الواجهة الرئيسيةشؤون دوليةشؤون عربية

مناورات مصرية وأوروبية في المتوسط.. رسالة تحذير أخيرة لأنقرة

مراقبون لـ"كيوبوست": تزايد الحشود العسكرية بعد إخفاق الوصول إلى حلول سياسية خلال الأيام الماضية يثير التساؤلات حول مواجهة عسكرية محتملة في ليبيا

كيوبوست

يشهد البحر المتوسط ثلاث مناورات عسكرية في غضون أيام قليلة مع الترقب المتزايد للوضع العسكري في ليبيا؛ حيث بدأت مصر المناورة “حسم 2020” في المنطقة الغربية على الحدود الليبية، في وقت أُعلن فيه عن مناورات مشتركة بين قبرص واليونان وإيطاليا وفرنسا بالمتوسط، وتستعد تركيا لإجراء مناورات بالقرب من السواحل الليبية خلال الأيام المقبلة.

وتستمر المناورة المصرية “حسم 2020” عدة أيام، وتضمنت قيام طائرات متعددة المهام بتأمين أعمال قتال القوات وتقديم المعونة الجوية، مع تنفيذ رماية لاستهداف مناطق تجمعات المرتزقة ومراكز القيادة ومناطق التكدسات والدعم اللوجيستية، بالإضافة إلى احتلال خط حيوي في العمق وتأمينه لحين وصول القوة الرئيسية؛ وهي مناورة تستمر في ظروف جغرافية تتطابق مع الأراضي الليبية، وتعد الأضخم في المنطقة الغربية منذ سنوات.

اقرأ أيضًا: هل تشهد ليبيا مواجهة عسكرية مصرية- تركية؟

تقليص الخيارات

حسب اللواء الدكتور محمد زكي الألفي، المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، فإن “المناورة المصرية رسالة مهمة في التوقيت والمكان”، لافتاً، في تعليق لـ”كيوبوست”، إلى أنها تأتي اتساقاً مع ما أبداه الرئيس عبدالفتاح السيسي من تصريحاتٍ خلال تفقد المنطقة الغربية الشهر الماضي، ولتؤكد قدرة القوات المسلحة المصرية على مواجهة أي تهديدات لحدودها، مشيراً إلى أن إجراء هذه المناورة بالذخيرة الحية قبيل المناورة التركية التي أُعلن عنها بالقرب من السواحل الشرقية لليبيا أمر له دلالات عديدة.

اللواء دكتور محمد زكي الألفي

وأعلنت تركيا تنفيذ مناورة مرتقبة بالمياه الدولية على السواحل الليبية في ثلاث مناطق بمشاركة 17 طائرة حربية و8 قطع بحرية؛ وهي المناورة التي جاءت بعد زيارة قام بها وزير الدفاع التركي ورئيس الأركان إلى طرابلس بداية الشهر الجاري.

“إصرار تركيا على الوجود العسكري في ليبيا على الرغم من الموقف الرافض لكل الدول الإقليمية، تسبب في تقليص الخيارات المتاحة”، حسب الباحث المختص في الشأن الليبي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية زياد عقل، الذي أكد، في تعليقٍ لـ”كيوبوست”، أن الرد التركي بزيادة وجودها العسكري والتسهيلات التي حصلت عليها الحكومة التركية من حكومة الوفاق، أخرجت المسألة من حيز الملف الليبي، إلى حيز السيطرة على منطقة جنوب المتوسط، وهو أمر حساس للدول المطلة على المتوسط بشكل عام.

اقرأ أيضًا: ماذا يعني تهديد السيسي بالتدخل العسكري في ليبيا؟

وشدد عقل على أن التصرفات التركية هي التي دفعت إلى وجود نشاط عسكري مكثف خلال الفترة الحالية؛ سواء المناورة المصرية “حسم 2020″، أو المناورة الأوروبية التي سيتم تنفيذها بين قبرص واليونان وإيطاليا وفرنسا، مشيراً إلى أن التحركات الأخيرة قد تدفع لتساؤل مهم عن إمكانية تدخل إسرائيلي؛ خصوصاً أن لها مصالح استراتيجية في المتوسط ومع مصر، في مقابل علاقة غير جيدة مع تركيا.

زياد عقل

موقف واشنطن

وأشار عقل أيضاً إلى أن إعلان الولايات المتحدة احتمالية المشاركة في مناورات مع قبرص، يطرح تساؤلات عن الموقف الأمريكي مما يحدث في ليبيا ومن التصرفات التركية، وما إذا كانت واشنطن قد أدركت أن القوة في التحالف المناهض لتركيا وليس المدافع لها، مؤكداً أن التصعيد العسكري ليس بالضرورة أن يؤدي إلى مواجهات مباشرة؛ لكنه يؤكد أن الحل السياسي لا يزال بعيداً.

اقرأ أيضاً: دعم تركيا ميليشيات السراج يهدد بتدويل المعركة العسكرية في ليبيا

وعزَّزت مصر ترسانتها من الأسلحة في السنوات الأخيرة عبر تحديثٍ موسع للأفرع المختلفة بصفقات أسلحة متنوعة قفزت بترتيب الجيش المصري إلى المركز التاسع عالمياً، حسب تصنيف “Global FirePower”؛ ليحتل مركزاً مباشراً بعد فرنسا والمملكة المتحدة، بينما تحتل تركيا المركز الحادي عشر.

القوات المسلحة المصرية في حالة استنفار قوي على الحدود المصرية الليبية- وكالات

يقول اللواء الألفي: “إن القوات المسلحة المصرية تعمل على دراسة التهديدات المحتملة والقائمة والمستقبلية، وتضع جميع السيناريوهات والاحتمالات”، وهو ما يفسر صفقات السلاح التي أُبرمت خلال السنوات الماضية؛ لتعزيز القدرة القتالية للجيش المصري، مشيراً إلى أن التهديدات التي تحيط بها ليست قاصرة على جهة واحدة؛ ولكن الآن أصبحت الاتجاهات الاستراتيجية الأربعة مليئة بالمخاطر التي يتم التعامل معها.

ويختم الباحث المختص بالشأن الليبي زياد عقل، بالقول: “إن تزايد الحشد للقوة العسكرية من الدول في منطقة المتوسط كان بسبب فشل جهود توفير الحل السياسي خلال الأسابيع الماضية”، لأسبابٍ عديدة؛ من بينها الإشكاليات الموجودة لدى الأطراف الفاعلة بالأزمة الليبية، مشدداً على أن ما يحدث من تصعيد هو “بمثابة محاولة شرح لتركيا بأن تكلفة ما تقوم به ستكون باهظة”.

 اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة