الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفةشؤون عربية

معرض الرياض الدولي للكتاب يعيد بغداد إلى الحاضنة العربية

مثقفون عراقيون يرحبون بالمبادرة السعودية.. ووزارة الثقافة العراقية لـ"كيوبوست": نجني ثمرة التعاون بين البلدين

كيوبوست- أحمد الفراجي

تترقب الأوساط الثقافية هذا العام معرض الرياض الدولي للكتاب، والذي يعود بحلّة جديدة بعد غياب تسببت فيه جائحة “كورونا”. ويعد معرض الرياض أحد أكبر المهرجانات الثقافية في المملكة؛ حيث ضمَّ في إحدى دوراته أكثر من مليون و200 ألف عنوان كتاب من دول عربية وأجنبية، وأكثر من 500 دار نشر، إلى جانب الأجنحة الرسمية لعدد من القطاعات الحكومية ومؤسسات المجتمع المهتمة بالثقافة والكتاب.

لكن هذا العام يكتسب المعرض أهمية خاصة، مع اختيار القائمين عليه العراق كضيف شرف على المعرض، كما دأبت العادة كل عام على اختيار دولة تحل ضيفة على هذا المحفل السنوي،  وتخصيص جناح نوعي للدولة الضيف؛ لتعرض تاريخها وأدبها وإصداراتها لزوار المعرض، حيث سيكون للعراق نصيب من الفعاليات والندوات والمحاضرات الثقافية والأدبية والفنية والأمسيات الشعرية التي ستُقام على هامش المعرض.

حاول “كيوبوست”، عبر هذا التقرير، استطلاع آراء المثقفين العراقيين حيال المبادرة السعودية؛ حيث أجمع غالبيتهم على أهميتها، لا سيما في المرحلة الحالية، التي يشعر فيها العراق أنه يعود شيئاً فشيئاً إلى حاضنته العربية.

اقرأ أيضاً: الحياة تدب مجدداً في شارع المتنبي شريان بغداد الثقافي النابض

تغريدة وزير الثقافة السعودي بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، والتي قال فيها: أهلاً بعراق العروبة والثقافة والأدب ضيف شرف في معرض الرياض الدولي للكتاب 2021، أثارت هي الأخرى عاصفةً من الترحيب في الأوساط العراقية على مختلف المستويات؛ خصوصاً أنه قد صرح للصحافة السعودية بأن “اختيار العراق يأتي  في سياق العلاقات الأخوية التي تجمع الشعبين الشقيقين السعودي والعراقي، وفي إطار الجهود المشتركة من البلدين لتعزيز التعاون في جميع المجالات التنموية؛ ومنها المجال الثقافي”.

تغريدة الترحيب بالعراق لوزير الثقافة السعودي بدر بن عبدالله آل سعود

ثمرة تعاون

هذا الأمر أكده الناطق الرسمي باسم وزارة  الثقافة العراقية أحمد العلياوي،  في تصريحٍ أدلى به إلى “كيوبوست”، قائلاً: إن مشاركة العراق في معرض الرياض للكتاب الدولي، جاءت ثمرة للتعاون بين وزارة الثقافة العراقية والمملكة العربية السعودية؛ لا سيما في المجلس الذي عُقد بين الطرفَين برئاسة السيد وزير الثقافة من جانب العراق، حسن ناظم.

وأضاف العلياوي أن “التوجه الذي نجده اليوم من المملكة هو توجه مثمر، ليأخذ العراق مكانته اللائقة الحقيقية في المشهد الثقافي العربي؛ خصوصاً في هذا المعرض المهم، والذي ستشارك فيه دائرة الشؤون الثقافية العامة والترجمة، ودار ثقافة الأطفال، بالإضافة إلى دار المخطوطات العراقية.

أحمد العلياوي

المشاركة العراقية، حسب الناطق باسم وزارة الثقافة، لا تقتصر على الكتاب فقط، وإن كان هو معرض للكتاب؛ بل سيكون هناك وفد وزاري، فضلاً عن إرسال وفد فني وثقافي من كبار الشعراء العراقيين والنقاد والأكاديميين والموسيقيين والمسرحيين، وهو وفدٌ متكامل سيقدم مجموعة من الأعمال والفعاليات، “نأمل من خلالها أن نوصل رسالة العراق الثقافية بعد مدة طويلة من الانقطاع العراقي عن هذه الأجواء؛ بسبب الظروف العصيبة التي مرت بالبلاد”.

اقرأ أيضاً: كردستان العراق بين القبضة التركية وبلطجة الميليشيات

ويُعتبر معرض الرياض الدولي للكتاب أحد أبرز الأحداث الثقافية السنوية التي تنظمها السعودية، بجانب المهرجان الوطني للتراث والثقافة الجنادرية ومعرض جدة الدولي للكتاب.

نجم القصاب

الكاتب والمحلل السياسي نجم القصاب، قال لـ”كيوبوست”: للمرة الأولى يكون العراق ضيف شرف في معرض الكتاب السعودي؛ وهي رسالة بأن العراق قد عاد إلى حاضنته  الخليجية والعربية.

وختم  القصاب بأن مشاركة بغداد في معرض الكتاب تؤكد أن العراق عاد كمنطلق للثقافة العربية؛ خصوصاً أن هناك الكثير من المؤلفات المهمة لكتاب وباحثين عراقيين وجدت طريقها إلى المحافل الرسمية والدولية.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة