الواجهة الرئيسيةحواراتشؤون عربية

مستشار مفتي مصر لـ”كيوبوست”: قدمنا إثباتاتٍ للبرلمان البريطاني على إرهاب الإخوان

تحدث الدكتور إبراهيم نجم في مقابلةٍ خاصة مع "كيوبوست" حول تقرير جرائم الإخوان الذي تم توزيعه في مجلسي العموم واللوردات البريطاني مؤخراً بغية نشر التوعية بخطر الجماعة

كيوبوست

خلال الزيارة التي يقوم بها حالياً إلى بريطانيا، قدَّم الدكتور شوقي علام مفتي مصر، ورئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم تقريراً بالإنجليزية إلى أعضاء مجلسي العموم واللوردات البريطاني، يكشف جذور العنف لدى جماعة الإخوان المسلمين، وتاريخها الدموي.

وفي مقابلةٍ خاصة مع “كيوبوست”، يتحدث الدكتور إبراهيم نجم مستشار مفتي مصر الذي رافقه في الزيارة عن التقرير، وردود الفعل، وأبرز ما تضمنه، وإلى نص الحوار…

د.إبراهيم نجم مستشار مفتي مصر

* كيف جاءت فكرة التقرير، وما هو الوقت الذي استغرق في إعداده؟

– خرجت فكرة التقرير للنور بتوجيهاتٍ من فضيلة مفتى الجمهورية من أجل وضع الأمور في نصابها الصحيح، وإظهار الحقيقة أمام وسائل الإعلام الأجنبية حتى لا تنخدع بفكر جماعة الإخوان الإرهابية، وقد استغرق العمل على التقرير حوالى ستة أشهر، وقام بتنفيذه عشرون باحثاً بوحدات الرصد والتحليل بدار الإفتاء عملوا عليه من أجل الخروج به في صورته النهائية.

غلاف التقرير

* هل تتوقع أن يؤثر التقرير في صناع القرار السياسي داخل بريطانيا بشأن جماعة الإخوان المسلمين؟

– نأمل ذلك، ودورنا في المقام الأول هو بيان الحقيقة، وتوضيح ضلال الفكر الظلامي لعامة الناس، وبطبيعة الحال سيكشف التقرير الذي تم توزيعه على أعضاء مجلسَي العموم واللوردات للجميع الطبيعة الدموية للجماعة الإرهابية، ونتوقع أن يتم اتخاذ إجراءات قانونية نحو التضييق وحظر الجماعة في وقتٍ قريب، ولا شك أن التقرير أربك الأبواق الإعلامية التابعة لتنظيم الإخوان الإرهابي في ظلِّ كشف عوار البنية الأيديولوجية لهذا التنظيم أمام العالم، كونه لا يريد استقرارًا للمجتمعات، بل يمثِّل خطرًا كبيرًا على الأمن والسلم العالميين.

حرص عددٌ من أعضاء الجاليات العربية على استقبال مفتي مصر لدى وصوله

* تطرق التقرير للأعمال الإرهابية التي قامت بها جماعة الإخوان المسلمين، ما هي نقاط التوثيق التي استند عليها التقرير؟

– استندنا في رصدنا إلى مجموعةٍ من التصريحات الخاصة بقيادات الجماعة، والكتب التي أصدرتها الجماعة على مدار تاريخها، وكذلك البيانات الخاصة بالتنظيم الإرهابي، إضافة إلى تقارير مهمة لعددٍ من المراكز البحثية المعتمدة، والتقرير يكشف جذور العنف لدى جماعة الإخوان الإرهابية، ويبين تاريخهم الدموي، كما يكشف بالوثائق والأدلة عن منهج الجماعة المتطرف منذ نشأتها وارتباطها بالتنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها “داعش”، و”حسم”، وغيرهما، وأهم الأفكار المتطرفة التي تتبناها الجماعة، والشخصيات التي أسَّست ونظَّرت للعنف داخلها منذ إنشائها.

كذلك يضم التقرير نشأة جماعة الإخوان المسلمين التي كانت نتاجًا للسياق السياسي في ذلك الوقت، واستجابة للمشاعر المعادية للاستعمار في مصر، وكان خطابها مغايرًا للخطابات الأصولية المعادية للاستعمار، حيث اتبعوا أسلوب المقاربة، واستغلت الإسلام والنصوص الدينية كأداة ضد المجتمع، من أجل تحقيق مكاسب سياسية تصب في صالح الجماعة بدلًا من نفع الأمة.

اقرأ أيضاً: خديعة الربيع العربي: كيف خدعت جماعة الإخوان المسلمين واشنطن في ليبيا وسوريا

* برأيك ما هي أهمية توزيع التقرير موثقاً وبالإنجليزية على نواب مجلسي العموم واللوردات؟

– نهتم بالتواصل مع الآخر بلغته التي يلم بها، لإيصال مضمون الرسالة بشكلها الصحيح، لذلك كان من الضروري توثيق التقرير باللغة الإنجليزية، وتوزيعه على كافة أعضاء البرلمان البريطاني لفضح جماعة الإخوان الإرهابية، وهو الأمر الذي لاقى ردود أفعال إيجابية من قبل كافة اللوردات.

* ما هي أبرز ردود الفعل التي جرى رصدها حتى الآن؟

– أحدث التقرير حالة من الزخم الإيجابي حوله، ووصلتنا ردود أفعال إيجابية وتغطية إعلامية كبيرة، ولا شك أن قيام عدد من لوردات مجلس العموم بكتابة تدوينات عبر موقع التدوينات العالمي “تويتر”، ينم عن نجاح ما كنا نصبو إليه، حيث غرد مجموعة من اللوردات والشخصيات العامة والسياسية ترحيباً واحتفاءً بزيارتنا، وكان على رأسها تغريدة للسيدة فيونا بروم المبعوث الخاص لرئيس الوزراء البريطاني، وتغريدة للورد ديفيد ألتون السياسي البريطاني العضو المستقل في لجنة العلاقات الدولية والدفاع في مجلس اللوردات، وأخرى لـ ر. شيشتي عضو البرلمان البريطاني، كما غرد اللورد طارق أحمد وزير الدولة بالخارجية البريطانية، هذا بالإضافة إلى تغريداتٍ كثيرة أخرى كتبها العديد من رجال السياسة وأعضاء البرلمان والإعلاميين البريطانيين الذين حضروا كلمتنا في البرلمان البريطاني.

التقى المفتي بعددٍ من أعضاء الجاليات المسلمة في بريطانيا

* هل هناك تقارير أخرى مماثلة يتم العمل عليها؟ وهل ستتم ترجمة هذا التقرير للغات أخرى؟

– أعددنا من خلال مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة ما يزيد على 700 تقرير، رصدنا خلالها ما تصدره التنظيمات الإرهابية من فتاوى وآراء ومواد مسموعة ومقروءة ومرئية، كما أصدرنا تقارير تفكِّك هذا الفكر المتطرف، وترد عليه بالحجة والبرهان والمنهجية العلمية المنضبطة.

اقرأ أيضاً: يجب مواجهة نفوذ الإخوان المسلمين في الولايات المتحدة وهزيمته

* هل هناك جهات أخرى سيتم إرسال التقرير لها؟

– نتعاون مع الجميع، ونتواصل مع مراكز بحثية عدة، ونشارك في كافة المؤتمرات والندوات والفعاليات الخاصة بالتطرف للتوعية بالصورة الصحيحة للإسلام، والفكر الوسطى المعتدل، كما نسير بخطى ثابتة نحو التواصل مع الغرب، وخدمة الأقليات المسلمة في الخارج، عبر الجولات الخارجية لعلماء الدار، فضلاً على مراصد دار الإفتاء التي تعمل على إيضاح الكثير من الحقائق وتفنيد الكثير من مزاعم التنظيمات الإرهابية، ما جعل البرلمان الأوروبي يعتمدها كمرجعية للفتوى.

* كيف تواجه دار الإفتاء المصرية الأفكار المتطرفة التي تحاول جماعة الإخوان الإرهابية نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟

– تعمل دار الإفتاء المصرية وفق استراتيجية خاصة لمواجهة الفكر المتطرف، ولدينا استراتيجية محددة لـ “المواجهة الإلكترونية”، من خلال مجموعة من البرامج المخطط تنفيذها في إطار المواجهة الإلكترونية للتطرف، بعد أن بات الإرهاب السيبراني في مقدمة الأسلحة المستخدمة ضد البشرية من قبل الجماعات التكفيرية والإرهابية.

وتحظى صفحات دار الإفتاء المصرية “العربية” على مواقع التواصل الاجتماعي بمتابعة أكثر من 16,5 مليون متابع على صفحات الدار الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، كما أن صفحتها الرسمية على “فيسبوك” تعد النافذةَ الكبرى والأهم لدار الإفتاء المصرية، وقد أُطلقت في عام 2010، وحاصلة على علامة التوثيق الزرقاء من “فيسبوك” ويتابعها أكثر من 11 مليوناً و700 ألف متابع، هذا إلى جانب حسابات الدار بالإنجليزية والفرنسية، وكِلا الحسابين معنيٌّ بنشرِ محتويات الدار باللغتين الإنجليزية والفرنسية؛ وذلك بهدف الوصول لكافة المسلمين الناطقين باللغات الأجنبية. إضافة إلى حسابات الدار على موقع “إنستجرام”، إضافةً إلى قناة دار الإفتاء المصرية على “يوتيوب” وتحظى بمتابعة آلاف المشتركين.

كما فعّلت دار الإفتاء المصرية حضورها على مواقع التواصل الاجتماعي بإنشاء “وحدة الرسوم المتحركة” بالدار والتي تعد أداة رئيسة في تفكيك مزاعم التنظيمات الإرهابية، وفتاواها وخطابها، ومواجهة الآلة الإعلامية التي اعتمدت عليها تلك التنظيمات في السنوات الأخيرة.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة