شؤون عربية

مرشح للرئاسة الليبية: 3 دول متورطة في أزمة البلاد الداخلية

ما هي علاقة الإخوان بالجماعات الإرهابية في شمال إفريقيا؟

ترجمة كيو بوست –

قطر وتركيا وإيران تهدد الأمن والاستقرار في ليبيا ومنطقة شمال إفريقيا، هذا ما كشفته صحيفة “لوموند” الفرنسية خلال حوار أجرته مع عارف علي النايض، أول شخصية تعلن ترشحها للانتخابات الرئاسية الليبية المقررة في 10 ديسمبر/كانون الأول المقبل. وناقش الحوار مجموعة من القضايا من بينها تصريح الناطق الرسمي للجيش الليبي، الجنرال أحمد المسماري، الذي دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، للتدخل في ليبيا لإنهاء التدخل القطري والتركي، إضافة إلى مناقشة دور قائد الجيش الليبي، اللواء خليفة حفتر، في محاربة الإرهاب، وكذلك مساعي المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر لإنقاذ ليبيا والمنطقة من مخالب الجماعات الإسلامية المتطرفة والارهابية.

اقرأ أيضًا: الصراع الإيطالي الفرنسي يصل أوجه في محاولة كسب النفوذ داخل ليبيا

وقال المرشح للرئاسة الليبية، عارف علي النايض، وفق ما جاء في جريدة “لوموند” الفرنسية، إنه يناضل من أجل صراع وجودي على المستوى الإقليمي من أجل روح الإسلام، متهمًا الدوحة وأنقرة وطهران بعرقلة حل الأزمة التي يعيشها الشعب الليبي، وذلك من خلال دعم الجماعات الإسلامية من إخوان وإرهابيين. وأوضح علي النايض أنه من الضروري العمل مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية والاتحاد الإفريقي لوضع حد لتدهور الأوضاع، “لأننا نعرف من يتحكم في كل إقليم… ليبيا تعيش معركة على المستوى الإقليمي بين محورين؛ أحدهما مستقيم وواضح، هو محور تمثله السعودية والإمارات ومصر، مقابل محور قطر وإيران وتركيا الداعم للفوضى، وهذا المشهد لا يخفى على أحد”.

وأشار المتحدث إلى أن الصراع في ليبيا صراع من أجل روح الإسلام، فما هو الإسلام الذي نريده؟ يقول المرشح الرئاسي: “الإسلام التقليدي من جامعة الأزهر في القاهرة، والزيتونة في تونس، والجامعات المغربية، والصوفية السنوسية في ليبيا… لا نريد تسييس الإسلام وجعله حركة فاشية مثلما تفعل الدوحة وأنقرة وطهران”.

وشدد علي النايض أنه تجند وانضم إلى المحور الذي يحارب الإخوان والجماعات الإسلامية العنيفة والمتطرفة والإرهابية.

اقرأ أيضًا: أين تقف قطر في الصراع الأوروبي حول ليبيا؟ وما علاقة الإخوان؟

وأكد المرشح للرئاسيات الليبية أن قطر وتركيا وإيران يهددون الأمن القومي الليبي، وقال إن ما يحدث هو صراع وجودي في جميع أنحاء المنطقة. “وبطبيعة الحال، تتأثر ليبيا، شأنها في ذلك شأن الدول الأخرى”. وتابع في حديثه للصحيفة الفرنسية أن “أساس الدولة هو المواطنة، فالمواطن الليبي هو شخص يؤمن بالدولة الليبية، وكل من يؤمن بحركة عابرة للحدود ولا يؤمن بالدولة القومية يستثني نفسه”.

وردًا على سؤال صحيفة “لوموند” حول مستقبل علاقته بالإخوان في حال فوزه بالرئاسة، يقول المرشح إن جماعة الإخوان مرتبطة بشكل وثيق بالجماعات الإرهابية سواء القاعدة أو داعش، ومن يبحث عن هذه العلاقة يجدها في ليبيا بشكل واضح.

وجاءت تصريحات أول شخصية تعلن ترشحها للانتخابات الرئاسية الليبية في سياق ما تحدث عنه الناطق الرسمي للجيش الليبي، الجنرال أحمد المسماري، الذي دعا روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين، إلى التدخل في ليبيا لمواجهة غطرسة الدوحة وطهران وأنقرة، وإنهاء الفوضى الحاصلة بسبب تدخل هذه الدول، مختتمًا كلامه بأنه بات من الواجب على روسيا -والرئيس بوتين شخصيًا- التدخل لإنهاء مسببات الفوضى في ليبيا، والأمر يتعلق بتركيا وقطر وإيران.

اقرأ أيضًا: إخوان ليبيا يطالبون بالتدخل العسكري التركي في بلادهم

 

المصدر: ليموند

 

حمل تطبيق كيوبوست الآن، من هنا.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة