الواجهة الرئيسيةشؤون خليجية

ملامح انتهاء السيطرة الحوثية على اليمن

مؤشرات على احتمالية انتهاء الحرب في اليمن

كيو بوست – 

مع توارد الأنباء عن انتصارات متتالية للجيش الوطني اليمني خلال الفترة القريبة الماضية، يظهر إلى الواجهة ملامح انتهاء السيطرة الحوثية على مقاليد الحكم في اليمن، بعد أكثر من 3 سنوات من الحرب.

ويشير ذلك، إلى احتمالية إنهاء الحرب في فترة قادمة، رغم أن سير المعارك على الأرض يبقى هو العامل الرئيس في إنهاء الحرب إلى الأبد.

اقرأ أيضًا: تطورات الحرب في اليمن: ما أسباب التراجع الحوثي؟

ويعكس الارتباك والعشوائية في عمليات الحوثيين العسكرية خلال الفترة الماضية، وضعًا صعبًا لجماعة الحوثي التي فقدت مناطق هامة من سيطرتها، لصالح التحالف العربي، الذي حقق سلسلة من الانتصارات، وانتزع مناطق كان يسيطر عليها الحوثيون في أنحاء مختلفة من البلاد، بحسب ما ذكرت صحيفة العرب اللندنية.

ويرى خبراء في الشؤون الأمنية والعسكرية أن استهداف الحوثيين للمدنيين، وللمدن السعودية بشكل عشوائي، يعكس في واقع الأمر بعض علامات قرب الهزيمة، وانتهاء الحرب بانتصار التحالف والشرعية اليمنية.

وذكر وزير الخارجية الإماراتي أنور قرقاش لموقع ديفينس ون المتخصص في الشؤون العسكرية أن التمرد الحوثي يقترب من “الارتخاء” بفعل الضغط العسكري للتحالف، مضيفًا أن الحوثيين في حالة تراجع، وأن الهدف من العمليات العسكرية للتحالف العربي هو الضغط من أجل تغيير الحسابات، والوصول إلى حل سياسي.

اقرأ أيضًا: ما الذي يؤخر حسم الحرب على الحوثيين في اليمن؟

كما ذكر المتحدث باسم التحالف العربي تركي المالكي أن قوات الجيش اليمني مدعومة بقوات التحالف حققت إنجازات ميدانية على الأرض، وفي جميع الجبهات.

يذكر أن معلومات وافدة من الميدان في اليمن أكدت قيام عناصر من جماعة الحوثي بالهرب من جبهات القتال، وأن الجماعة تحاول إلقاء القبض على هؤلاء. ويمكن اعتبار ذلك أحد المؤشرات على تراجع الحوثيين في مسار الأزمة اليمنية.

وبحسب المعلومات المتوفرة، تشهد جبهة الحديدة تقدمًا لقوات المقاومة اليمنية من محورين مختلفين، بالتزامن مع تنفيذ غارات جوية مركزة تستهدف مواقع وتجمعات وأهدافًا عسكرية لجماعة الحوثي في مناطق الجراحي وزبيد والتحيتا وبيت الفقيه.

وخلال الفترة الماضية، تقدمت قوات المقاومة حوالي 20 كيلومترًا باتجاه التحيتا، فيما نجحت في السيطرة على مواقع إستراتيجية في عدد من المناطق، خصوصًا بعد أن نفذت القوات الإماراتية عملية برمائية، تمكنت على إثرها من تدمير أحد مراكز القيادة والسيطرة، التابعة للحوثيين.

وتستمر معركة الحديدة منذ قرابة أسبوعين، فيما تذكر تقارير أن القوات اليمنية، بدعم من التحالف، تحرز تقدمًا ملحوظًا في عدد من المناطق، فيما أحدثت العمليات النوعية ارتباكًا غير مسبوق في صفوف قوات الحوثي، ما قد ينذر بقرب نهاية الحرب اليمنية باستعادة الشرعية للحكم في البلاد.

اقرأ أيضًا: الجيش اليمني يفتح جبهة جديدة في “حرض”، ويحرر سلسلة “جبال النار”

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة