الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفة

مرايا الشعر مع سهام الشعشاع.. جرير بن عطية

كيوبوست

سيكون جمهور “كيوبوست” على موعد كل أسبوع مع حلقة من “مرايا الشعر”، الذي تقدمه الشاعرة سهام الشعشاع.. حلقات قصيرة تحكي في كل واحدة منها قصة شاعر، ومناسبة قصيدته، وتنتخب من أجمل ما اختزنه التراث العربي القديم ومن إبداع الشعراء المعاصرين، من المعلقات، مروراً بالأمويين فالعصر العباسي حتى وقتنا هذا. وتقرأ الشعشاع لجمهور “كيوبوست” مختارات من كل قصيدة.
ندعوكم للمتابعة والاستمتاع بجمال العربية وروعة شعرائها وجمال الأداء.

الحلقة الأولى: جرير بن عطية

جَريرُ بنُ عطيةَ من أبرزِ شعراءِ عصره، نشأ نشأةً فقيرة، وعاش في بداية عمره راعياً لإبلِ قومهِ، وتميّز بإقبالهِ على نَظم الشعرِ منذ بداياته.

كان رقيقَ القول، ومن أكثرِ الشعراءِ قدرةً على الغزلِ الجميل، تمكَّن من كسرِ حواجزِ العادات التي كانت سائدةً في زمنه؛ والمتمثلة باعتبارِ بكاءَ الزوجِ على زوجتهِ عيباً، حيث قام برثاءِ زوجته بالكثيرِ من الصدق والتأثر،

وعبّر عن أحزانه في أبياتٍ انتصرت لإنسانيته ومشاعره بالدرجة الأولى:

لولا الحياءُ لهَاجَني اسْتِعْبَارٌ

ولزُرْتُ قَبرَكِ والحَبيبُ يُزارُ

ولقد نَظَرْتُ وَمَا تَمَتُّعُ نظرةٍ

في الْلَحْدِ حيثُ تمكَّن المحْفَارُ

وَلّهتِ قَلبِي إِذْ عَلَتْنِي كَبْرةٌ

وذَوُو التَّمائِمِ مِن بَنِيكِ صِغَارُ

ولقد أَرَاكِ كُسِيتِ أجْملَ مَنظرٍ

ومَعَ الجَمَالِ سَكِينةٌ وَوَقَارُ

والرِّيحُ طيِّبةٌ إِذَا استَقْبَلتِها

والعِرضُ لا دَنِسٌ ولا خوَّارُ

وإِذَا سَريتُ رَأيتُ ناركِ نوَّرَتْ

وَجْهًا أغرَّ يَزينُهُ الإِسْفارُ

صلَّى الملَائِكَةُ الّذِين تُخيِّرُوا

والصَّالحون عَلَيْكِ والأَبْرَارُ

وعليكِ من صلواتِ ربّك كلّما

نَصِبَ الحجِيجُ مُلبِّدينَ وَغَارُوا

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة