريء للأخبار

كيوبوست – ترجمات 

جيمس سنيل

يصف كتاب «نحن بيلينجكات»، للكاتب إليوت هيجنز، بروزَ الاستخبارات مفتوحة المصدر في العقد الماضي. ويوضح كيفية إنشاء موقع بيلينجكات، الذي يعتبر “وكالة استخبارات تقدم خدماتها للجمهور”، حيث تقوم بتجميع أدلة مفتوحة المصدر بهدف تحليل الحروب والمخالفات الحكومية، خاصة تلك التي ارتكبت في الدول العربية في أعقاب الثورات التي اندلعت في عام 2011 ومن قبل الدولة الروسية في جميع أنحاء العالم.

اقرأ أيضاً: دراسة حديثة: كيف تشكل القدرات السيبرانية موازين القوى محلياً ودولياً؟ (1)

بعد أن بدأ عمله كمدوّن يحاول التحقق من الحقائق المتعلقة بالحروب التي أعقبت الربيع العربي، يدير هيجنز الآن عمله في موقع بيلينجكات الذي يضم العديد من الأفراد، ويستخدم آليات عمل متعددة. ومؤخرًا، ألّف هيجنز هذا الكتاب الرائع، موضوع النقاش، الذي يتسم بلهجته العادية ولكن الحازمة. علاوة على أنه يصف أشياء غير عادية بطرقٍ عملية إلى حد كبير، ويتناول طموحات كبيرة لكنها واضحة وممكنة، ونتائج لم يكن يتصور سوى عدد قليل الوصول إليها من خلال عملياتٍ في غاية البساطة.

غلاف الكتاب

هيجنز هو مؤسس مجموعة بيلينجكات، والمتحدث الرئيس باسمها، والمجموعة تضم عددًا من المحققين الرقميين الهواة الذين يسعون إلى استخدام معلومات مفتوحة المصدر بشكل حصري تقريبًا لتحديد الجناة النافذين الذي ارتكبوا جرائم الحرب وأعمال التجسس العنيفة. عمليًا، ينطوي هذا العمل على استخدام المصادر بشكل انتهازي -من صور الأقمار الاصطناعية إلى سجلات الهاتف المسربة- من أجل تحديد تواريخ ومواقع وأوقات الأحداث المهمة التي لا تكون أسبابها ومرتكبوها مجهولة في كثيرٍ من الأحيان فحسب، بل تتنازع عليها الدول والمراقبون أيضًا.

اقرأ أيضًا: قصة الجاسوس سكريبال الذي فجر أزمة بين بريطانيا وروسيا

وقد ركز العديد من تحقيقات بيلينجكات الأخيرة إما على القصص ذات الأهمية الدولية الكبرى أو أدت إلى نشر تقارير عن تلك القصص نفسها. وقد قدم هيجنز تقييمًا عامًا لإنجازات فريقه كما يلي:

  • تحديد موقع قاذفة صواريخ بوك التي أسقطت الرحلة رقم MH17 فوق أوكرانيا في عام 2014؛
  • كشف النقاب عن خلية القتلة الذين استخدموا أسلحة كيميائية تحت إدارة الاستخبارات العسكرية الروسية؛
  • تحديد الموقع الجغرافي للانتهازيين معدومي الضمير الذين نشروا صورًا لقطع من الورق يتعهدون فيها بولائهم لتنظيم داعش من مواقع في جميع أنحاء العالم؛
  • وتتبع مجرمي الحرب على نطاق أصغر في الصراعات الأهلية في سوريا وليبيا.
محقق يتفقد موقع تحطم طائرة الخطوط الجوية الماليزية الرحلة MH17 في يوليو 2014- “رويترز”

ونظرًا لقدرته على كشف هذه الجرائم، غالبًا ما يتم الاستخفاف بهيجنز من قبل وسائل الإعلام الحكومية للدول التي تستخدم مواردها لارتكاب جرائم تعتقد أنها إما ستمر دون أن يلاحظها أحد أو دون عقاب.

أساليب دقيقة

كل تحقيق يقوم به موقع بيلينجكات ينسج خيوطًا صغيرة من الأدلة -واهية بمفردها أو تافهة- لكنها معا تقدم رواية متماسكة لا يمكن دحضها. ذلك أن الموقع ينتهج أساليب دقيقة، ولا ينشر سوى الأشياء التي يمكن لأعضائه رؤيتها وفحصها من كافة الزوايا. إن صرامة نهج بيلينجكات تُكذِّب ما يُقال عن أصوله غير المترابطة.

اقرأ أيضًا:  دراسة حديثة: كيف تشكل القدرات السيبرانية موازين القوى محلياً ودولياً؟ (2)

بدأ هيجنز عمله كمدوّن مهووس بالحروب التي اندلعت في أعقاب الثورات العربية في بداية العقد الماضي. كان منتميا لحفنة من الأشخاص تهوي المشاركة في المنتديات وأقسام التعليق على مواقع الصحف، حيث أدرك أنه يمكن استقراء حقائق ملموسة من أطنان من مقاطع الفيديو والصور الفوتوغرافية والتسجيلات الصوتية التي ينتجها المشاركون في هذه الصراعات.

وكان يدير مدونة صغيرة ولكنها مؤثرة، تحمل اسم “براون موسى”، كانت رائدة في اتباع نهج مرن في تحليل الصراعات، بدلًا من مدونة مبنيّة على المعرفة العميقة بتاريخ وتقاليد مجتمع معين، أو خصوصيات صراع فردي. فبإمكانه تتبع شحنات من البنادق على الرغم من عدم معرفته بالأسلحة النارية. بدأ يجرِّب عملية تحديد المواقع الجغرافية، وهو أمر كان جديدًا تمامًا بالنسبة للكثيرين في مجال السياسة العامة أو كان يُنظر إليه على أنه يشبه السحر.

إليوت هيجنز- الصورة: “تويتر”

يمكن التأكد من الحقيقة

في هذا الصدد، يقول هيجنز إنه دُفع إلى إضفاء الطابع المهني على هذا النهج عندما شهد عدم كفاءة وكالات الاستخبارات وجهل السياسيين في التعامل مع هذه الصراعات. لقد هَذَوا بكلامٍ فارغ عندما كان بإمكانهم التأكد من الحقيقة. وأصدروا تقارير ضعيفة تستند إلى مصادر سرية عندما كان بإمكانهم استخلاص أدلة أفضل من أطنان من المعلومات على الإنترنت.

هناك إمكانات كبيرة موجودة في تحقيقات المصادر المفتوحة، حتى عندما يتابعها الهواة. وعلى الرغم من أن هذه السبل، كما يشير هيجنز، لا تكون مفيدة إلا إذا استكشفها أشخاص مصممون على إثبات الحقائق وليس تدعيم الأجندات، وفقط عندما تتتبعها مجموعات ذات منظومة أخلاقية قوية، وهو أمر يفتقر إليه بوضوح الكثير من المحاورين عبر الإنترنت الذين يناقشون أمور الحرب والسلام. يركز جزء كبير من الكتاب على الجوانب العملية للتحقيقات مفتوحة المصدر، ومن خلال نقل القصص التي تظهر استخدام هذه الأدوات، يمكن للأفراد أن يتعلموا بأنفسهم كيفية استخدام المصادر المفتوحة.

اقرأ أيضًا:  تراجع سوق الأسرار

جمع حقائق يمكن التحقق منها

يؤكد هيجنز أنه لا جدوى من هذا العمل إذا لم يكن محددًا ومعقدًا. وينبغي أن يكون الهدف هو إضافة حقائق مفردة يمكن التحقق منها إلى المخزون الجماعي، وليس الانحياز إلى جانب قبلي أو استكمال حجة كاملة بالفعل. ويشرح هيجنز كيفية “البحث العكسي” عن صورة يقدمها عددٌ من محركات البحث، وكيفية الكشف عن عمليات التزوير الخرقاء والصور الفوتوغرافية المختلسة بسهولة، ما يكشف بانتظام عددًا من عمليات وسائل الإعلام الحكومية الفاشلة.

عند محاولة تحديد الموقع الجغرافي لحدث ما، أو تحديد هوية شخص ما، يجب العثور على تطابقاتٍ دقيقة. فالتضاريس الطبيعية للمكان أو ملامح الوجه تتسم بسمات مميزة، لا يمكن تقريبها أو تقديرها على أنها هي نفسها. ولكن إذا تطابقت هذه السمات جميعها -باستخدام المصادر المناسبة والفحص الدقيق من خلال المنظور والظل- يمكن أن يُشعر المحقق بالرضا.

يقول خبراء الأمن السيبراني إن ساحة الحرب السيبرانية ستغطي الكوكب بأكمله- “فورين أفيرز”

في هذا الصدد، يشير إلى أن برنامج رسم الخرائط فعّال بشكل ملحوظ -حتى في نسخه الأقل دقة- ويمكن أن يكون مفيدًا، ليس فقط في مطابقة اللقطات المأخوذة عبر تصوير شامل باستخدام الأقمار الاصطناعية، ولكن أيضًا في الأسئلة الأكثر ذاتية بالنسبة للتضاريس باستخدام أدوات مختلفة تسمح بعرض ثلاثي الأبعاد.

كما أن أدوات المصورين، بما في ذلك تطبيق SunCalc – عبارة عن خدمة على الانترنت تحسب زوايا الظل وارتفاعات الشمس، يمكن أن تكون مفيدة في تحديد الوقت من اليوم. والأهم من ذلك، يجب استطلاع وتجميع المصادر الأولية التي تضعها وسائل الإعلام المحلية والجماعات الإرهابية والمتظاهرين ومنظمي الحملات.

اقرأ أيضاً: هكذا سيغير الذكاء الاصطناعي مستقبل البشرية

تطهير التاريخ

في ظلِّ اختفاء الكثير من مقاطع الفيديو الأساسية عن الثورة والحرب الأهلية في سوريا من موقع يوتيوب ومواقع مشاركة الفيديو الأخرى -في ما يشبه التطهير المستمر الذي دام سنواتٍ- يبدو أننا فقدنا الكثير من تاريخ هذه الحرب.

وبما أن شركات وسائل التواصل الاجتماعي تعطي الأولوية لـ”نظافة اليد” على واجبها تجاه التاريخ الحديث، فإن أرشفة المواد بشكل شخصي غالبًا ما تكون الطريقة الوحيدة لضمان بقائها.

الحرب السورية تسببت في مقتل مئات الآلاف وشردت الملايين- “AFP”

الخلاصة

أسلوب موقع بيلينجكات يتسق مع فلسفته: فالحقائق يمكن إثباتها، والحقيقة يمكن أن تنتصر في نهاية المطاف، وفي حين أن الحقيقة والعدالة قد لا تسيران جنبًا إلى جنب، فإنهما تتوافقان في كثيرٍ من الأحيان. وفي عصر الإفلات من العقاب، السعي لإثبات الحقائق لا يُعد مضيعة للوقت.

اقرأ أيضاً: التعلم من إخفاقات الاستخبارات

لقد كان لأساليب بيلينجكات تأثير بالغ على الطريقة التي تعمل بها العديد من غرف الأخبار، بل وقادت إلى بعض الملاحقات القضائية في الجرائم الخطيرة. ومع ذلك، فإن هدف هيجنز ليس الاستمرار في العمل كفريقٍ واحد، وكسب اهتمام وشهرة متزايدة. بل هدفه نشر طريقة للتحقيق المُتشكك والصادق للبيانات الغامضة، تلك الأشياء التي تلقي بها علينا وسائل التواصل الاجتماعي التي تحدد ملامح الحياة الحديثة.

هذه الأساليب بعيدة كل البعد عن أسوأ عادات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، لدرجة أنها قد تبدو صعبة التقليد. ولكن لا ضرر من التقاط صندوق الأدوات ومحاولة استخدامه، بعناية، لفعل الخير.

المصدر: عين أوروبية على التطرف

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة