الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفة

مهرجان الموسيقى العربية يُكَرِّم محمد منير

الكينج يعود إلى الوقوف على خشبة مسرح دار الأوبرا بعد سنوات من الغياب

كيوبوست- خاص

يُكَرِّم مهرجان الموسيقى العربية في دورته الثامنة والعشرين، الفنان المصري الكبير محمد منير عن مسيرته الفنية؛ حيث سيظهر منير للمرة الأولى بالمهرجان مُكرمًا ومُحييًا حفل الافتتاح الذي سيُقام على خشبة المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية؛ وهو المسرح الذي لم يقف عليه الفنان المصري الكبير منذ سنوات، بينما لم يشارك الفنان الملقب من جمهوره بـ”الكينج” في أي من حفلات المهرجان في الدورات السابقة.

وتنطلق فاعليات المهرجان على مدى 12 يومًا على عدة مسارح في القاهرة والإسكندرية ودمنهور؛ حيث سيحيي الفنان محمد منير حفل الافتتاح بصحبة فرقته الموسيقية، بعد تسليم تكريمات الدورة الجديدة التي ستضم الشاعر الكبير فاروق جويدة، وعازف الكمان محب فؤاد، وأسماء أخرى سيتم الإعلان عنها في مؤتمر صحفي بمقر دار الأوبرا المصرية، اليوم الأربعاء.

اصاله نصري

اقرأ أيضًا: أخوات السلاح.. مواجهة الإيزيديات والدواعش على شاشة السينما

كما سيتم الإعلان عن جدول المهرجان الذي يتضمن حفلات لعدد من النجوم المصريين والعرب؛ حيث سيكون حفل الختام مع الفنانة السورية أصالة نصري، بمصاحبة الفرقة الموسيقية للموسيقار هاني فرحات، الذي سيقود الفرقة الموسيقية أيضًا في حفل الفنانة أنغام التي تعود للمشاركة في المهرجان بعد غياب العام الماضي.

فايا يونان

وتشارك الفنانة فايا يونان، في حفلات المهرجان بحفل مشترك مع الفنان محمد الشرنوبي، ويشارك أيضًا عدد من الفنانين في الليالي المختلفة للمهرجان؛ منهم مدحت صالح ومروان خوري ومحمد الحلو وهاني شاكر وسوما ومروة ناجي ووائل جسار. بينما اعتذر عدد من الفنانين لوجود ارتباطات لديهم بالتزامن مع فترة انعقاد المهرجان؛ منهم صابر الرباعي وماجدة الرومي.

ويشمل جدول فاعليات المهرجان حفلَين للفنان عاصي الحلاني؛ أحدهما في القاهرة والآخر في الإسكندرية؛ وهو ما يعكس اهتمامًا خاصًّا من الفنان اللبناني بالمهرجان، بينما يمتاز جدول الحفلات خلال ليالي المهرجان بزخم في الفقرات الفنية؛ خصوصًا على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية.

اقرأ أيضًا: في “Angel Has Fallen” روسيا بريئة من محاولة اغتيال الرئيس الأمريكي

وتتضمن فاعليات المهرجان عدة موضوعات بحثية؛ منها جدلية العلاقة بين الشباب العربي وتراثه الموسيقي، والذي يتطرق إلى أهمية تنشيط حركة إحياء التراث الموسيقي العربي وإعادة تقديمه بشكل يواكب التغيُّرات المجتمعية المتلاحقة ويتوافق مع الذائقة الجمالية للشباب العربي.

كما ستتطرق الموضوعات إلى سُبل تعريف الشباب بالآلات الموسيقية العربية التقليدية والشعبية، وتشجعيهم على تعلُّم العزف عليها والإبداع الموسيقي لها، مع تناول تجارب الشباب الموسيقية في العالم العربي، بالإضافة إلى أثر الحراك المجتمعي على إبداع المرأة في الموسيقى العربية؛ من خلال أثر الظروف السياسية والاجتماعية والثقافية المختلفة على الإبداع الموسيقي للمرأة العربية، والخصائص الفنية المميزة لأعمال أهم المبدعات في الموسيقى العربية في المجالات المختلفة.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات