الواجهة الرئيسيةشؤون عربية

معركة تحرير طرابلس.. تعزيزات قطرية- تركية لإنقاذ حكومة الوفاق

كيوبوست

يواصل الجيش الوطني الليبي معركة تحرير طرابلس التي اقتربت من دخول شهرها السادس، في وقت تتزايد فيه الغارات المتبادلة على المطارات بين قوات حكومة الوفاق التي تستخدم طائرات مسيرة تركية؛ للإغارة على طائرات سلاح الجو الليبي التابعة للجيش، وبين الجيش الوطني الذي يؤكد أنه لا توجد مناطق عصية على الاختراق داخل الأراضي الليبية.

شاهد: فيديوغراف.. المشير خليفة حفتر .. بين إرهاب الداخل ومؤامرات الخارج

المحلل السياسي الليبي حسين مفتاح، قال في تصريح أدلى به إلى “كيوبوست”: “إن المعطيات تغيَّرت منذ اندلاع معركة تحرير طرابلس في أبريل الماضي؛ نتيجة الضغط الخارجي والتدخل المباشر من تركيا لدعم قوات حكومة الوفاق، حيث ألقت بكل أوراقها للدفاع عنها؛ ما جعل أمد الصراع يمتد”، متوقعًا أن لا يشهد عام 2019 نهاية للمواجهات بين الجيش الوطني وحكومة الوفاق التي لا تزال تتلقى دعمًا خارجيًّا كبيرًا من تركيا.

حسين مفتاح

وأضاف مفتاح أن كثرة استهداف المطارات المتبادلة بين قوات الجيش الوطني وحكومة الوفاق، تعكس الأهمية الكبيرة لدور الطائرات في التأثير على المعركة؛ خصوصًا في ظل لجوء حكومة الوفاق إلى استخدام الطائرات المسيرة التي حصلت عليها من تركيا لتنفيذ غاراتها على مواقع الجيش الوطني، مشيرًا إلى أن سلاح الجو لا يمكن أن يحسم المعركة بمفرده؛ لكنه سيكون عاملًا مؤثرًا على أرض الواقع.

اقرأ أيضًا: تركيا تبحث عن 18 مليار دولار في ليبيا

وتابع المحلل السياسي الليبي بأن الحسم الحقيقي سيكون لمَن يستطيع الثبات على الأرض بشكل أكبر، وفي الوقت الحالي تمكنت قوات الجيش الليبي من أن يكون لديها خطوط دفاع خارج العاصمة ومحيطة بها بشكل جعلها تسيطر ميدانيًّا بشكل أكبر بعدما نجحت في قلب المعادلة لصالحها، منوهًا بأنه رغم وجود قضايا أخرى شغلت العالم في الشرق الأوسط؛ فإن الاهتمام بالملف الليبي وما يحدث على الأرض لا يزال يحظى بنفس القدر من المتابعة والاهتمام.

اقرأ أيضًا: من يدعمون “ليبيا” ومن يدعمون “الإرهاب في ليبيا”

د.محمد أبو راس الشريف

الباحث الليبي المتخصص في شؤون مكافحة الإرهاب د.محمد أبو راس الشريف، قال في تصريح أدلى به إلى “كيوبوست”: “إن الجيش الليبي نجح في السيطرة على عديد من المواقع المهمة في جنوب طرابلس؛ وهذه المواقع كان لها دور كبير في إحراز تقدم عسكري على الأرض لصالح الجيش، الأمر الذي دفع قطر وتركيا إلى إرسال مزيد من التعزيزات العسكرية لقوات حكومة الوفاق”.

 اقرأ أيضًا: “إخوان” ليبيا يهجرون المواطنين المؤيدين لحفتر قسرًا

وأضاف الشريف أن هناك تعزيزات متمثلة في مدرعات وذخائر، بالإضافة إلى مقاتلين مرتزقة يصلون من سوريا وتركيا؛ لدعم قوات الوفاق بالمخالفة لقرارات مجلس الأمن الخاصة بحظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، مشيرًا إلى أن قوات الوفاق تعاني في الوقت الحالي تشتتًا كبيرًا نتيجة خروج عديد من المقاتلين؛ بسبب ضغوط الجيش الليبي على الأرض.

اقرأ أيضًا: الأسلحة التركية والقطرية لن توقف تحرير طرابلس

وتابع الباحث الليبي المتخصص في شؤون مكافحة الإرهاب بأن طول أمد الصراع يرجع إلى خطة الجيش الليبي الهادفة إلى تحرير طرابلس بأقل الخسائر من دون تأثُّر البنية التحتية والإضرار بالمدنيين في وقت تعمل فيه الميليشات المسلحة بشكل مكثف على تدمير هذه البنية؛ خصوصًا في الأماكن التي تُجبر على الانسحاب منها.

شاهد: فيديوغراف.. خريطة التنظيمات المسلحة في ليبيا

ورجَّح الشريف أن يكون هناك تخطيط لتهريب المرتزقة عن طريق مطار مصراتة حال نجاح الجيش الليبي في الدخول إلى طرابلس، لافتًا إلى أن المجتمع الدولي لو أراد حسم ما يحدث في ليبيا سيقوم بإجبار تركيا وقطر على وقف تمديد الأسلحة الذي يحدث بشكل علني وموثَّق.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة