الواجهة الرئيسيةحواراتشؤون دولية

مفتي الهند لـ”كيوبوست”: ما حدث من إساءة إلى الرسول موقف فردي لا يمثل الحكومة

كيوبوست

قال مفتي الهند أبوبكر أحمد، في تصريحات خاصة أدلى بها إلى “كيوبوست”، إن الإساءة إلى الرسول لا تعبر عن الموقف الرسمي للحكومة الهندية، وإنها بمثابة تصريحات فردية، مشيراً إلى أهمية الاحترام وتقبُّل الآخر.

وتولَّى أبوبكر أحمد منصب مفتي الهند قبل ثلاث سنوات؛ وهو من مواليد 1931، ودرس في كلية الباقيات الصالحات؛ حيث نال بكالوريوس الدراسات الإسلامية عام 1964، وعمل مُدرساً في حلقات الدروس الإسلامية، وقام بتأسيس جامعة مركز الثقافة السُّنية، وشغل مناصب عدة بالجامعات المختلفة في الهند.

وينحدر مفتي الهند من ولاية كيرالا التي انتُخب عضواً في مجلس شورى علمائها عام 1974، ثم رُقِّي لأمانتها العامة، وعُيِّن أميناً عاماً لجماعة الشبان المسلمين بالولاية، ثم رئيساً لها، وحرص على المشاركة في عدد من الفعاليات الدينية حول العالم على مدار أكثر من عقدَين، وركَّز في مداخلته على أهمية التعايش السلمي بين مختلف الأديان في الهند.

اقرأ أيضًا: لماذا تعلق منظمة التعاون الإسلامي على شؤون الهند الداخلية؟

ولدى الشيخ أبوبكر عدد من المؤلفات الإسلامية؛ من بينها “السياسة الإسلامية”، و”الطريقة والتصوف”، و”الوحدة الإسلامية”، كما نشر عدداً من البحوث في الصحف والمجلات.

وكان حزب بهاراتيا الحاكم في الهند، قد اضطر إلى وقف المتحدثة باسمه، نوبور شارما، بعد تعليقات اعتُبرت مسيئة إلى الإسلام، في وقت قدمت فيه اعتذاراً عن التصريحات التي استنكرها عدد من الدول العربية والإسلامية.

نوبور شارما

ونفى مفتي الهند، في تصريحاته لـ”كيوبوست”، على هامش وجوده في القاهرة للمشاركة في مؤتمر حول مواجهة التطرف، أن يكون هناك اضطهاد للمسلمين في الهند، مشيراً إلى أن حكومة بلاده وجميع الحكومات تسعى لمكافحة التطرف؛ ولكن هناك مَن يتمسك بالأفكار المتطرفة.

وتطرَّق إلى أهمية الوسطية اقتداء بالرسول الكريم والآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة