شؤون خليجية

من هما “المتوكل ويحيى حادر” اللذان سقطا في معارك مطار الحديدة؟

قيادات حوثية بارزة تسقط في مطار الحديدة

كيو بوست – 

خسرت جماعة الحوثي اثنين من أبرز قياداتها العسكرية خلال المعارك الطاحنة المندلعة منذ 14 حزيران/يونيو 2018، وهو تاريخ بدء قوات الجيش الوطني اليمني، بإسناد جوي وبري من قوات إماراتية، عملية عسكرية لتحرير مدينة الحديدة الإستراتيجية الواقعة على الساحل الغربي في اليمن.

 

 علي المتوكل 

أحد هذين القياديين هو العميد ⁧‫علي إبراهيم المتوكل، قيادي مؤثر في جبهات القتال الدائر على أطراف الحديدة. وقتل المتوكل على مشارف مطار ⁧‫الحديدة‬⁩، حيث تتركز المعارك للسيطرة على المطار الهام في المدينة.

والمتوكل هو قائد إحدى الجبهات، ومن كبار القيادات التي بايعت الحرس الثوري الإيراني، وقد درس في ⁧‫إيران‬⁩ منذ 10 سنوات. وتم تكليف المتوكل بقيادة إحدى كتائب الحوثيين التابعة لإيران، وتحمل مسمى كتائب الحسين، للقتال في مطار الحديدة.

كما أن المتوكل من بين القيادات الحوثية التي تلقت تدريباتها في إيران. ومنذ سيطرة الجماعة على السلطة في اليمن، ظل يتنقل لقيادة جبهات عدة لإسناد مقاتلي الحوثي في مناطق متفرقة باليمن.

وقتل إلى جانب المتوكل، قائد جبهة الحوثيين في منطقة المنظر جنوب مطار الحديدة، العقيد علي حسين المراني، المكنى بـ”أبو منتظر”.

 

يحيى حادر

وفي اليوم السادس للمعارك، أعلنت وزارة الداخلية التابعة للحوثيين في صنعاء عن مقتل العقيد يحيى علي يحيى حادر، وعيضة علي عيضة العويري في جبهة الساحل الغربي.

وقال بيان للوزارة: “سيوارى جثمان حادر ورفيقه بعد صلاة ظهر الإثنين بجامع الشهداء في أمانة العاصمة صنعاء”.

ويعتبر حادر قائدًا ميدانيًا بارزًا، وهو من أبناء صعدة، وقتل برصاص القوات المشتركة في محيط مطار الحديدة.

 

تطورات جديدة

في اليوم السادس للمعارك، لا تزال التطورات الميدانية تتغير باستمرار في محيط المطار الذي بات يعد محطة فاصلة بالنسبة لقوات الجيش الوطني اليمني على طريق تحرير الحديدة.

ووفق آخر الأنباء، استقدمت القوات اليمنية المشتركة تعزيزات عسكرية ضخمة لحسم معركة المطار الحديدة، حسبما أفادت قناة “سكاي نيوز عربية”.

وتحاصر القوات المشتركة المسلحين الحوثيين الذين يتحصنون داخل المطار، من معظم الجهات.

وتفيد مصادر ميدانية بإعلان الحوثيين حالة الاستنفار داخل مدينة الحديدة، ومنعهم خروج المدنيين من منطقة الكيلو 16 وشارع الخمسين.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة