الواجهة الرئيسيةترجماتشؤون دولية

نتاج خبرة 15 سنة: 5 دروس هامة للتعامل مع التطرف

كيف يمكن مكافحة التطرف بفعالية؟

ترجمة كيو بوست عن مجلة عين أوروبية على التطرف

فيما يلي 5 دروس ثرية في مجال محاربة التطرف والاستقطاب السياسي، جرى اكتسابها على مدار 15 سنة من الخبرات المتواصلة، على يد خبير شؤون مكافحة الإرهاب، ديفيد توب، في مقالته في مجلة “عين أوروبية على التطرف”.

اقرأ أيضًا: جون هورغان: برامج مكافحة التطرف الخالية من التقييم عديمة القيمة

 

سمات مشتركة بين جميع أشكال التطرف

أولًا، من الضروري عدم التعامل مع التطرف الإسلاموي على أنه يختلف عن الأشكال الأخرى من التطرف، فهنالك سمات معينة مشتركة بين جميع أشكال التطرف، تساعد في تحقيق فهم أفضل لما يعنيه مفهوم “التطرف”. يمكن العثور على هكذا سمات بالتساوي داخل اليمين المتطرف، واليسار المتطرف، والتطرف الإسلامي، وغيرها من الأشكال.

وتشمل السمات العامة المشتركة ما يلي:

  • رفض المبادئ الديمقراطية الليبرالية، والمساواة بين الأشخاص، والطبيعة الأساسية لحقوق الإنسان، وكذلك رفض منح الأولوية للديمقراطية البرلمانية في صالح سياسات الشوارع والاستبداد.
  • الاستقطاب السياسي المتشدد – توصيف خصومك السياسيين ليس بمجرد “المخطئ” أو “المضلِل”، بل بـ”الشرير” و”الشيطان” أيضًا.
  • استخدام نظريات مؤامرة على نطاق واسع كتفسير للأحداث العالمية. وغالبًا ما يتفاخر المتطرفون بأنهم وحدهم يعلمون “الحقيقة” وراء العناوين الرئيسة. يستخدم هؤلاء دوافع خصومهم من أجل إخفاء دوافعهم الحقيقية.

اقرأ أيضًا: كيف تدير التنظيمات الجهادية قنواتها عبر تلغرام؟

 

الرواية أم الرواية المضادة؟

ثانيًا، من الضروري محاربة التطرف من خلال “السرد” بدلًا من “السرد المضاد”. وفي هذا الصدد، لا بد من أخذ النقاط التالية بعين الاعتبار:

  • نحن لا نحارب التطرف لمجرد أننا نعارض التطرف بحد ذاته؛ بل لأننا نؤمن فعلًا بالديمقراطية والمساواة وحقوق الإنسان، وضرورة الالتزام بها.
  • وبالتالي، عندما نسعى إلى مواجهة التجنيد والتطرف من قبل الإسلاميين، فينبغي علينا القيام بذلك عن طريق تعزيز قيم الديمقراطية والمساواة. وبعبارة أخرى، يجب أن تكون “روايتنا الأساسية” هي ذاتها “روايتنا المضادة” – الديمقراطية الليبرالية أفضل من الشمولية الدكتاتورية.
  • النقطتان السابقتان تفيدان بوجوب عدم التعامل مع المسلمين كفئة خاصة أو مشكلة فريدة من نوعها؛ بل كمواطنين رفقاء وشركاء معنا.

 

دحض المعلومات المضللة

ثالثًا، محاولات التصدي للتطرف ستواجه موجات من التضليل والأكاذيب، ومن الأهمية بمكان دحضها بسرعة وبشكل فعال.

  • في المملكة المتحدة، حاولت عدد من الحركات السياسية الإسلاموية عرقلة برامج مكافحة التطرف من خلال إعداد سلسلة مألوفة من الادعاءات غير الصحيحة، مثل “محاولة الحكومة تجريم الإسلام”، وكذلك “تجريم الأطفال بسبب التعبير عن وجهات نظر سياسية”، أو حتى “استخدام المسلمين ككبش فداء”، …إلخ.
  • غالبًا ما يجري التقاط هذه الادعاءات وتضخيمها من قبل الصحفيين والأكاديميين المتعاطفين.
  • تصبح هذه الأكاذيب بدورها مصادر إضافية للتطرف.
  • كانت الوكالات الحكومية، ولا تزال حتى هذه اللحظة، سيئة للغاية في الكشف عن حملات التضليل التي تمارسها المجموعات الإسلامية المتطرفة. ولا بد من تحسين أدائها لتصبح فعالة وسريعة بشكل أكبر.

اقرأ أيضًا: كيف يستخدم الإرهابيون الذكاء الاصطناعي؟

 

النظرية السياسية الإسلاموية

رابعًا، ينبغي قراءة النظرية السياسية الإسلاموية وأخذها على محمل الجد في إطار النقاط التالية:

  • تمتلك المجموعات الإسلامية عمومًا نظريات سياسية معقدة ومتطورة في كثير من الأحيان، تشكل منظورًا أيديولوجيًا تفهم العالم من خلاله.
  • هنالك ميل لدى بعض صانعي السياسة إلى اعتبار النظرية الإسلاموية غير مهمة أو غامضة أو غير ذات صلة. وبناء على ذلك، حوّلوا تركيزهم نحو قضايا مبتذلة وركيكة؛ مثل الفقر والاستبعاد الاجتماعي والمخاوف المتعلقة بالصحة العقلية. وفي بعض الأحيان، انخرط صانعو السياسة في التعامل مع مخاوف الإسلامويين نفسها، مثل إخفاقات الرأس مالية وأخطاء السياسات الخارجية. هذا بالطبع لا يعني أن هذه العوامل غير ذات صلة، لكن من الخطأ التعامل معها كقضايا مركزية.
  • من الضروري فهم تلك النظرية من أجل مواجهة التحدي الإسلاموي؛ فلا يمكنك خوض جدال ضد ما لا تفهمه. ولا يمكنك التنبؤ بما ستفعله المجموعات الإسلامية، إلا إذا كنت تفهم جيدًا طبيعة نظريتها السياسية.

 

التعامل مع المسائل اللاهوتية

خامسًا، أصحاب الاختصاص من علماء الدين أفضل من السياسيين في التعامل مع هكذا قضايا.

  • ينبغي ترك المسائل اللاهوتية للخبراء المختصين. في الماضي القريب، أظهر السياسيون ميلًا لإلقاء خطب يسعون فيها إلى القول بأن اللاهوت الجهادي الإسلاموي عبارة عن انحراف للمعنى الحقيقي للإسلام.
  • السياسيون ليسوا لاهوتيين، وبالتالي فإن وجهات نظرهم حول المضمون الصحيح للاهوت الإسلاموي ذات قيمة قليلة. هذا لا يعني أن السياسيين يجب أن يتوقفوا عن الحديث عن هذه الأمور، لكن وجهات نظرهم لن تقنع أولئك الذين اقتنعوا برواية الإسلامويين، ورواد اليمين المتطرف الذين يرون كذلك أن الإسلاموية هي التعبير الحقيقي الوحيد للإسلام.
  • هنالك علماء دين مسلمون، من أرفع المستويات، قادرون على الإقناع بأن الإسلاموية مجرد ظاهرة حديثة لا تجسد الإسلام الصحيح، ولا تتصل بجذور الإسلام الحنيف. يمكن لهؤلاء العلماء أداء المهمة بشكل أفضل من أي سياسي.

 

المصدر: مجلة “عين أوروبية على التطرف

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة