الواجهة الرئيسيةترجماتثقافة ومعرفة

مرشد روحي أم دجال؟

كيوبوست- ترجمات

كلير توريل♦

لم يكن مرشد النجوم وأستاذ اليوغا سادغورو مقنعاً للمشاهدين عندما ظهر في برنامج تلفزيوني. الرجل البالغ من العمر 65 عاماً، واسمه الحقيقي جاغي فاسوديف، يمتلك ويدير مؤسسة روحية غير ربحية في الهند، ولديه أكثر من ثلاثة ملايين متابع على “تويتر”.

تحدث سادغورو عن البحث عن السلام الداخلي، وقال في معرض كلامه إن حدثاً مثل جائحة كوفيد-19 ينبغي ألا يسلب الناس السعادة. وزعم أن المعاناة الإنسانية تحدث لأن الناس لا يعرفون كيف يتعاملون مع أنفسهم روحياً وجسدياً. ولكن كلامه لم يلق آذاناً صاغية، وشكك كثيرون في دوافعه، ووصفوه بالدجال.

اقرأ أيضاً: رحلة المئة يوم.. تعلق الجرس لإنقاذ كوكب الأرض

كتبت كلير توريل في صحيفة “الدايلي مايل” مقالاً تعلق فيه على أداء سادغورو في حواره التلفزيوني، وعلى ردود فعل المشاهدين على ما رأوه. أشارت توريل في مطلع مقالها إلى رد سادغورو على سؤال المحاور حول ما إذا كان سادغورو يعتقد أن شعبيته ترجع إلى حقيقة أن الجميع يبحثون عن “السلام الداخلي”.

قال سادغورو: “السلام يمكن أن يكون داخلياً فقط، كل التجارب البشرية تكون داخلية فقط”. وأضاف: “سواء الألم أو اللذة أو الفرح أو البؤس، العذاب أو النشوة، كل هذا لا يحدث إلا في داخلك”. واستطرد قائلاً: “إن الجائحة ليست سبباً لفقدان السعادة، فالناس يعانون لأنهم لا يعرفون كيف يتعاملون مع مشاعرهم وأجسادهم، لذلك يمكن لأي شيء أن يؤذيهم”.

سادغورو على دراجة نارية في رحلة من لندن إلى نيودلهي- دايلي مايل

وفي وقتٍ لاحق من البرنامج انتقل سادغورو إلى الحديث عن التربة، في سياق مسألة الزراعة والأمن الغذائي العالمي، وأشار إلى أن الجميع يتحدثون عن البيئة والتغير المناخي والاحتباس الحراري، ولكنهم غالباً ما يتجنبون الحديث عن الأراضي الزراعية. وقال: “إن 71% من الأراضي المزروعة في العالم تعاني تربتها من ظروف سيئة جداً، لدرجة أن وكالات الأمم المتحدة تقول إنه لم يبق لنا سوى 60 إلى 80 دورة زراعية، أي 60 إلى 65 عاماً”. وأضاف “إن الناس هم انعكاس للتربة التي يزرع فيها غذاؤهم، وهذا هو سبب الحاجة إلى رعاية التربة بشكل أفضل في جميع أنحاء العالم”.

ولنشر الوعي بهذه القضية، قرر سادغورو أن يسافر في رحلة تمتد لمسافة 35,000 كيلومتر في مئة يوم من لندن إلى نيودلهي على متن دراجة نارية.

وأوردت الكاتبة في مقالها بعض التعليقات التي أطلقها مشاهدو البرنامج الذين لم يقتنع معظمهم بما قاله المرشد الروحي، حيث وصفه بعضهم بالدجال.

اقرأ أيضاً: لماذا فجرت زيارة سادغورو إلى سلطنة عمان جدلاً واسعاً؟

قال أحد المعلقين: “لا شك في أنه جمع أموالاً طائلة، فهؤلاء الذين يسمون بالنجوم مستعدون لدفع أموال طائلة لقاء هراء يقوله لهم مرشدون روحيون”. وأضاف آخر: “اعتقدت أنه سيحقق لي بعض الهدوء والسكينة، ولكن كل ما فعله هو أنه استفزني”. وقال ثالث: “شكراً لك يا أستاذ اليوغا، أتوقع أن تتحدث بعد ذلك عن زرافة قادرة على الكلام، ومتزوجة من محمصة خبز فضية”.

أمضى سادغورو الفترة بين عامي 1982 و1992 في تعليم اليوغا في جنوب الهند، في عام 1991 أسس مؤسسة إيشا للتأمل وممارسة اليوغا. ومن أتباعه الممثل الشهير ويل سميث وعائلته. وقد كشفت ويلو سميث عام 2020 أن سادغورو ساعدها في تجاوز أزمة وجودية، وأنها “ممتنة جداً لهذه اللحظة”.

المصدر: دايلي مايل

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة