الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفة

مهرجان القاهرة يتحدى ظروف الجائحة ببرمجة متنوعة من الأفلام

استحدثت إدارة المهرجان ثلاث جوائز جديدة رغم انخفاض أعداد الأفلام المشاركة

كيوبوست

على الرغم من جائحة كورونا التي خفضت الأفلام المشاركة في فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الـ42 إلى النصف تقريباً؛ فإن المهرجان المدرج ضمن الفئة الأولى للمهرجانات السينمائية الدولية وفق الاتحاد الدولي للمنتجين، سينطلق خلال الفترة من 2 إلى 10 ديسمبر المقبل، مع استحداث ثلاث جوائز نقدية والمحافظة على جميع المسابقات والعروض؛ بما فيها عروض منتصف الليل، بينما سيسمح بمشاهدة الأفلام من خلال نصف الطاقة الاستيعابية لقاعات العرض وفق الإجراءات الاحترازية المتبعة.

شعار المهرجان

ومن خلال 84 فيلماً سينمائياً سيكون الجمهور المصري مع موعد لعرض مجموعة من أحدث إنتاجات السينما العالمية؛ والتي تنطلق بتكريم الكاتب المصري وحيد حامد، والبريطاني كريستوفر هامتون، والفنانة منى زكي، في وقت تشهد فيه المسابقة الرسمية للمهرجان عرض 15 فيلماً؛ من بينها فيلمان مصريان هما الوثائقي “عاش يا كابتن”، و”حظر تجول” لإلهام شاهين.

وحيد حامد

احتفاء وجوائز جديدة

ورغم انخفاض عدد الأفلام المعروضة بالمهرجان؛ فإن إدارة المهرجان استحدثت 3 جوائز نقدية تقدم للمرة الأولى في الدورة الجديدة، وهي جائزة تقدمها منصة “ووتش إت” للفيلم الفائز بجائزة يوسف شاهين لأحسن فيلم قصير بمسابقة سينما الغد، وجائزة “NUT” لأفضل فيلم يمثل المرأة، يقدمها صندوق مشروعات المرأة العربية، بالإضافة إلى جائزة لأفضل فيلم يعالج قضايا الاتجار بالبشر؛ تقدمها اللجنة الوطنية لمكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر.

أرواح جولييت

ويحتفي المهرجان بمئوية ميلاد المخرج الإيطالي الراحل فيدريكو فيلليني، بالتعاون مع المركز الثقافي الإيطالي من خلال عرض مجموعة من أعماله المرممة، بالإضافة إلى إقامة معرض خاص لكواليس أفلامه، بينما ستكون عروض الأفلام بمسارح دار الأوبرا المصرية المتنوعة، بجانب سينما الزمالك التي تستقبل بعض العروض.

مشهد من فيلم حظر تجول

وللمرة الأولى منذ سنوات، تشهد المسابقة الرسمية للمهرجان مشاركة ثلاثة أفلام مصرية؛ هي: الوثائقي “عاش يا كابتن” لمي زايد، وهو إنتاج مصري ألماني دنماركي مشترك، و”حظر تجول” للمخرج أمير شاهين، وتقوم ببطولته إلهام شاهين مع أمينة خليل، بالإضافة إلى فيلم “عنها” لإسلام العزازي؛ وهو فيلم روائي يتناول قصة حياة زوجة يرحل زوجها، فنتابع التغيرات التي تحدث بحياتها.

مشهد من فيلم عاش يا كابتن

ويترأس لجنة تحكيم المسابقة الرسمية المخرج والسيناريست الروسى أليكساندر سوكوروف، بينما تضم في عضويتها عدداً من صناع السينما حول العالم؛ منهم المخرجة الفلسطينية نجوى نجار، والمخرج البرازيلي كريم آينور، والممثلة المكسيكية نايان جونزاليز نورفليد، والفنانة المصرية لبلبة.

مشهد من فيلم الأب الذي سيعرض في الافتتاح

تبدي لبلبة، في تعليقٍ لـ”كيوبوست”، سعادتها بعضوية لجنة تحكيم المهرجان السينمائي الأهم في مصر، مشيرة إلى أنها منذ بدايتها الفنية كانت تحرص على المشاركة في المهرجانات السينمائية الدولية؛ لمشاهدة الأفلام، ولم يكن هذا الأمر مألوفاً للكثيرين.

أعضاء لجنة تحكيم المسابقة الدولية

وأضافت لبلبة أنها استفادت من كل مهرجان شاركت فيه وشاهدت فيه أفلاماً، وستعمل على أن تكون إضافة للجنة التحكيم التي تضم أسماء مهمة، لافتة إلى أنها ستكون حريصة على مشاهدة ليس فقط أفلام المسابقة الدولية التي ستشارك في عضوية لجنة تحكيمها؛ ولكن أفلام باقي المسابقات، إذا مكنها الوقت من هذا الأمر.

مسابقات متنوعة

بينما تقتصر المنافسة على الجوائز الأربع بمسابقة آفاق السينما العربية على 6 أفلام؛ هي السعودي “حد الطار” للمخرج عبدالعزيز الشلاحي، والمصري “ع السلم” لنسرين الزيات، والفيلمان المغربيان “خريف التفاح” لمحمد مفتكر، و”ميلوديا المورفين 2020″ لهشام أمل، بجانب الفيلمَين اللبنانيين “تحت السماوات والأرض” لروي عريضة، و”نحن من هناك” لوسام طانيوس.

مشهد من الفيلم اللبناني تحت السماوات والأرض

أما مسابقة سينما الغد الدولية للأفلام القصيرة والتي تؤهل أحسن فيلم قصير للمشاركة في تصفيات جوائز الأوسكار لأفضل فيلم قصير حي أو تحريك، فتشهد مشاركة 14 فيلماً؛ أبرزها المصري “حنة ورد” لمراد مصطفى، الذي حصد جائزة مهرجان روتردام، بالإضافة إلى الفيلم السعودي “من يحرقن الليل” لسارة مسفر، بينما سيعرض خارج المسابقة ثلاثة أفلام؛ أبرزها: المصري “ستاشر” لسامح علاء، الحاصل على السعفة الذهبية بمهرجان كان في دورته الأخيرة.

مشهد من فيلم “ستاشر”

وتعتزم إدارة المهرجان تنظيم عدة محاضرات وحلقات نقاشية سواء مع الضيوف أو مع ممثلي شركات الإنتاج والمنصات الإلكترونية؛ من بينها حلقة نقاشية حول شركات العرض حسب الطلب في العالم العربي، والوعي الأخلاقي ومدى مساهمته أو عرقلته للعملية الإبداعية، ومحاضرة للمخرج هاني أبو أسعد، فضلاً عن محاضرة بعنوان “دليل نتفليكس لمرحلة ما بعد الإنتاج”، وأخرى يقدمها صانع الأفلام أندريه كونشالوفسكي.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة