اسرائيلياتترجماتشؤون دولية

مُترجَم: “الربيع العربي” حوّل نتنياهو من رئيس منبوذ إلى أقوى زعيم عالمي!

الربيع العربي دفع بقضية فلسطين إلى الزاوية

ترجمة كيو بوست –

نشر موقع “المونيتور” الأمريكي، مقالة للكاتب الإسرائيلي، بن كسبيت، بعنوان “الطريق إلى واشنطن يمر عبر القدس”، استعرض فيها كيفية تحول رئيس الوزراء الإسرائيلي من رئيس منبوذ عالميًا، إلى رئيس قوي له تأثيره في معظم العواصم. وذكر الكاتب الكثير من الأسباب التي أدت لتلميع صورة نتنياهو، من أبرزها أحداث “الربيع العربي”.

ننشر فيما يلي ترجمة لأهم ما ورد في عمود الكاتب الإسرائيلي:

كان ذلك في 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2011، الرئيس باراك أوباما والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يتحدثان على هامش قمة مجموعة العشرين في مدينة “كان”. تسبب خلل فني في المايكروفون الخاص بهم إلى بث وشوشاتهم إلى الصحفيين في قاعة قريبة. “أنا لا أطيق نتنياهو، إنه كاذب”، قال ساركوزي لأوباما، دون أن يدرك أن الصحفيين يستمعون لمحادثاتهم. أجاب أوباما: “لقد سئمت منه، لكن علي التعامل معه أكثر منك”.

اقرأ أيضًا: هل ستؤدي تحقيقات الفساد إلى إقالة نتنياهو من منصبه؟

في 16 يوليو/تموز، بعد أن عقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين قمة في هلسنكي، ظهر الزعيمان أمام الصحفيين الذين كانوا ينتظرون سماع ما حدث في الاجتماع بفارغ الصبر. يبدو أن الموضوع الرئيس الذي اتفق عليه قادة الدولتين كان بنيامين نتنياهو. وقفوا هناك، في ختام قمة ذات أهمية عالمية، وتحدثوا عن رئيس وزراء إسرائيل. وأكد ترامب مدى إعجاب بوتين بنتنياهو، في حين أشاد بوتين بدعم ترامب لنتنياهو والتزام ترامب العميق بأمن إسرائيل.

7 سنوات ليست هي الشيء الوحيد الذي يفصل بين الحدثين المذكورين أعلاه. في هذه الأثناء، انقلب العالم رأسًا على عقب: تحولت السلبية إلى إيجابية، وتحول الازدراء العالمي لنتنياهو إلى إعجاب.

حتى وقت قريب، كان يُنظر إلى نتنياهو على الساحة العالمية ككاذب متسلسل وخدّاع لا يمكن الوثوق به. واعتُبر رئيس الوزراء الإسرائيلي مثيرًا للمشاكل والتحريض الذي كان طموحه الوحيد هو إدامة الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية. أوباما استهزأ به، والقادة الأوروبيون لا يريدون أن يسمعوا منه، وينظر إليه القادة العرب وكأنه علم أحمر، وأدارت له البلدان الآسيوية أكتافها، ولم تكن الدول الإفريقية مهتمة به.

اليوم، ومع ذلك، يُنظر إلى نتنياهو كواحد من أقوى القادة وأكثرهم شهرة في العالم، وهو أحد المشاهير البارزين في قاعات النفوذ العالمية على المسرح الدولي؛ الجميع يطرق بابه. تحول نتنياهو من شخص غير مرغوب به في البيت الأبيض إلى زعيم له أكبر تأثير على الرئيس الأمريكي الحالي (إذا تجاهل المرء لبرهة العلاقة التي لا يمكن تفسيرها بين ترامب وبوتين). نتنياهو يتحدث غالبًا مع بوتين، وأحيانًا مرتين في الأسبوع، يدير علاقة سرية مع معظم العالم العربي، وهو معبود في الهند والصين، بل إنه يترك بصمته في وسط وشرق أوروبا.

اقرأ أيضًا: “حاصر حصارك”: 5 ضربات أفسدت “سبعين” إسرائيل

لقد أثرت أحداث هامة عدة على هذه العملية، أهمها “الربيع العربي”، الذي أضرم النار في الشرق الأوسط، متسببًا ببدء انهياره. ومن بين القضايا المهمة الأخرى الصراع الشيعي السني، الذي يستمر في تدمير جزء كبير من المنطقة، وبالطبع تغيير الحكم في الولايات المتحدة من أوباما الليبرالي إلى ترامب المحافظ.

لقد تحوّل العالم القديم المنظم بقواعده الصحيحة الواضحة سياسيًا إلى فوضى لا يمكن السيطرة عليها؛ فالديكتاتوريون يسيطرون بشكل متزايد تحت ستار الديمقراطية، ثم يقومون بكل ما في وسعهم لإضعاف الديمقراطية وتعزيز سيطرتهم على مراكز النفوذ. نتنياهو هو واحد من هؤلاء، ربما يكون أفضلهم. رغم أن إسرائيل لا تزال “ديمقراطية”، إلا أن حماة الديمقراطية والنظام والقانون قد ضعفوا. تبخرت الشيكات والأرصدة بينما وضعت حواجز ضد حرية التعبير والحرية والصحافة الحرة.

لا عجب إذًا في أن نتنياهو وجد لغة مشتركة مع مجموعة من القادة الأوروبيين، وبعضهم أعضاء في أحزاب يمينية متطرفة قومية لها علاقات مشبوهة مع معاداة السامية وكراهية الأجانب والعنصرية. ومن المقرر أن يصل رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، الذي غازل معاداة السامية والعنصرية لسنوات عديدة، إلى إسرائيل في 18 تموز/يوليو كضيف على نتنياهو. وفقًا لتقرير القناة العاشرة، يعمل نتنياهو وشعبه، بنجاح كبير، لإزالة المقاطعة غير الرسمية لحكومته من أوروبا والإدارة الأمريكية.

قبل نحو أسبوعين، كانت إسرائيل في حالة من الضجة بسبب حادث مماثل، عندما وافق نتنياهو على نشر بيان مشترك مع رئيس الوزراء البولندي ماتيوس موراويك. وافق بيان الخامس من تموز/يوليو تمامًا على الحكاية البولندية اليمينية القومية، التي أيّدت كل ما يتعلق بتدمير يهود بولندا أثناء المحرقة. نتنياهو متهم في إسرائيل -في ذكرى الهولوكوست- بأنه يساعد في تبييض الجرائم العديدة التي ارتكبها البولنديون ضد اليهود؛ إذ يعتقد الكثيرون أن نتنياهو فعل ذلك لدفع تحالفه مع حكومات اليمين الوطني في أوروبا الشرقية. يقود النظام البولندي الاتجاه الخطير في إضعاف المحاكم والصحافة وغيرها من الحريّات بشكل منهجي وقوي، وهذه هي الأشياء نفسها التي يفعلها نتنياهو في إسرائيل.

اقرأ أيضًا: التسلسل الزمني للإبادات الجماعية الصهيونية ضد الفلسطينيين

لم يكن أي من ذلك يحدث لولا الربيع العربي الذي دفع المشكلة الفلسطينية إلى الزاوية. كان نتنياهو يحاول إزالة القضية الفلسطينية من الأجندة العالمية، ولكن سقوط العديد من الأنظمة في الشرق الأوسط، إلى جانب الحروب الأهلية وأعمال الشغب والفوضى التي أعقبت انهيار النظام القديم، حولت مهمة نتنياهو إلى إمكانية محتملة. كانت الحرب الأهلية في سوريا هي الختم الرسمي والمطاطي الرسمي على شهادة الوفاة لعملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين. ومع ذلك، يجب الإشارة إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ساهم أيضًا في هذه العملية بمواصلة تعنته.

 

المصدر: المونيتور

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة