ترجماتمجتمعملفات مميزة

من الأكثر كذبًا بشأن العلاقات الجنسية: الرجال أم النساء؟

صداقات الرجال أقوى من صداقات النساء!

كيو بوست –

غالبًا ما يعطي الرجال أرقامًا كبيرة عن عدد علاقاتهم الجنسية، ضعف ما تكشف عنه النساء عادة. وقد يظن البعض أنهم يتعمدون الكذب أو التفاخر، إلا أن حقيقة الأمر تكمن في أن الرجال لا يدركون أن العدد الذي يتحدثون عنه مرتفع للغاية، بالإضافة إلى عدم تذكرهم بعض العلاقات، بعكس النساء اللواتي يتذكرن كل شريك لديهن.

اقرأ أيضًا: الدراسات تكشف: من يكذب أكثر.. النساء أم الرجال؟

كانت هذه نتائج الدراسة التي أجرتها جامعة “غلاسكو”، ونشرتها صحيفة “ديلي ميل”، التي أوضحت أن الرجال يحصلون على ما متوسطه 14 شريكًا جنسيًا خلال حياتهم. في المقابل، كشفت النساء أنهن أجرين علاقات مع 7 رجال فقط. وبحسب الدراسة، فقد مال الرجال إلى استخدام كلمات مثل: أخمن أو أقدر، في حين أن النساء أعطين إجابات محددة، وتذكرن كل شريك. يذكر أن الاستطلاع أجري على 15000 شخص من الرجال والنساء.

وفسرت الدراسة السبب وراء كشف النساء عن أرقام قليلة من الشركاء الجنسيين، بأنهن أكثر إحراجًا في الحديث عن علاقات الليلة الواحدة، والجنس العرضي. أما الرجال، بحسب المشرفة على الدراسة “كيرستن ميتشل”، فلديهم ميل للإبلاغ عن أعداد كبيرة من الشركاء. ويأتي الخلاف فيما بينهم بحسب ميتشل في الموقف من الجنس العرضي، وسبب آخر هو أن الرجال يعطون معلومات عن أعداد كبيرة من العلاقات، لإقناع أصدقائهم بمهاراتهم في ذلك. أما النساء، فغالبًا ما تصدر أحكامًا سيئة عليهن، إن كان لديهن عدد شركاء جنسيين أعلى من المتوسط، مما يشعرها بالذنب والعار.

 

صداقة الرجال أكثر تماسكًا من صداقة النساء!

الاختلافات بين الرجل والمرأة لا تحصى، وكذلك الدراسات المختصة بهذا الشأن. وعندما نتحدث عن تكوين الصداقات على سبيل المثال، أثبتت دراسة حديثة أجرتها كلية لندن للصحة والطب المداري بالتعاون مع جامعة كيمبريدج، أن الفتيان يميلون إلى تكوين مجموعات صداقة أكثر تماسكًا من الفتيات.

وتوصل الباحثون إلى النتائج بعد سؤال أكثر من 460 طالبًا من الصف السابع، من 4 مدارس ثانوية مختلفة في المملكة المتحدة؛ إذ طلب منهم تحديد أقرب 6 أصدقاء يقضي الفتى أو الفتاة معهم غالبية الوقت خلال اليوم.

اقرأ أيضًا: هل يكذب عليك طفلك؟ هذا أمرٌ جيدٌ

وقال المشرف على الدراسة آدم كوتشارسكي، إن التوصل إلى نتائج تقضي بأن الفتيان يميلون إلى تشكيل صداقات متماسكة أكثر من الفتيات، يتناقض مع الصورة النمطية للجنسين، وهذا ما يعتبر تصورًا اجتماعيًا مثيرًا للاهتمام.

ويعود السبب في ذلك، بحسب خبيرة الطب النفسي “تيري أبتر”، أن الفتيات يشعرن بضغوطات كبيرة لتكوين صداقات في حالة انفصالهن عن أقرب أصدقائهن، وكذلك يشعرن بضغوطات يفرضها عليهنّ المجتمع كي يكن ودودات مع الأشخاص ممن ليسوا أصدقائهن، أكثر من الفتيان.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة