الواجهة الرئيسيةترجمات

من حاخام يهودي أمريكي: رسالة مفتوحة إلى أمير قطر

"ثروتك لن تنقذك وربما يحصل تغيير في النظام إن لم تُغيّر سياستك الداعمة للإرهاب"

ترجمة كيو بوست –

 

وجّه الحاخام اليهودي الأمريكي الشهير شوملي بوتيتش رسالة مكتوبة إلى أمير قطر عبر مجلة “الجيمينير” الأمريكية، ينتقد فيها قيام الدوحة بتجنيد شركة علاقاتٍ عامةٍ يهوديةٍ، بهدف “تنظيف سمعة” النظام القطري وتحسين صورته على الساحة الدولية، في الوقت الذي يمارس فيه النظام “سياسةً داعمة للإرهاب”. ويؤكد الحاخام في رسالته أن “أموال قطر لن تتمكن من شراء الشعب اليهودي في نهاية المطاف”.

اقرأ أيضًا: هآرتس الإسرائيلية: قطر تستأجر مكتب علاقات عامة لتحسين صورتها بين الجالية اليهودية في أمريكا

يخاطب “بوتيتش” أمير قطر قائلًا: “جهودك لشراء المجتمع اليهودي سوف تفشل، وستصطدم محاولاتك بعرض الحائط، وثروتك لن تنقذك. وإن لم تجرِ تغيير حقيقي في سياساتك الداعمة للإرهاب ولإيران، سيحصل تغيير في النظام القطري. الشعب اليهودي الذي يأخذ أموالك سوف يضحك عليك كثيرًا. لقد حان الوقت لتتوقف عن تمويل الإرهاب الدولي، وتنهي عمل الجزيرة التحريضي، وتتوقف عن دعم النظام الإيراني الذي يسعى إلى الهيمنة على الشرق الأوسط، وليس هناك أنصاف حلول فيما يتعلق بالإرهاب”.

 

وفيما يلي نصّ الرسالة كاملًا:

عزيزي الشيخ تميم،

استثمرتَ مؤخرًا أموالًا طائلةً في حملةٍ للعلاقات العامة تستهدف الجالية اليهودية في الولايات المتحدة الأمريكية، على أمل استغلال النفوذ اليهودي لإنهاء المقاطعة المفروضة على بلدك، وإنهاء عزلتها المتزايدة التي تهدد بقاء نظامك السياسي.

اقرأ أيضًا: قطر تمول شركات تابعة للوبي اليهودي في أمريكا

تعجّ الصحف بتقارير تفيد بأنك استأجرت اليهودي الأرثوذكسي نيك موزين من شركة “ستونينغتون ستراتيجيس” وشركاؤه، للقيام بمهمّة تعزيز صورتك بين اليهود الأمريكيين والضغط على الحكومة الأمريكية. وبالطبع، هنالك عدد كبير من الحاخامات الثرثارين والكتاب وقادة الجالية قبلوا برحلاتٍ مجانية إلى الدوحة.

وهنالك الكثير من الأحاديث حول قيام قطر بتقديم فرصٍ استثماريةٍ ضخمةٍ للشركات التي يديرها يهود مؤثّرين، في محاولةٍ لشراء النفوذ وتكوين الصداقات. وبالفعل، وافقت جماعاتُ ضغطٍ يهوديةٍ على العمل نيابةً عنك، وهنالك قادة من المجتمع المحلي اليهودي هرعوا إلى الشرق الأوسط لقبول ضيافتك، ومن يدري ماذا أيضًا!

ولا بدّ لي من الاعتراف بأن هنالك نوعٌ من الحرج عندما أرى يهودًا مستعدين لقبول أموالك، فلم أكن أعتقد أن هنالك يهود مستعدين لقبول رحلاتك المجانية من أجل تنظيف سمعتك. ومع ذلك، سوف تفشل جهودك، وهذا هو ما يدفعني إلى الكتابة الآن، ليس لأنني أهتم بتوفير أموالك عليك، وليس لأنك تهدر ثرواتك على هكذا حملات، بل كما قال لي العديد من اليهود الذين أخذوا أموالك، “أن نحصل عليها أفضل من أن تحصل عليها حماس”.

اقرأ أيضًا: لماذا وجّه أمير قطر دعوة شخصية لمحامٍ أمريكي؟

ما يدفعني فعلًا إلى الكتابة هو اهتمامي بتمويلك للإرهاب، ولذلك، أؤكد لك أن جهودك لشراء المجتمع اليهودي سوف تفشل، وستصطدم محاولاتك بعرض الحائط.

لقد بنيتَ حساباتكَ على افتراضٍ أساسي، هو أن اليهود جميعهم أقوياء ويسيطرون على الولايات المتحدة والعالم، وهذا الاعتقاد يستند إلى كتاب “حكماء صهيون”. على الشعب اليهودي الذي يأخذ أموالك أن يضحك عليك كثيرًا، لأنك تؤمن بذلك.

صحيحٌ أن اليهود الأمريكيين يحظون ببعض التأثير في الولايات المتحدة، وأن بعضهم قبلوا بمساعدتك في تحسين صورتك مقابل أموالك النقدية، ولكنني لا أعتقد أن عزلتك في الشرق الأوسط ستنتهي، ولا أعتقد أنك ستنجح في إقناع الحكومة الأمريكية بغضّ الطرف عن دعمكم لإيران وحماس.

عليك ألا تنخدع بحقيقة أن بعض اليهود قبلوا بعربونٍ كبيرٍ مقابل ممارسة ضغوطٍ على يهودٍ آخرين نيابة عنك، فهم ليسوا أصدقائك أو حلفائك، إنهم انتهازيون، فكيف يمكنك الوثوق بهم؟ وإذا كانوا مستعدين لبيع شعبهم مقابل المال، فعليك أن تتخيل سرعة انقلابهم عليك يومًا ما. هؤلاء ليس لديهم ولاءات، وغير جديرين بالثقة. والشيء نفسه ينطبق على اليهود الذين زاروا قطر أو قبلوا بإبرام صفقاتٍ تجاريةٍ معك. ربما أجريتَ صفقاتٍ سرية معهم، ولكن ذلك سيعطي نتائج عكسية.

إن ولاء اليهود -الذين قبلوا بأموالك دون مطالبتك بتغيير سلوكك أولًا- هو للمال فقط، وليس لديهم ولاء لشيء آخر.

اقرأ أيضًا: 7 شركات أمريكية استأجرتها قطر لتحسين صورتها

أقول لك أيها الأمير إن الوقت قد حان لتتوقف عن تمويل الإرهاب الدولي، وتنهي عمل الجزيرة التحريضي، وتتوقف عن دعم النظام الإيراني الذي يسعى إلى الهيمنة على الشرق الأوسط. وإن لم تفعل ذلك، فستفقد دعم المجتمع الدولي وسيحصل تغيير للنظام في قطر. وأنا أعلم أن أسرتك تسيطر الآن على 350 مليار دولار من الثروة السيادية والاستثمارات، ولكن إذا تمت الإطاحة بك فستفقد كل شيء.

عليك اتخاذ خطواتٍ هامةٍ لإثبات أن قطر على طريق التحوّل، تمامًا مثل جيرانك السعوديين. يمكنك الآن الابتعاد عن إيران، ويمكنك نبذ رعايتهم للإرهاب ضد زملائك المسلمين، فضلًا عن الآخرين في جميع أنحاء العالم. كما ويمكنك حظر الإسلاميّ المتطرف يوسف القرضاوي الذي يكره اليهود.

وعندما يتعلق الأمر بالإرهاب، ليس هناك أنصاف حلول. عليك أن توقف جميع أشكال دعم وتمويل الإرهاب من أجل الحصول على مصداقية فورية عند المجتمع الدولي.

من المرجح أن تتنامى عزلتك إن واصلت سياستك الحالية؛ فهؤلاء اليهود الذين قبلوا بموائدك لم يحققوا لبلدك دعاية إيجابية، حتى أولئك الذين كتبوا مقالاتٍ “إيجابية” لم يحظوا بكثيرٍ من الملاحظة.

انظر من حولك إلى المنطقة وشاهد ما حصل بداعش، وحسني مبارك، وصدام حسين، ومعمر القذافي؛ ثروتك لن تنقذك.

من شأن التغييرات الحقيقية السياسية أن تجلب لكم الأمن والمكانة الدولية والصورة الطيبة في الولايات المتحدة، وفي إسرائيل والمجتمع اليهودي، وحينها سيتّصف إرثك بالسلام والتحوّل.

اقرأ أيضًا: كيف تستخدم قطر الرياضة من أجل تحسين سمعتها في العالم؟

 

من هو شوملي بوتيتش؟ هو حاخام أمريكي بارز، مؤلف لـ31 كتابًا من الكتب الأكثر مبيعًا على مستوى العالم. يصفه الكثيرون بأنه “حاخام أميركا” أو “الحاخام اليهودي الأمريكي الأول” وفقًا لصحيفتي نيويورك تايمز وواشنطن بوست.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة