الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفةصحة

مكونات غذائية تُجنبك الإصابة بمرض الزهايمر

كشفت دراسة حديثة عن مكونات غذائية موجودة في بذور القمح ذات تأثير إيجابي على وظائف الدماغ، إذ تعمل على تحفيز عملية التنقية الذاتية في خلايا الدماغ والحماية من عدة أمراض أبرزها الزهايمر، وذلك من خلال مادة السبيرميدين.

ومن أجل الوقاية والتقليل من فرص الإصابة بهذا المرض، تشير أبحاث حديثة إلى أن مادة السبيرميدين، وهي عبارة عن مركب يشارك في عملية الأيض الخلوية تتراجع وتنقص في الجسم مع مرور الوقت، مما يؤدي إلى فقدان الذاكرة بشكل تدريجي والإصابة بمرض الزهايمر. وقد أشارت الأبحاث عن مادة السبيرميدين إلى نتائج مثيرة للاهتمام في التجارب المخبرية. فعلى سبيل المثال، أطالت هذه المادة العمر المتوقع لذباب الفاكهة وأوقفت عملية فقدان الذاكرة المرتبطة بالعمر، حسب ما جاء في تقرير نشره موقع مجله “فوكوس الألمانية” كما أن لهذه المادة تأثيرًا إيجابيًا على ذاكرة الإنسان أيضًا، حسب تجارب أجريت في مستشفى “شاريتيه” بالعاصمة الألمانية برلين.

كما أشارت الأبحاث إلى أن هذه المادة “السبيرميدين” توجد بكميات كبيرة في بذور القمح وفول الصويا، لذلك، يقترح العلماء استخدام المادة كمكمل غذائي للحماية والوقاية من الإصابة بالمرض مستقبلًا، إذ أن تناول “الكبسولات” المحتوية على مادة السيريميدين أظهر أن أداء الذاكرة قد تحسن بعد ثلاثة أشهر من تناولها.

عن الزهايمر

مرض الزهايمر هو مرض الخرف ويصيب الكبار في السن، ويتسبب بفقدان الذاكرة، ويتوقع الخبراء أن يتضاعف عدد مرضى الخرف بنسبة قد تصل أربعة أضعاف في السنوات الثلاثين المقبلة.

ويرجع ذلك أساسًا إلى الارتفاع المتزايد في متوسط الأعمار بشكل عام. فعند تجاوز سن الخامسة والستين، يتزايد خطر الإصابة بمرض الزهايمر بشكل كبير. وتجدر الإشارة إلى أن المرض يصيب النساء بشكل أكبر، إذ يشكلن أكثر من ثلثي الحالات.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة